مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 20 أكتوبر، 2012

1 حزب "الأسرة المصرية" حزب لكل المصريين

     بعد كثرة الأحزاب السياسية فى مصر وفشلها فشلا ذريعا والتى لا فائدة منها وأصبحت مملة،فكل الأحزاب التى تعمل الآن فى مصر تناقضت مع نفسها لدرجة مقلقة فالذى كان بالأمس خطأ أصبح الآن صوابا،والذى كان بالأمس حراما أصبح الآن حلالا،والذى نناهضه فى بلدنا نرضاه فى بلد آخر،والذى يقول أنا حزب إسلامى تجد أغلب أعضائه يفعلون كل ما يخالف الإسلام والذى يقول أنا حزب ليبرالى لا يعترف بالليبرالية إلا إذا جاءت فى مصالحه وباختصار شديد ينطبق على جميع الأحزاب السياسية المصرية "كل حزب بما لديهم فرحين" وكل حزب يتصور أنه الوحيد الذى يمتلك الحقيقة،ومضطر أقول: إلا ما رحم ربى حتى لا نقع تحت طائلة المتصيدين بمعنى لو حد سألنى إنت ازاى تقول على الأحزاب الإسلامية كذا أو كذا أعرف أرد عليه وأقول له انت من اللى رحمهم ربنا،وكثير من المواطنين يدخلون الأحزاب ليضمنوا ترشيحهم فى المجالس النيابية وهم لا يفهمون الحد الأدنى فى مهام عضو "البرلمان" وكثيرا من الأحزاب لا يهمهم الكفاءة..بل يهمهم الجيوب الملئانة،وكثير من الأحزاب تعمل نفسها "مش واخدة بالها" وتوجد أحزاب فى مصر لا يعرفها جيران رؤساء تلك الأحزاب أيوة والله ونظرا لتلك المتناقضات الخطيرات المضيعات التى كشفتها ثورة 25 يناير فكرت أن أنشئ حزبا شغلته الوحيدة يروح يصالح الأزواج على بعضها وما أكثر مشاكل الأزواج وكل أسرة نصالحها نضم منها عضو ويا ريت الدستور يعمل الأحزاب بالإخطار وسنشترط على العضو الذى ينضم إلينا أن لا يشغل نفسه بمواد الدستور،يكون الدستور حسب الشريعة الإسلامية حسب الشريعة المسيحيةحسب الشريعة اليهودية حسب أى شريعة سماوية كانت أو وضعية لا يعنينا فى شئ بعد أن أصبحت السياسة متاجرة بكل شئ حتى بالدين بصراحة أنا حاسس إن الناس بتضيع وقتها فى كلام لا يهم المواطن فى شئ حتى اللجنة التأسيسة خلطت بين الدستور والقانون وتمسك المادة طويلة عريضة وكأن كل عضو فى اللجنة التأسيسة لازم يضيف كلمة أو حرف عشان بسلامته يقول أنا اللى أضفت النقطة دى أو الحرف ده أو الكلمة دى أو الألف دى ونجد مواد الدستور أكثر من الهم على القلب ولو لديهم خبرة حتى فى اللغة كان يجب تقليص المواد إلى 40 مادة أو 50 مادة على أكثر تقدير ويفصلوا فى القوانين براحتهم لأن كثرة مواد الدستور ليست شطارة،بل هى أكبر خيابة،ولت وعجن،ويفترض فى اللجنة التأسيسة أن تكون هى خلاصة الناس أو على رأى الممثل فى إحدى المسرحيات يكونوا "كريم شانتيه" المجتمع،المهم يا حضرات قبل ما نبدأ فى الموضوع عاوزين نضع برنامج "مبخرش المية" وعاوزين ناس تكون جادة فى الأمر ولديها أمانة لأننا سنتعرض لمشاكل جمة وتلك المشاكل أحيانا بتكون بل كثيرا ما يكون فيها أسرار وليس من الأمانة أن تذيع سرا لرجل أو امرأة وبخاصة فى المسائل الزوجية،ثم نريد أعضاء يكون لديهم القدرة على تحمل المسئولية لأننا سنصادف مشاكل متوقفة مثلا على بعض المبالغ الزهيدة،وهناك من المحبين للخير كثر يريدون وجه الله،ولا تتصورا أن هذا الحزب سيتجاهل البرلمان حتما ولا بد سيكون لهذا الحزب أكثر من عضو فى البرلمان  عملهم الوحيد مناقشة شئون الأسرة وأسباب مشاكلها،هذا الحزب سيكون أعضائه من كل المصريين رجالا ونساءا وحبذا لو كانوا السيدات أكثر لأنهم سيكونون همزة الوصل مع السيدات اللى مخهم ناشف حبيتين ولا يفل سيدة إلا سيدة مثلها،ممكن واحد فيلسوف يقول دى جمعية أهلية مش حزب سياسى هذا صحيح إنه ليس حزبا سياسيا هذا حزب اجتماعى بحت،وإننى إذ أناشد الإخوة المأذونين أن ينخرطوا معنا لأننا سنحتاج خبراتهم فى مسائل الزواج والطلاق،أنا مش باهزر لأن هذا الحزب سينافس كل الأحزاب الموجودة على الساحة المصرية بما فيها حزب الحرية والعدالة من غير شتيمة ولا سب فى الإخوان ولا الحرية والعدالة لأن الاحزاب جعلت فقرة من برنامجهم هو سي ولعن الإخوان وحزبهم وده أكبر دليل على فشلهم،حزبنا لا يؤمن بالحرية المطلقة يعنى لن نسمح بعضو فى الحزب يدخن السجائر مثلا وما شابهها،وهذا من متناقضات الأحزاب فتجد حزبا يعمل على حماية البيئة وأكثر من نصف أعضائه يدخنون السجائرأو تجد حزبا يدّعى أنه إسلامى ونصف أعضاء حزبه يشربون أغلى أنواع السجائر ويشيشون،ويبذّرون فى كل شئ،أنا طرحت فكرة الحزب،ومن يقوم بها سنسانده بل سنكون أحد أعضائه،واحد فيلسوف سيقول طيب ليه منطالبش الأحزاب بعمل لجنة فض منازعات نقول له فاقد الشئ لا يعطيه لما همه يفضوا المنازعات اللى بينهم يبقوا فضوا منازعات غيرهم،بصراحة أنا عاوز حزب تفصيل ننقل تجربته إلى العالم الخارجى،فمشاكل الأسر المصرية هى اكبر وأعوص المشاكل لو استطاع هذا الحزب أن يقلص تلك المشاكل إلى 25% نبقى وفرنا على المحاكم الكثير وبالطبع سنستعين بالله ثم بمحامين أكفاء لضبط عملية الصلح قانوني،ووستكون عدة لجان منتشرة على مستوى الجمهورية لحضور عقد القران وتوثيقه بالصوت والصورة سواء كان هذا العقد فى المسجد أو الكنيسة أو النادى أو الشارع وستتم زيارة تلك الأسر لعمل مسابقات وجوائز للأسرة الناجحة فى طريقة تعاملها بعضها البعض.

     إيه رأيكم فى الفكرة ...عزيزتى القارئة...عزيزى القارئ  إذا أعجبتك الفكرة فاتصل بالرقم (01003067092)  أو راسلنا على البريد الإلكترونى: ( afae21@yahoo.com  أو aboalmali@gmail.com) بكم وبآرائكم سنصل إلى خدمة الأسرة المصرية.

     حقيقة أنا كنت أريد أن يكون اسم الحزب هو: "يا بخت من وفق راسين فى الحلال" فخشيت أن البعض يحسبنى أنى أسخر أو أكتب موضوعا ساخرا،والاقتراحات مفتوحة للاسم لمن يرى غير ذلك كأن يكون مثلا حزب "أسرة مصرية بدون مشاكل" الاسم قيد البحث ومطروح للاقتراح.

1 التعليقات:

عبداللاه العشرى يقول...

أحزاب بدون اعضاء تعرف برنامجها يساوى جهل وتخبط كذلك افراد لا تعرف هويه حزب سواء دينيه او سياسيه تساوى جهل وتخبط كذلك اعضاء تأسيسيه تصر كل اعضأئهاعلى التمسك برائيهادون قبول الراى الاخر تساوى جهل وتخبط ولذلك خرج كل شيئ فى البلاد عن حدود القضبان التى تسير عنها حتى حزب الاسره الواحده لايوجد فيه توافق على المبادئ الواحده وتسمى بالفروق الفرديه .ولذلك لن ينجح حزب الاسره الواحده ويفضل ما اطلق على سيادتكم حزب لوحده.

إرسال تعليق