مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 25 مايو، 2013

2 إيران وحزب الله سيجرّون المنطقة إلى حرب طائفية

   
 أحاول قدر استطاعتى أن أكون بعيدا كل البعد عن الحديث فى المذاهب أو الطائفية المذهبية التى تأبى إيران وجناحها العسكرى فى المنطقة الذى يسمى "حزب الله" إلا أن يجعلوها طائفية بامتياز فكل تصريحات "حسن نصر الله" فى الشأن السورى تصب فى تأجيج الصراع المذهبى،وليت الأمر يتوقف عند البعد السورى اللبنانى بعد أن اختطف حزب الله لبنان لصالح سوريا وإيران،وأصبح سلاح حزب الله الذى كان من المفترض أن لا يوجه إلا إلى إسرائيل أصبح الآن هو الذراع اليمنى لإسرائيل،فما يفعله حزب الله فى "القصير" من مذابح ضد السوريين هو نقل بالمسطرة مما كان يفعله جيش الاحتلال ضد العرب فى لبنان وفلسطين المحتلة،وكان يتصور حزب الله أنه ذاهب إلى نزهة فى سورية فإذا به يفاجأ بأنه أمام قوة ضارية أفقدته صوابه الأمر الذى جعله يقوم بمحاولة لفت الأنظار فى طرابلس لبنان لتغطية فشله فى سوريا،ويخطئ من يظن أن وجود حزب الله فى سوريا سيعمق الخلافات بين سوريا ولبنان فقط،إن وجود ما يسمى بحزب الله فى سوريا هو رسالة لكل الأنظمة العربية تفيد بأن حزب الله فوق الدولة فى لبنان ومن ثم يحق له التدخل فى شئون أى دولة،وهذا ما حدث من قبل ثورات الربيع العربى حينما كان يحرض الجيوش العربية ضد أنظمتها،وحينما أدخل بعض خلاياه إلى مصر لزعزعة الاستقرار فيها وحينما كتبنا ضد هذا التدخل فى شئون مصر اعترض علينا البعض وطلب منا حذف المقالات التى تدين تسلل إحدى خلايا حزب الله إلى مصر،لأن حزب الله يعمل لصالح دولة إيران ويأتمر بأمرها،وفى لعبة مفضوحة وبعد أن فشل ما يسمى بحزب الله فى القصير أو كاد أن يفشل رغم تحركه تحت غطاء جوى عسكرى من قبل النظام السورى فكر فى توجيه بعض الرصاصات على الجولان المحتل الذى ما زال تحت الاحتلال منذ أكثر من أربعة عقود ولم تطلق رصاصة واحدة تجاهه الآن تذكر النظام السورى أن لديه جولانا محتلا،وحتى لو وجه نظام بشار ومعه حزب الله ضربات موجعة إلى الكيان الصهيونى فى الجولان المحتل فسيرجع الفضل فيها للثورة السورية وليس لنظام بشار أو لمن يحاربون معه بالوكالة،ومن العجب العجاب أن حسن نصر الله يقول إن مقاتليه فى سوريا بغرض الدفاع عن الشيعة هناك وعن مقام السيدة زينب،كبرت كلمة تخرج من أفواهكم إن تقولون إلا كذبا فحب أهل السنة للسيدة زينب يتعبدون به لله فمال هذا القوم لا يكادون يفقهون حديثا،إن حزب الله الذى يدّعى الدفاع عن الشيعة لم يستطع أن يحمى جنوده الذين سقطوا بالعشرات وبعض التقارير لمتحدثين مقربين من حزب الله قالت إن قتلى الحزب فى القصير قارب المئة والأربعين عنصرا لم يفقدهم الحزب فى حرب تموز 2006 وهى الحرب التى وقفت كل الشعوب العربية والإسلامية تناصر الحزب فيها بغض النظر عن أهدافها،والآن تلك الشعوب تنفض عنه بعد أن كشف عن نواياه الحقيقية،لكن مازال البعض من أصدقاء إيران يخالف الضمير والحقيقة ويناصر النظام السورى فى جلساته الخاصة ويعلن موقفا آخر إعلاميا حتى لا ينفض البقية الباقية المضلَلة - بتشديد وفتح اللام بعد الضاد - معه،لقد آن الآن أن يعرف الناس حقيقة هؤلاء ومن يناصرهم،وغدا ستسقط كل الأقنعة عن كل الوجوه،وسيعرف البصمجية والهتيفة والمرتزقة الحقيقة كاملة.

2 التعليقات:

شريف فتحى جامع يقول...

بسم الله
السلام عليكم و رحمة الله
أخى الحبيب أساندك و أوافقك الرأى فيما قلتة خاصة فى نهاية حديثك عن أصدقاء إيران فى المنطقة أو فى مصر و من خلفهم من الهتيفة و المضللين لا أدرى كيف يتحدث هؤلاء عن العمالة و هم أول العملاء ليس معنى العمالة أن تكون عميلا لإسرائيل أو أمريكا بل العمالة أيضا أن تكون بوقا للنظام الإيرانى فى المنطقة خاصة فى مصر و أن تصفق دوما لذراعها العسكرية حزب الله بدعوى الأخوة و أيضا الجهاد ضد العدو المشترك هذا الكلام أثبت كذبة و سقطت ورقة التوت عن هذا الحزب المسمى حزب الله فى سوريا الذى يسعى الأن لذبحها ذبحا بمباركة و دعم كلى إيرانى أود أن أقول لكل من يرى أو لا زال يرى عن عمالة أو صداقة ( و الإثنان لا فرق بينهما من وجهة نظرى ) للنظام الإيرانى و ذيلة أو ذراعة ما يسمى بحزب الله أفلا تستحون أفلا تعقلون أففلا تتقون الله فى حديثكم أفلا تخشون غضب الله عليكم حين يسألكم عن كتمان الحق فيما يحدث فى سوريا ............... أسأل الله أن يهدى ( البصمجية و الهتيفة و المرتزقة )

فيديوهات إسلامية يقول...

اللهم اطفأ نار الفتنة من عندك يارب

إرسال تعليق