مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 21 نوفمبر، 2010

1 فليهنأ "الحزب الوطنى" بالمعارضة التى ستنافسه فى انتخابات 2010

ما كان لى أن أكتب هذا الموضوع لولا أنى رأيت عجبا على قناة "الجزيرة مباشر" فى حلقة عنونتها القناة بـ "مناظرة بين الإخوان وأحزب الوفد والتجمع والناصرى بشأن الانتخابات" وكان كل طرف قد أتى معه ببعض الشباب لعمل مداخلات متبادلة بين المتناظرين فى صيغة أسئلة يوجهها كل طرف للآخر،وقناة الجزيرة المعروفة بمهنيتها الفائقة لم يحالفها التوفيق فى تلك الحلقة من حيث إدارتها فغلب عليها فوضى الضيوف من حيث عدم الالتزام بثقافة الحوار حتى من أنصار المتناظرين،ولقد لفت نظرى فى تلك الحلقة التى لو كنت أحد قيادات الحزب الوطنى لطبعتها على سيديهات ووزعتها على المواطنين ضمن الدعاية الانتخابية لهم فبدلا من أن نرى أفكارا تطرح وتوحد على الأقل في المسائل المتفق عليها وجدنا الحوار يأخذ طرق عدة وصل إلى حد تبادل الاتهامات فيما بينهم،ويفترض أن كل حزب أو جماعة ترسل إلى القناة وبخاصة قناة "الجزيرة" أفضل من يمثلهم إعلاميا حتى لولم يكونوا مرشحين،لكن الذى حدث أن تحولت الحلقة من مناظرة سياسية إلى ملاسنات وتشويح وعلو صوت وتبادل اتهامات دون الدخول فى أى شئ يخص الانتخابات أو المواطن فمرة تتحول الحلقة إلى مناقشة ومحاكمة لبرنامج الإخوان المسلمين وأخرى بأن هذا العضو قد تم فصله من حزب كذا وترشح على حزب آخر وهذا يتهم هذا بالإرهاب،وبذلك أصبحت هذه هى صورة المعارضة التى يفترض فيها مواجهة أو منافسة الحزب الحاكم فى مصر،ولا أدرى هل بعد كل هذا سيخرج المواطن ليدلى بصوته لأناس يمثلون المعارضة للنظام وهم يعارضون أنفسهم هل كانو يقومون بالدعاية لأنفسهم عبر الجزيرة بهذا الأسلوب،والجزيرة كانت فى منتهى الذكاء حينما جاءت بمن يعتبرون أنفسهم بالمعارضة  القوية وهم "الإخوان،والوفد،والتجمع،والناصرى"ولا شك أن لكل منهم مواقفه الخاصة قد نختلف معها وقد نتفق،لكن حينما يظهرون بهذا الشكل فى فضائية يشاهدها الملايين وهم يتعاركون فيما بينهم فيعتبر هذا بمثابة إعلان للمواطنين أن لا يذهبوا إلى صناديق الاقتراع وإذا ذهبوا فسيعطوا أصواتهم لمرشحى الحزب الحاكم الذى يحاول أن يظهر فى تلك الفترة الحرجة بالحمل الودي،فالمتناظرون كما لو أنهم كانوا يغازلون النظام على حساب بعضهم البعض،وجميعهم وقع فى تناقض خطير جدا وقليل منهم من حاول أن يكون موضوعيا وسأنقل لك عزيزى زائر مدونة لقمة عيش جزئ من المناظرة وأتركك لتحكم بنفسك على المعارضة التى لو جلست فى بيوتها لكان خيرا لنا ولهم أرجو ملاحظة أنهم لم يعطوا الفرصة ويحترموا الشاب فى أن يتحدث ثم يطالبون الشباب بالانخراط فى أحزاب المعارضة فضلا عن شوشرتهم على بعضهم البعض.

هذه هى المعارضة التى ستنافس الحزب الوطنى

1 التعليقات:

حلم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله تعالى
ليس غريبا ما قلته عن قناة الجزيرة التي لم تعد تتحرى المصداقية في اخبارها وتحاول ان تكون طرفا في كل الدول العربية وفي النزاعات وفي الاحزاب بدل من ان تتبنى عرض الحقائق وترك المشاهد يقرر مع او ضد
الجزيرة وبعد ان اتبتث وجودها فيما مضى الان هي تحرق تاريخها من خلال مغالطات سياسية لا تمت للواقع باية صلة
بارك الله فيك اخي
موضوع قيم بالفعل

إرسال تعليق