مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 22 أغسطس، 2009

1 كم رمضان مر على نكبة فلسطين ؟!

دخل علينا شهر كريم شهر مبارك شهر فضيل يمحو الله به الخطايا لمن أراد أن تُمحى خطاياه بعمله الصالح الخالص لله رب العالمين ، فى هذا العام يكون قد مضى قرابة الـ 65 رمضان على إنشاء دولة مايسمى بإسرائيل منذ سنة ثمانية وأربعين وتسعمائة وألف من الميلاد والمصادف للسادس من رجب الحرام سنة سبع وستين وثلاثمائة وألف من هجرة الرسول الأكرم محمد ( صلى الله عليه وسلم ) وكأن الرقم “67" مقترنا بهزيمة العرب والمسلمين ونكبتهم ففى عام “1367 " من الهجرة أصيبت الأمة بنكبة فلسطين وفى عام “ 1967 " من الميلاد كانت هزيمتنا أيضا على أيدى الصهاينة وبعد مرور كل هذه الشهور الهجرية العظيمة والجهادية - والمكونة لسنوات عجاف - ما زالت النكبة .. نكبة الأمة فى فلسطين قائمة وما زال العدو الصهيونى يحتل جزءاً عزيزا من الوطن العربى والإسلامى بمباركة عربية وإسلامية ، تمرتلك الشهور المباركة ولا يتحرك أحد وكأن شيئا لم يكن فقط يتحركون ويشمرون عن ساعد الجد من أجل أطايب الطعام وملذاته ، وقد أعلنت حالة الطوارئ على المستويين الشعبى والرسمى .. أعلنت فقط من أجل إعداد وجبة الإفطار أو السحور وما بينهما من سهرات على كميات غير معقولة من حجم الساعات فقط للمسسلات الرمضانية ومما يؤسف له أنهم أطلقوا عليها " مسلسلات رمضانية " وأيضا انشغال الحكومات العربية بسفاسف الأمور من الاحتفلات الرمضانية فى السرادقات المقامة فى كل أنحاء الوطن العربى والاسلامى ليس من أجل توحيد الأمة ضد الخطر الأمريكى والصهيونى اللذان يهددان الأمة فى معتقاداتها وأمنها القومى بل أقيمت هذه الاحتفالات من أجل أكل الحلوى وإلقاء الخطب والكلمات فى مدح السيد الرئيس أو الأخ العقيد أو جلالة الملك أو سمو الأمير وكأننا نقيم الأفراح على مصائبنا التى ألمت بنا بسبب أصحاب الفخافة والجلالة والسمو بدلا من إعلان الحداد العام حتى يعود الأقصى إلى ديارنا العربى والإسلامى ، إن الأمة الاسلامية متمثلة فى علماءها وحكامها قد أخرجت شهر رمضان من محتواه الحقيقى وانظروا إلى الخريطة الاعلامية الرسمية وغير الرسمية لشهر رمضان وقد أُفرغت تماما من الدعوة لتحرير المقدسات بل اهتم بعض الدعاة وانشغل بضرب حروف القرآن فى عدد الحسنات التى سيحصل عليها المسلم عند قرائته للقرآن الكريم وتجاهل ان فى القرآن الكريم آيات بينات تدعونا إلى الجهاد وقتال المعتدين الذين سلبوا منّا الأرض وهتكوا لنا العرض ، فإذا مررنا على هذه الآيات وقرأناها ولم نعمل بها هل سيكون لنا بها تلك الحسنات ؟ أم ينطبق علينا قول القائل " رب قارئ للقرآن والقرآن يلعنه ؟! وأضع أمامك عزيزى القارئ هاتين الآيتين الكريمتين من سورة الأنفال " 15 ،16 " " يا أيها الذين آمنوا إذا لقيتم الذين كفروا زحفا فلا تولوهم الأدبار . ومن يولهم يومئذ دبره إلا متحرفا لقتال أو متحيزا إلى فئة فقد باء بغضب من الله ومأواه جهنم وبئس المصير . " أليس ما يحدث الآن من الأمتين العربية والإسلامية نوع من التولى يوم الزحف ، وقد تحيز البعض منا للعدو ومما يؤسف له أن هذا " البعض " هم قادة الأمة المعنيون بالدفاع عنها فإذا قرأنا مثل هذه الآيات ووضعنا أنفسنا أمامها نجد الأمر جد خطير لا بد لنا من التفقه فى كتاب الله حتى نكون على بينة وفهم جيد لهذا الدستور الخالد الذي لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه حينما همّش العالم الإسلامى دور هذا الدستور كانت النتيجة التى نراها الآن على الرغم من ازدحام المساجد فى أيام وليال رمضان والدعاء المختلط بالبكاء وظنت الأمة أنها بذلك أدت ما عليها وأعذرت نفسها إلى ربها، لكن أنّى هذا ؟! وقد انتهكت الأعراض والمقدسات إن الدعاء وحده لا يكفى فقد كان الرعيل الأول الذي قاد الأمم كان يبتهل إلى الله وهو فى ساحة الوغى كانوا يدعون الله وهم يسنون سيوفهم وأسلحتهم فكان يتنزل نصر الله كان المدد يأتى من السماء تلبية لدعائهم الخالص لم نجد منهم من يستسلم ثم يلجأ للدعاء ولم نجد منهم من يقدم المعلومات للاعداء ثم يلجأ للدعاء ولم نجد منهم من يهتم بسفاسف الأمور ثم يدعو الله أن يهلك عدونا فإذا بعدونا يهلكنا ، بل وجدنا من يرفض مجرد الابتسام طالما الأقصى بعيدا عن ديار المسلمين إن الذين يلجأون إلى الدعاء فقط هم الضعفاء ومن الخطأ الفادح أن نصف أنفسنا بالضعف وقد وهبنا الله ثروة بشرية واقتصادية ربما لم توهب لأمة من قبل بل ولا من بعد بل إن السبب الرئيسي وراء قتالنا هو تلك الثروة التى منحنا الله إياها ثم فرّطنا فيها ولم نحافظ عليها وتركنا كل من هب ودب يلعب بنا كيف يشاء وانظروا يا سادة فى غزوة بدر الكبرى كان الدعاء مع السيف أو مع الإعداد لملاقاة الأعداء فكان النصر مع الصبر واليقين ولماذا نذهب بعيدا ؟ ألم يكن النصر حليفنا فى العاشر من رمضان عام 1393 من الهجرة السادس من اكتوبر عام 1973 كانت أصوات المصريين والعرب تدعوا الله فى المساجد بينما كانت قواتنا المسلحة تدك حصون بنى صهيون فى عقر دارها فليس من المعقول أن يتنزل نصر الله على أمة مستسلمة للعدو .. أمة ضاع العدل بينهم .. أمة يأكل قويها ضعيفها .. لا يمكن أبدا أن يتنزل نصر الله على أمة تصورت أن الدروشة والزحام حول المقامات ثم الهمهمة بالدعاء هي السبيل إلى النصر دون الأ خذ بالأسباب هذه الشهور التى مرت على الأمة من أشهر رمضان من يحسب المبالغ التى تم صرفها على أداء العمرة الزائدة يجدها بالمليارات لو أنها وجهت لتسليح الأمة العربية والإسلامية لكان وضعنا تغير وأصبحنا قوة يُحسب لها ألف حساب وحساب ، وقد يرى البعض أنى متشائم أو أدعو إلى فكرة تصل إلى حد البدعة أستغفر الله ما قصدت هذا بل اننى غيور كغيرى من أبناء الأمة على الأقصى السليب وفلسطين الحبيبة وكرامة الأمة التى أهدرت بأموالنا ونفطنا وعمالة بعض حكامنا وليعذرنى سيدى القارئ إذا قلت وأيضا بغبائنا . كم أتمنى أن نجد فى هذا الشهر الذي نحن بصدده الآن أن يتغير الخطاب الدينى ويواكب أحداث الأمة وأن يترفع عن التكرار وأن نجد توجيها سليما يحرك النخوة والشهامة والمرؤة لدى الأمة إن دور المسجد ليس مقتصرا على أداء الصلوات الخمس فحسب بل هو مدرسة تربوية يمكن أن تخلق جيلا متميزا تفخر به الأمة إن ما يؤسف له أنه مازال للآن دور المسجد منحصرا فى فقه الحيض والنفاس ودورة المياه وتُركت المصالح العليا للأمة مما جعل قضية فلسطين يتقبلها الناس وكأنها واقع لا بد من الرضا به وإذا استمر الوضع على هذا الحال فلن يعود الأقصى على أيدى أمثالنا ولن ننال شرف تحرير الأقصى إننى إذ أناشد كل صاحب منبر أن يتخلى عن الطرق التقليدية فى خطابه الدينى وأن يتخذ كل صاحب منبر شعارا مميزا له فليكن شعارك عزيزى صاحب المنبر فى هذا الشهر " فليعد للأقصى مجده أو ترق منا الدماء " إننى أعجب لخطيب أو امام يصعد المنبر ويردد الحديث الشريف الذي جاء فيه "واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن ينفعوك بشئ لن ينفعوك بشئ إلا بشئ قد كتبه الله لك واعلم أن الأمة لو اجتمعت على أن يضروك بشئ لن يضروك بشئ إلا بشئ قد كتبه الله عليك " رفعت الأقلام وجفت الصحف . أعجب ممن يقول هذا ولا يستطيع أن يوجه نداءاً لمسئول أو حاكم قائلا له إذ لم يكن لديك القدرة على الدفاع عن كرامة الأمة فاستقم أو استقل يرحمك الله . إن الفضائيات ازدحمت بالقنوات الدينية قد تصل إلى الـ 20 قناة فضائية دينية إسلامية كل له خطته وبرامجه وعلمائه ليتهم يوحدون بثهم فى شهر رمضان حتى لا يشتتوا المشاهد بين هذه القناة وتلك ، وليتهم يتبنون قضية المقدسات التى ضاعت ولم يسأل عنها أحد ، ليتهم يتبنون قضية وحدة الأمة بدلا من بعض البرامج التى تفرق الأمة كم نتمنى أيضا أن نرى مرة واحدة حاكما عربيا أو إسلاميا وقد صعد المنبر وصاح صيحة تربك الأعداء صيحة " حى على الجهاد "ويا حبذا لو خرجت هذه الصيحة من مصر الكرامة .. مصر الأزهر الشريف ويومئذ يفرح المؤمنون بنصر الله .

1 التعليقات:

علي جاسم يقول...

كيف لنا أن نتغير وكل يوم نسمع أغنية "بوس الواوا "

إرسال تعليق