مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 4 يوليو، 2010

0 رحيل المرجع الشيعى محمد حسين فضلله رجل الوحدة الإسلامية

بعد صراع مرير مع المرض الجسدى ومع مرض الفرقة بين الأمة الذى كان الشيخ "فضلله" يبذل قصارى جهده من أجل لم شمل الأمة العربية والإسلامية،رحل الشيخ العربى المسلم الشيعى السنى الذى كان يكره الفرقة ويحب جمع الأمة،لقد كان هذا الرجل يذكرنى بالشيخ محمد الغزالى رحمه الله فقد كان الغزالى يكره سفاسف الأمور،كما كان يكرهها أيضا الشيخ العلامة محمد حسين فضلله،رحل هذا الرجل والأمة تتلاطمها أمواج الخلافات المفتعلة بفعل بعض الأغبياء الذين تركوا العدو الحقيقى المتمثل فى ما يسمى بدولة إسرائيل وراحوا يفتشون عن عدو من الماضى وضعه المستعمر وما زال يلعب عليه حتى اللحظة،ما أحوج الأمة إلى أمثال السيد حسين فضلله كما كان أحوجها أيضا إلى الشيخ الغزالى،بعد قرابة قرن إلا ربع عاشها هذا الرجل قضى منه قرابة نصف قرن بين التعليم والجهاد،قضاها تحت القصف الصهيونى حتى لا يكون له أثر،لكن إرادة الله كانت تقف حائلة بينه وبين قنابل بنى صهيون،لقد رحل هذا المرجع بعد أن حاول كثيرا أن يصحح بعض المفاهيم المغلوطة لدى بعش الشيعة،ونجح فى أن يمنع كثيرا منهم من الهجوم على أمهات المؤمنين،نجح هذا الرجل فى تضميد بعض الجراح لدى بعض المتناحرين مذهبيا،لقد هوجم هذا الرجل من مذهبه وغير مذهبه لأراءه التى كانت تجلب عليه بعض المواجع ،لكنه ظل يتحمل كل انتقاد بصدر رحب فى سبيل وحدة الأمة وهذا هو شأن الرجال العظام ،ولعل الله أن يخلف الأمة بشيخ يملأ الفراغ الذى سيتركه،لكن عزاء محبى هذا الرجل أنه ترك ميراثا من العلم ينتفع به السنى والشيعى والعربى .رحم الله الشيخ العلامة محمد حسين فضلله وأسكنه فسيح جناته وألهم أهله وذويه الصبر والسلوان "إنا لله وإنا إليه راجعون"

0 التعليقات:

إرسال تعليق