مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 4 يوليو، 2011

0 جريدة "التحرير" تبدأ مسيرتها بالتدليس على القراء فى عددها الثانى

الصورة المنشورة فى الخبر بجريدة التحرير كانت فى بسيون محافظة الغربية ؟؟!!
أنا لست ضد الاقتباس شرط أن يتم ذكر المصدر،وأيضا لست ضد أن تأخذ جريدة أو مجلة صورة من موقع بغض النظر عن ذكر المصدر من عدمه طالما حدث توافق من الطرفين لا سيما وأن عالم النت ملئ بالصور المعبرة عن أى خبر وهناك صحفا ومجلات أخذت من مواقعنا صورا كثيرا لأننا نعرف أصحابها وهو يعرفوننا وتربطنا بهم علاقات صداقة وبعضهم يستأذن منا ويكون ردنا أن كل ما فى موقعنا أو مدوناتنا هو ملك لنا طالما أنه ليس بهدف الإساءة..لكن حينما يتم وضع صورة فى خبر لا صلة له بالموضوع من قريب أو بعيد فهذا يؤكد أن هناك تعمدا وقصدا مع سبق الإصرار والترصد لمحاولة التشويه،وهذا الذى حدث فى جريدة "التحرير" التى يرأس تحريرها الأستاذ إبراهيم عيسى فى صفحة "حركات وجماعات" الصفحة رقم "6" فالخبر يقول "الانتخابات تعيد ترتيب البيت السلفى" وتفاصيل الخبر تقول: "إن الموضوع حدث فى الإسكندرية والخبر لا شئ فيه ولا غبار عليه وإنه ليسعدنا أن يكون للتيار السلفى كيان مستقل تحت أى صورة من الصور السياسة المنتشرة فى الشارع المصرى،فما المشكلة إذا ..المشكلة أن الصورة المنشورة فى الخبر فيها أكثر من قيادة لحزب العمل حيث يوجد بالصورة أحد الأمناء المساعدين لحزب العمل وأمين مساعد التنظيم للحزب وأحد أعضاء اللجنة التنفيذية للحزب،وأحد أعضاء أمانة الحزب فى مركز بسيون،وهذه الصورة التقطها الأستاذ "شوقى رجب" أمين إعلام الحزب بالغربية  فى مسجد المحطة بمدينة بسيون التابعة لمركز طنطا محافظة الغربية،وكانت مناسبة الصورة هو عقد قران الزميل محمد صالح عضو أمانة الحزب فى مدينة بسيون على إحدى الفتيات الفضليات من شقيقاتنا فى إحدى الدول العربية،وقد نشرت تلك الصورة فى أكثر من موقع فقد تم نشرها على موقع حزب العمل بتاريخ 5/6/2011 كما تم نشرها أيضا على موقع الحملة الانتخابية الرئاسية لرئيس حزب العمل الأستاذ مجدى حسين 7/6/2011  كما تم نشر الصورة على موقع الشعب الجديد بتاريخ 4/6/2011 كذلك تم النشر على مدونة لقمة عيش  بتاريخ 4/6/2011 والمشكلة ليست فى أن تؤخذ صورة من موقع أو مدونة لنشرها فى جريدة،ولم ولن نكون مصادرين لأى شخص يأخذ من مواقعنا أى صورة..لكن حينما يتم الزج بأشخاص فى صورة على خبر لا ناقة لهم فيه ولا جمل فإن هذا يؤكد أن وضع الصورة مقصود به النيل من حزب العمل وكأنها رسالة إلى من أرادوا أن يوصلوها لهم أن مصر ليس فيه حزب اسمه حزب العمل وأن أعضائه انضموا لأحزاب أو كيانات أخرى وهذا ليس بصحيح،وإننا نطالب جريدة "التحرير" حتى تثبت مصداقيتها أن تعتذر لهذا الخطأ الذى سنعتبره خطأ غير مقصود حتى اللحظة،وفى حالة عدم الاعتذار فهذا يعنى أن جريدة التحرير تقود مؤامرة ضد حزب العمل،ويتحمل مسؤليتها الأدبية الأستاذ إبراهيم عيسى شخصيا فليس من المعقول أن يكون وضع الصورة جاء بالخطأ لأن هذه الصورة لدينا فقط وقد تم نشرها على كثير من المواقع،فضلا عن أن الموضوع الذى كنا فيه كان عقد قران حضره الأستاذ مجدى أحمد حسين بدعوة من الأستاذ محمد صالح من مدينة بسيون،وإذا كانت هذه بداية جريدة التحرير فعلينا أن نضع عشرات العلامات الاستفهامية على كل ما ينشر على صفحاتها التى رأيت عليها أسماء لامعة مثل الأستاذ بلال فضل فلا يصح ولا يجوز أن تقع فى هذا الخطأ الجسيم الذى يذكرنا بالنظام السابق الذى كان يتفنن فى الوقيعة بين القوى السياسية.
هذه هى الصورة المنشورة على المواقع المذكورة فى الموضوع أعلاه تصوير "شوقى رجب"
الصورة تجمع الأستاذ ضياء الصاوى أمين مساعد التنظيم لحزب العمل،أبوالمعالى فائق الأمين العام المساعد للحزب،الشيخ إبراهيم خضر عضو اللجنة التنفيذية للحزب وكانوا يستمعون إلى كلمة الأستاذ مجدى حسين داخل مسجد المحطة بمدينة بسيون.وكانا على المحررين اللذين كتبا الخبر أن يتحريا الدقة فى نشر أخبارهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق