مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 27 ديسمبر 2010

3 النائب "ياسر الجندى" هل يمكن أن يحافظ على كرسى البرلمان مستقبلا؟

على الرغم من أن عمر مجلس الشعب المصرى لم يمر عليه شهر منذ انتهاء الانتخابات فى 5/12/2010 وبغض النظر عن التجاذبات التى حدثت فى انتخابات 2010 وما أحاطه من شكوك فى شرعيته،وبغض النظر أيضا عن استمرارية المجلس أو حله فى المستقبل القريب فبعض التحاليل السياسية تقول أن عمر المجلس على الأكثر لن يصمد أكثر من عام هى فترة عملية انتخابات الرئاسة المقبلة التى بقى عليها أقل من عام وعلى الرغم من هذا السؤال أعلاه..لكن يعتبر سؤالا عاما لكل أعضاء مجلس الشعب المصرى لماذا لا يستطيع البعض الحفاظ على مقعده البرلمانى حتى فى ظل انتخابات شبه "نزيهة" أما الذى دفعنى إلى السؤال هو تلك الصورة التى علقها أحد أصحاب الأكشاك للنائب "ياسر الجندى" على مقعد الفئات حزب وطنى ببندر طنطا والذى كان المنافس الأقوى فى الدائرة على الرغم من دخوله للمرة الأولى الذى يشارك فيها فى انتخابات برلمانية،وما زلت أقول أن الكثير من أبناء طنطا استراحوا كثيرا لوجود النائب ياسر الجندى ممثلا لهم على مقعد بندر طنطا،والسؤال الذى يطرح نفسه هل يستطيع الدكتور ياسر الجندى الحفاظ على مقعده فى حالة ترشحه مرة أخرى آجلا أو عاجلا لا سيما وأن النائب "ياسر الجندى" كان له بعض البصمات على بعض المسروعات قبل أن يكون نائبا للشعب باعتراف الكثير من أبناء طنطا،وبخاصة إذا عرفنا جميعا أن نائب الشعب الآن أصبحت مهمته خدمية أكثر منها تشريعية أو تنفيذية،وليس الأمر محصورا فى نائب معين ..لكن الذى لفت نظرى هى تلك الصورة التى وضعها صاحب الكشك وكأنه يوجه رسالة للنائب بأن يحافظ على مكانه،ومن أهم الأمور التى يمكن للنائب أن يجعله فى عيون وقلوب أهل دائرته هو تواجده المستمر فى الدائرة فقد ذهبت إحدى السيدات إلى مكتب النائب "ياسر الجندى" فأخبروها أنه سيبدأ فى مقابلة الجماهير من بداية شهر يناير لأنه مشغول الآن بسبب مؤتمر الحزب الوطنى الذى سينتهى اليوم وأتمنى أن السيدة التى ذهبت تجده فى مكتبه بعد يناير،وعلى النائب ..أى نائب أيضا أن لا يفرق فى تعامله مع من أيدوه أو عارضوه مع ملاحظة أن كثيرا من النواب دخلوا المجلس بالتزوير وهذا باعتراف الكثير حتى من المسئولين فعدم التفرقة فى الخدمات مهم جدا لبقاء النائب فى مقعده،وهذا ما كان يتميز به أعضاء "الإخوان المسلمون" قدر استطاعتهم رغم التضييق الحكومى عليهم فكان النائب منهم لكل دائرته أو لكل الشعب وسقوطهم فى الانتخابات كان بفعل فاعل،وكم أتمنى من أهل كل دائرة أن يوجهوا نائبهم ويحاصروه فى كل مكان ويقترحوا عليه بعض الحلول لبعض المشاكل ويحاسبوه فى حالة التقصير وينبهوه بأن الخمس سنوات تمر بسرعة وأن الانتخابات قادمة سواء كانت بالقائمة المطلقة أو المشروطة أو كما هى الآن الانتخابات الفردية واضعا فى الاعتبار أنه إذا كان قد فاز فى الانتخابات بأى طريقة غير قانونية فغدا سيغير الأمر ويظهر على الساحة منافسون أقوياء فى ظل انتخابات حرة ونزيهة ستفرز كل له رؤية وتستبعد كل فائز بالبلطجية فهذه فرصة كل نائب يريد أن يحافظ على مققعده فهل تعتبرون ؟؟

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

الدكتور ياسر الحندى من الناس المحترمين جدا هوة مش بيأخر لحد حاجة من اهل طنطا من قبل الانتخابات وهوة ادئم وابدا مايكون مشغولا حسب مقال ولما يجى شهر يناير هيبقى موجود فى المقر الانتخابى *حمادة الكفراوى *من محلة مرحوم

أبوالمعالى فائق يقول...

بصراحة يا أخ حمادة أنا شعرت بنفس شعورك من كلام الناس عليه فى طنطا وواضح انه رجل محبوب فى الدائرة وربنا يوفقه لخدمة المصريين.

hmada el kafrawy يقول...

على فكرة ياستاذ ابو المعالى ان اعرف الدكتور ياسر عن قرب لانة صديق شخصى لولدى المهندس السيد الكفراوى وعلشان كدة انا قولت هذا الكلام عنة لانة مثل حضرتك من الشخصيات المحترمة هوة محبوب جدا من اهالى طنطا بدليل اكتساحة للامبرطور احمدشوبير ما ادراك ماشوبيرمن معارفة صدقاتةالكثيرة مع اكبر رجال الدولة ويارب يكون عندحسن ظن اهلى طنطا *حمادة الكفراوى*

إرسال تعليق