مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 16 سبتمبر، 2014

0 تنبؤات نوستراداموس - 3


قلت فى الحلقة الأولى أن  استغربت لاهتمام الغرب وإنتاج فيلم لهذا الأمر،ووقتها كنت أقول إن ضرب العراق وأفغانستان هو من تأثير هذا الفيلم على أمريكا،والحق أقول إن عودة أمريكا لإيجاد ذريعة لضرب المنطقة العربية ربمايكون مبعثه الخوف من نبوءات الرعب التى تنبأ بها السيد "داموس" لا سيما وأن "داموس" يصور تفاصيل الأحداث العالمية تصويرا كارثيا يؤدى بنهاية مأساوية للبشرية،ومما يجعل أمريكا والغرب يجيشون الجيوش ضد أى ظاهرة عربية حتى لو كانت هزيلة مثل الذى حدث فى افغانستان وما يحدث فى سوريا والعراق تقول نبوءات "داموس": "أن قائدا عربيا مسلما سيكون بطل المأساة وسيرتكب حماقة إطلاق الصواريخ ليدمر بها الولايات المتحدة الأمريكية وأوربا وهذا القائد اسمه "طارق،أو تارك،أو تركى" حيث يطلق هذا القائد ثلاث صواريخ عابرة للقارات تتصدى لها الصواريخ الأمريكية وتصيب إحداها ويفلت صاروخان يضربان نيويورك وغيرها،ويدمر باريس وعددا من أقطار أوربا..وقد حدد "داموس" السنة التى سيحدث فيها هذا الحدث وذلك ما بين 1994 وحتى 1999 والبعض يفسر أن ما حدث من حروب فى الخليج واحتلال بعض الدول العربية يكون مقدمة لذلك.
     وبعد تلك الكوارث يهدأ العالم ويعم السلام وتظهر الزهور الجميلة وتعود الأرض خصبة كما كانت..
ويقال أن اليهود كانوا وما زالوا يخافون من تلك النبوءات فقاموا بتحريف الكثير منها وطمسوا الكثير من الأحداث التى تحدثت عن نهايتهم فى الطبعات السابقة،وقد ذكر داموس أن بنى إسرائيل ستتشرد من مملكتهم ويزحف "الجمل" العربى إلى أوربا والمقصود بالجمل العربى هو الشعب العربى ،والبعض يطرح أسئلة كيف يمكن للعرب تدمير أمريكا وهم فى تلك الحالة من التخلف والتردى،يعلل مفسرون لتلك الحالة بأن روسيا تسيطر على العرب وإطلاق صواريخ من الجزيرة العربية لتدمير أمريكا،لكن ثمة تناقض فى التحليلات فقد فسر البعض أن نبوءات "داموس" تعنى أن نهاية العالم ستكون فى عام 3797 بعد انتشار الإسلام،وهذا يناقض فكرة تدمير أمريكا عن طريق روسيا "الشيوعية" من أرض العرب.
    

0 التعليقات:

إرسال تعليق