مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 10 أبريل، 2014

1 بولا يعقوبيان تذيع برنامجها تحت دوى القنابل


صورة المواطن "ميلاد أبوملهم" كما عرضتها قنة المستقبل
     فى شجاعة نادرة للإعلامية اللبنانية "بولا يعقوبيان" خرجت حلقة برنامج "انترفيو" على الهواء مباشرة الأربعاء 9 أبريل 2014 تحت دوىّ القنابل فى منطقة التبانة وجبل محسن التى شهدت أحداثا مؤسفة بين الطرفين لولا تدخل الجيش،وكأن الجيوش العربية أصبحت وظيفتها فض المنازعات بين الأطراف المتنازعة بسبب السياسة،وفى كل مرة للأسف نجد تيارات دينية هى السبب فى  إقحام الجيش فى معارك داخلية بدلا من أن يكون الجيش مهتما بحماية الحدود،وقد حاولت الإعلامية الجريئة "بولا يعقوبيان" أن تجمع الأطراف وقد نجحت رغم القنابل التى كانت تلقى بين الحين والحين،لكن صوتها وجرأتها وثباتها وإكمال حلقتها كانت أقوى من صوت القنابل التى كانت تصفها بأنها قنابل صوتية ساخرة من مفجريها،وقد عرضت قضية المواطن المتمرد "ميلاد أبوملهب"  صاحب أسرة كبيرة ضاقت به الحياة فلم يجد طريقة يعبر بها عن حالته إلا أن يقف عاريا تماما إلا من لوحة علقها على منتصفه وقد كتب عليها "أنا إنسان - أنا لبنانى - أنا رجل - حمار" فما الذى يجعل مواطنا عاقلا يقدم على هكذا تصرف إلا إذا كان قد فاض به الكيل،وقد حاولت قوات الأمن الداخلى أن تغطى الرجل بعد أن عرى الجميع هذا الرجل وغيره لا يقلقه إلا لقمة العيش،حسنا فعلت الإعلامية الجريئة "بولا يعقوبيان" أن دقت ناقوس الخطر ليس فقط فى لبنان بل فى كل الأوطان العربية،لكن الأهم من كل هذا أن العامل المشترك بين كل الأطراف والمتسبب فى حالة الانقسام اللبنانى هو حزب الله وربنا يستر على الست "بولا" من ردة الفعل على حلقتها الجريئة

1 التعليقات:

شريف فتحى جامع يقول...

الأستاذ العزيز و السياسي البارع المحنك و المحلل الذى أتعلم من تحليلاتة و كلماتة ذات المغزى و المعنى العميق ............. تحياتى الحارة لك ....
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
لا أدرى أستاذنا من عرى من هل الأنظمة العربية هى التى عرت مواطنيها دون إستثناء و لم تترك لهم حتى ورقة التوت لكى تستر عوراتهم إن كانت هذة الأنظمة يهمها عورات أصلا .
أم أن من عرى ( عقول ) الشعوب العربية هى ( التيارات الإسلامية ) التى لم تقدم البديل الناجح و العقل الراجح و التجربة ذات الحنكة و الوعى السياسي و الدينى لم نعد نعرف من عرى من يا سيدى .............. و لله درك
سلمت يمينك

إرسال تعليق