مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 2 يوليو، 2010

0 الجمعية الوطنية للتغيير أقامت مؤتمرا حاشدا فى المحلة الكبرى

فى مؤتمر حاشد بنقابة الأطباء فى مدينة المحلة الكبرى نظمه حزب الجبهة الديمقراطية،بالتعاون مع لجنة التنسيق بالغربية حضره نخبة من السياسيين والشخصيات العامة كان أبرزهم الجراح العالمى الدكتور محمد غنيم الذى يعد أحد أهم مكاسب الحركة السياسية فى مصر عامة وللجمعية الوطنية للتغيير خاصة،وكان للدكتور محمد غنيم موقفا مشرفا يفتخر به كل مصرى حينما ذهب إلى غزة لإجراء عمليات جراحية اثناء القصف الصهيونى على غزة وحينما وصل هذا الرجل المتواضع إلى مقر نقابة الأطباء وقد حضر متأخرا بعض الوقت فجلس فى الصف الأخير،ورفض أن يصعد المنصة فى المكان المخصص له لولا أن نزل إليه مقرر ورئيس لجنة التنسيق بالغربية المهندس فايز حمودة طالبا منه الصعود على المنصة والحقيقة كان لزاما علىّ أن أضع هذه الملاحظة فى التغطية ليكون درسا لبعض الشباب الذى يتصور أن العمل السياسى فيه تعال على الغير،حتى فى كلمته التى قالها على المنصة كانت مختصرة جدا جدا وكانت أقل الكلمات حيث طلب من الجميع التوقيع على بيان الجمعية الوطنية للتغيير الذى به المطالب السبعة المعروفة فتحية لهذا الرجل العظيم الدكتور محمد غنيم.


 الجراح العالمى الدكتور محمد غنيم فى كلمة مختصرة وجامعة مانعة

هذا وقد ألقى كلمة حزب الجبهة بالمحلة الكبرى المهندس علاء البهلوان أمين الحزب بالمحلة الكبرى عرف فيها الحضور بالجمعية الوطنية للتغيير وذكر أن التوقيع على البيان ليس مجرد فكرة بل يجب أن يكون التزاما من الموقّع على أن يكون مستعدا للنضال والكفاح حتى لا تتكر مأساة انتخابات مجلس الشورى حيث حدث تقفيل للصناديق بمعرفة أجهزة الأمن على حد تعبير المهندس علاء البهلوان مضيفا أننا ندين التزوير بكل أشكاله سواء كان لصالح الحزب الوطنى أو المعارضة حيث يعد هذا خيانة للجماهير وعدوانا على الحقوق السياسية والدستورية وانتهاكا لكرامتها وشرفها كما أننا نرفض عطايا ومنح النظام للمعارضة بموجب صفقات سرية ومشبوهة وأنهى المهندس علاء بهلوان كلمته بعدة مقترحات أهمها أن يعطى لكل مرشح مساحة إعلانية متساوية مع مرشحى الحكومة فى حال دخول المعارضة الانتخابات، وأن يمنع على الموظف العام أى عمل يفهم منه الدعاية لأى مرشح  كما حضر المؤتمر قطبان من أقطاب جماعة الإخوان المسلمين هما الدكتور حسن حمدى المتحدث باسم الكتلة البرلمانية للإخوان الذى دلل على فساد النظام بحادثة غش فى إحدى المدارس كانت لطالب يستخدم التكنولوجيا فى الغش وعندما حاول المراقب عمل محضر له وسحب كراسة الإجابة منه اتصل بأبيه الذى اتضح أنه شخصية أمنية كبرى فى كفر الشيخ فتم حصار المدرسة التى بها اللجنة لإجبار المدرس على عودة الأمور كما كانت،والقيادى الآخر هو الدكتور مصطفى الغنيمى الذى قال أنه زار أحد المفرج عنهم قريبا وذكر أن ما يحدث فى أقبية أمن الدولة يفوق ما يحدث فى "أبوغريب" فى العراق على حد تعبير الدكتور مصطفى الغنيمى، وكان جورج إسحاق الذى هتف من على المنصة "تحيا مصر" حينما ردد الإخوان هتافهم الشهير "الله أكبر ولله الحمد" عندما تم تقديم أحد قيادات الإخوان للكلمة،وقد طالب جورج إسحاق بوضوح بالإفراج عن مجدى أحمد حسين مضيفا أن الأمل فى شعب مصر والقيادة فى الشعب وليست فى النخبة،وكانت من أقوى الكلمات كلمة الأستاذ أبوالعز الحريرى الذى طالب من كل القوى السياسة المشاركة فى ذكرى الأربعين للشاب خالد سعيد فى الإسكندرية يوم الجمعة 16/7/2010 لإحياء الزخم السياسى والضغط على النظام حتى لا تتكرر جريمة مقتل الشاب خالد سعيد،وشاركه فى هذا الدكتور إبراهيم نوار فى كلمته نيابة عن رئيس حزب الجبهة الذى كان من المقرر أن يلقى بكلمة عبر الهاتف بعد اعتذاره عن الحضور إلا أنه لأسباب تقنية حالت دون ذلك،وتحدث الدكتور عبدالجليل مصطفى والدكتور أحمد دراج اللذان أكدا ووضحا كيفية التوقيع على مطالب الجمعية الوطنية للتغيير وكان من بين التحدثين الأستاذ صلاح عدلى ومجدى ناصف واختتم المتمر بكلمة لأحد شباب حزب الجبهة ثم كان الختم بترديد نشيد بلادى بلادى،هذا وقد قدم للمؤتمر المهندس فايز حمودة مقرر ورئيس لجنة التنسيق بالغربية الذى أكد على أن بوادر التغيير قد هبت ولن يستطيع أحد أن يقف أمامها،وعلى الرغم من الوقت المحدد للمؤتمر كان ساعتان من الخامسة وحتى السابعة مساء إلا أن المؤتمر تأخر نصف ساعة وعلى الرغم من هذا التأخير استطاع المهندس فايز حمودة أن يسيطر على المؤتمر وتحدث جميع ضيوف المؤتمر دون الإخلال بمضمونه .


 كلمة الدكتور مصطفى الغنيمى

الضيف الذى يأتى دون دعوة عامة البيت بيتهم مرحبا بهم



الدكتور حمدى حسن فى كلمته


 أبوالعز الحريرى



عاش الهلال مع الصليب الشيخ محمد العباسى وسلام حار مع الأستاذ جورج إسحاق

أحد شباب حزب الجبهة يلقة كلمة الشباب

مؤتمر حاشد

وفى تصال هاتفى مع أمين حزب الجبهة بالمحلة الكبرى حول الإعداد للمؤتمر وظروف عقده فى وقت قصيرقال: الوقت المخصص للمؤتمر كان محدود جدا بسبب حجز القاعة مباشرة من السابعة من مساء نفس يوم المؤتمر ولولا وجود أحد مباريات كأس العالم تقام فى نفس التوقيت وكان أحد أطرافها البرازيل الذى يحظى بمشاهدة كل متابعى ومشجعى كرة القدم لكان العدد تضاعف عن العدد الذى كان موجودا فى القاعة وسنراعى فى المؤتمرات القادمة الوقت المناسب وأن لا تكون مباريات عالمية يهتم بها مشجعى الكرة،وعلى الرغم من ذلك كان المؤتمر حاشد .

0 التعليقات:

إرسال تعليق