مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأربعاء، 21 يوليو، 2010

0 رؤية نقدية من داخل حزب الوفد للروائى والصحافى رامى المنشاوى


الذين باعوا الوفد والوطن


 بقلم الروائى رامى المنشاوى

    نقلا عن موقع أهالينا


 هي وحدها من اجابت على التساؤل الذي حملته لاهثا للبحث عن إجابة شافية تريحيني .هي وحدها ..تللك السيدة البسيطة بالوعاء النحاسي التي جاورتني في ميكروباص الفقراء ..سيطرت على حالة من الشرود أخذت تصاحبني في ايام كثر .أشرد في البيت فلا التفت لصراخ زوجتى وعويل احد الصغار راجيا تنفيذ مطلب ضرورى من مطالب الحياة .."بابا امبوه .."..فاجدني ملتفتا جهت الصغير غير مهموم بمطلبه وهائما في حالتي ما بين اليقظة والوعي ..لكنها الجارة الفقيرةوالمسنة صاحبة الوعاء النحاسي التي اخرجتني من غقلتي وانا اجاورها في المقعد .شد انتباهها شرودي فاخذتت تتابعني وانا اتمتم "لماذا لايفيق هذا الشعب ؟"ففاجأتني بجملة اطلقتها بعفوية "العيب في العجينة يا بني !!"
 "العيب في العجينة "...انهت جملتها ولم تمهلني اتامل وجهها سوى للحظات وانصرفت بوعائها النحاسي ..أي بلاغة تلك التي ظفرت بها ايتها العجوز الحكيمة .العيب في العجينة ..ما ابلغ ردك الذي اراه جامعا مانعا فكانما تخرجيني من حيرتي بمعلومة تكشف عن ضحالتنا جميعا .
العجينة لم تعد كتلك التي كنا نخبز بها فنطعم خبزها للاطفال و الكبار ..فسد المضمون .فلا تلم الخباز كونه يقدم لك خبزا مشوها ..عجينة الشعب المصري وتركيبته التي تلاعب النظام الحاكم فيها فاتلف جيناتها وخرب محتواها .
فبديهي الان ان نرى الرجال في بلادي لا ينتمون الى الرجال ..وكذا النساء ...ولا غرابة ان نرى اطفالنا اشباحا مشوهة تسير إلى جوارنا فنحن إليها فقط بدافع الغريزة دون التأمل .
 ثلاثون عاما من القهر والإذلال والقمع والمعارضة المشوهة افسدت الجينة المصرية واخرجتنا مسوخا ..نريد كاتبا آخرا ليحلل الشخصية المصرية ويكتب مؤلفا يحمل عنوان "الشخصية المصرية الجديدة(مبارك التأثير والتأثر) ".
ولنودع ما كتبه العبقري جمال حمدان نقدم له خالص العزاء كونه لم يعش فلم يكتشف التشخيص الجديد للشخصية المصرية .

 واسمح لي عزيزي القارىء بنبش ذاكرتك واستجداء حواسك راجيا منك ان تساعدني في البحث عن جواب لسؤالي "من الذي باع الوفد وافسده ؟".. الوفد الضمير المعبر عن الأمة بكافة الامها وتطلعاتها ..الوفد العباءة الوطنية الجامعة لكل الافكار من اقصى اليمين الى اقصي اليسار ...من باع الوفد ؟
 هل نستثني الدكتور نعمان جمعه بما جنى به على الوفد ..هل نستثني خطابه ومعركة المائة مقعد ؟..هل نستثني الحريق ؟..ما المواقف الوطنية المشرفة التي اتخذها الوفد إبان رئاسة نعمان جمعة ؟.
 ثم إلى محمود اباظة ...الرجل الذي كان بامكانه ان يسطر اسمه زعيما .بمواقف لو اتخذها لخلد اسمه في كتب التاريخ ..لن استثني اباظة من مسئولية ضياع الوفد
..اباظة الذي اغمض عينه ولم يعر اهتماما والوفديون يتدافعون للارتماء في احضان امن الدولة للظفر بمقعد رخيص في المحليات ..فلماذا لم يفعلها اباظة وينسحب معلنا ان ضمير الامة يوجعه ان يرى الترشيح للمحليات يشترط ان تكو ن مخبرا ..اباظة الذي كان يسمح للجميع بالاختلاف معه ..لكنه كان اختلافا دون فائدة لانه من انصار مقولة "الجلد السميك "..اباظة الذي اجتمعت فيه متناقضات كلما اتذكرها لا اجد لها تفسيرا ...فهو الصديق للقطبين المتنافرين "كاظم فاضل ومحمود علي " الاول بنزعته الى البروليتارايا والثاني بنزعته للجمعيات الاهلية والتمرد الطبقى .. وكلاهما يتطاحنا داخل رواق الوفد .اباظة مسئول امام الله عن افساد الوفد وضياعه ..اباظة الذي اطاح باحلام الوفديين بتقديم خطاب سياسي يفتقد انياب معارض غيور على هذا الوطن ..اباظة الاب كما عهدته انسانا ..لماذا لم يفعلها وانا الذي اشهد انه وطني يعشق وطنه اكثر من ابنته وابنه الراحل .. ماذا تعني لك رئاسة حزب شارك في طمس هوية هذا الوطن ؟ماذا لوفعلتها وهي الابقى لك وخرج خطابك متضامنا مع المطحونين تعبر عن ألمهم ..انت يا سيدي مدان امام التاريخ وامام هذا الشعب .. كان بوسعك ان تكون فارسا وسواك المسوخ إذا فعلتها .رحم الله المناضل الشريف اسامة البحراوي وازعم اني كنت قريبا منه ..كنت وعم أسامة كما كنت احب اناديه نتناقش عن تقييم أباظة وخطابه فقال لى وهو الآن في دار الحق "اباظة عنده خطاب راقي جدا ..بس لو يجمد قلبه شوية هيلم البلد معاه "

اباظة وذلك المشهد الذي يلح على الذاكرة بين الحين والحين ...وقت اعلان نتيجة رئيس الحزب وفوز رجل الاعمال د. السيد البدوي شحاتة ....أباظة على اليمين وقد تخضب وجهه بالدم فكانك تشاهد انكسار الملوك والفائز في الوسط وعلى اليسار منير عبد النور ..اباظة الذي لاحظت الانكسار الانساني عليه فصرخت في الجموع انه من الرحمة ان يترجل الفارس الى بييته ..رأفة بمشهده ..اباظة الانسان رايته وقد ركزت بنظرتي على عينيه التي وجدتها مترملة ..اباظة الذي سمح بالتجربة وخرج من الميدان وهو المالك للامر ..خرج راضيا لكننا كنا ننتظر منه ان يرضي كل الوفد ..تألمت لانكسار اباظة ومازاد ألمي مشهد الوفود التي احتفلت بالرئيس الجديد ..حيث يتدافع الجميع للتهليل بحياة السلطان الذي جاء بإرادة أبناء الامة متدافعين لينال احدهم حمل السلطان الجديد فتحظي كتفه بشرف حمل مؤخرة صاحب الجاه والصولجان ...أقسم لكم ..هم انفسهم ..لم تتغير وجوههم ..نفس الذين تراقصوا لاباظة هم من تراقصوا للسلطان الجديد ...ومن تراقصوا على جسد هذا الوطن ..
 جاء الرئيس الجديد ..قامت الدنيا ولم تقعد ...نادى المؤذنون بالناس للصلاة ركعتي شكر للسماء كون الله انعم على الوفد بالرئيس الجديد ..هتف الناس المجد لصاحب الإرادة والمنادي بالنضال ...جاء الرئيس الجديد معه الاف الكاميرات ترصد مشهد التحول التاريخي ...
وجاء البدوي الذي لا مثيل لعقله في مصر .. البدوي جاء معلنا عن عهد جديد يمضي فيه الوفد نحو الارادة الوطنية والتحرر من سطوة النظام ..البدوي رجل الاعمال والصيدلي الاعلامي والسياسي ....كل هؤلاء هو البدوي ..جاء البدوي بفكر من نوع جديد فكر التعامل مع الحياة السياسية بمبدأ القاء الاحجار في البحيرة شريطة تحريك الماء فقط ,دون الاهتمام بالمجهود المبذول والهدف التالي علي تحريك الماء .
وتوالت الاحجار علي بحيرة الوفد...سفراء رياضيون فنانون رجال أمن !!!!.... الكل يتدافع للتوقيع لرئيس الوفد والحياة !!.
 ويبقى سؤالي للوفديين "ما الذي قدمه البدوي من خلال هذه الاستمارات ...هل نجح البدوي مثلا في استقطاب الروائي صاحب الموقف "صنع الله ابراهيم " هل نجح في استقطاب الاستاذ الدكتور محمد ابو الغار ...هل انبهر دكتور عبد الجليل مصطفى بهذه التجربة فقرر الانضمام الى الوفد الغراء ...؟!!!...وهل سيكتب نجم مرة أخرى قصيدة اشبه بقصيدة "مبروك يا عريسنا " عقب انضمامه للوفد ؟؟!
 ماالجدوي من انضمام نجوي ابراهيم للوفد؟؟ وعبد الواحد السيد ؟؟....ولماذا لم يصرخ الوفد لمقتل شهيد الداخلية خالد سعيد ؟..واين ضمير الأمة من قضية المحامين "وبخاصة وان قيادات الوفد تنتمي اغلبها لمهنة المحاماة ؟؟!!...والاهم هو اين الوفد من الشارع المصري الذي كفر بالوفد وباقي الهياكل الكرتونية
 التاريخ وحده هو صاحب القصاص من رؤساء الوفد الذين يفترض ان يحملوا هم هذا الوطن ...يا رئيس الوفد  الحالي إن اكباد المصريين "انهرت" بفيروس سي ..واغلب بؤساء هذا الوطن يباتون ليلتهم غير آمنين علي قوت يومهم ..وان كنا نرى انه لا جدوي من العويل لان لا احد سيحمل همنا , والوطن يا رئيس الوفد الذي اضحي منكوبا مهموما الا تسمع نداءه واستجداءه لنصرته ..يا رئيس الوفد ان للوطن اهلا وللبؤساء ربا ...فدعك منا فنحن اصحاب المظالم ونعلم ان كبار القوم لا يلتفتون إلينا إلا امام الكاميرات ..وبالتاكيد سنلتمس لك الاعذار فرائحة عرق الارض على اجسامنا سيجعلك انفك تنفر منا ..لكن لنا الله يا رئيس الوفد.



0 التعليقات:

إرسال تعليق