مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 3 يوليو، 2010

0 الدكتور "أحمد شوقى إبراهيم" مع "أحمد عبدون" فى رحلة حول الروح وسر الحياة.

منذ سنوات عدة وأنا أستمع إلى الدكتور "أحمد شوقى إبراهيم" رئيس المجمع العلمى لبحوث القرآن والسنة على موجات إذاعة القرآن الكريم وهو رجل له صوت مميز،لكن لم أره،وأخيرا شاهدته فى برنامج دنيا ودين الذى يقدمه الإعلامى أحمد عبدون وعلى الرغم من تحفظاتى الشديدة على القناة التى يخرج عليها الأستاذ عبدون إلا أن حلقة الدكتور أحمد شوقى إبراهيم كانت مميزة فقد دمجت بين العقل والنقل،وبين الدين والعلم،وبغض النظر عن اقتناع المشاهد بما يقول الدكتور أو عدم اقتناعه،لكنك فى النهاية لا تملك إلا أن تحترم هذا الرجل الذى يتعامل مع الأمر ببساطة،ورغم صوته وشكله الذى يشعرك بأنه فى غاية الصرامة إلا أنه حينما يتحدث يحاول أن يضفى على كلماته بعض الابتسامات التى أحيانا تكون ساخرة من بعض الأسئلة من المشاهدين،وأحيانا أخرى ابتسامات من دهشة عالم البرزخ الذى من دخله لا يمكن الخروج منه حتى يوم البعث إلا الرسول الأكرم محمد صلى الله عليه وسلم لأنه يسمع من يصلى ويسلم عليه وهو يرد عليهم السلام حسب ما قاله الدكتور أحمد شوقى إبراهيم ونفى أن يكون هناك ما يسمى بتحضير الأرواح حتى لو كان الصوت هو صوت من تمت إحضار روحه وقال إن الذى يحدث هو تحضير القرين الذى كان على شمال المتوفى،لا شك أن كل هذه الأمور من الغيبيات،وهناك من يتعامل معها بشئ من التسلية إلا أن الدكتور أحمد شوقى إبراهيم يتعامل مع الموضوع بطريقة علمية مما ثبت من القرآن والسنة النبوية الصحيحة،وقد صحح الكثير من المفاهيم التى تعارف عليها الناس عن طريق ثقافة التوريث التى كثيرا ما تكون خاطئة،وقد ذكر الدكتور أحمد شوقى أن الحديث عن الروح مباح ولكن فى حدود لأن الروح غيب ولا يمكن لأى واحد يتكلم فى الغيب ومن يريد أن أن يتكلم فى الغيب فعليه أن يلجأ إلى دليل من القرآن والسنة الصحيحة،وليس كما يفعله بعض العلماء الذين يتحدثون فى الغيبيات برأيهم،وقال الدكتور "شوقى" أن الإنسان النائم لا روح فيه ولا عقل ولا نفس وإنما يعيش بسر الحياة لكنها يمكن لهذه الروح أن تقابل الأحياء وهذا ما يحدث فى الأحلام والرؤى المنامية وقد استدل بحديث للرسول (ص): "الذى يقول فيه الحمد لله الذى أحيانا بعد أن أماتنا وإليه النشور،الحمد لله الذى رد إلىّ روحى وعافانى فى جسدى" وقد فرق بين الموت والوفاة حيث قال إن الوفاة هى خروج الروح وسر الحياة،وقد يشعر الإنسان بنهاية وفاته إلا إذا حدث للإنسان سكتة قلبية تجعله يموت ويتوفى فجأة .

     الحلقة كانت رائعة لولا اتصالات المشاهدين الذين لو انتظروا لكانوا قد استمعوا إلى إجابات شافية من الدكتور،وليت الأستاذ أحمد عبدون يستضيف الدكتور فى حلقة دون اتصال ليستفيد المشاهد من علم هذا الرجل .

والدكتور أحمد شوقى إبراهيم هو:

* زميل كلية الأطباء الملكية بلندن.
* رئيس مجلس إدارة المجمع العلمى لبحوث القرآن والسنة.
* رئيس مجلس أمناء مؤسسة الدكتور أحمد شوقى إبراهيم للإعجاز العلمى بمصر.
* عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية.
* عضو اللجنة الوطنية للتربية والعلوم والثقافة بمصر.
* عضو لجنة الإعجاز العلمى بمجمع البحوث الإسلامية بالأزهر الشريف.

0 التعليقات:

إرسال تعليق