مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 7 مايو 2010

6 الدكتورة سعاد صالح تشبه أحد شيوخ السعودية بالشيطان

لا أدرى أهى زلة لسان وقعت فيها الدكتورة سعاد صالح أستاذة الفقه المقارن بجامعة الأزهر وإحدى نجمات البرامج الدينية على بعض القنوات الفضائية حينما شبهت أحد شيوخ هيئة الأمر بالمعروف والنهى عن المنكر فى السعودية بأنه شيطان وقد سبقت تلك الزلة فى نفس البرنامج أنها قالت أن الاختلاط فى الطواف يحدث فيه تحرش،ويبدو أن بريق الفضائيات جعل من بعض المفتين والمفتيات يخرجون عن قانون العيب،وهناك من الحاقدين على الإسلام يتربصون بهذه البرامج التى ضررها أكثر من نفعها وبخاصة فيما تبثه قناة الفراعين التى أدمنت على برامج الإثارة والجدل ففى برنامج يوم الجمعة 7/5/2010 الذى يقدمه الإعلامى أحمد عبدون "دنيا ودين" وكانت الضيفة الدكتورة "سعاد صالح" التى أحيانا تتعمد إثارة موضوعات لا تهدف إلا لإثارة القلاقل وكثرة الاتصالات الهاتفية على البرنامج حيث قالت أنها كانت تقوم بعمل عمرة والتقت بأحد الشيوخ شبهته بالشيطان بعد أن قال لها المذيع : "هو من هيئة الأمر بالمعروف" وكان يمكن للدكتورة سعاد أن تكون غير حادة فى وصفها التى أطلقته وهذا ليس دفاع عن هيئة الأمر بالمعروف فأنا شخصيا لا أثق فى فتواهم وبخاصة بعد احتلال أمريكا للعراق،وكان يجب أن لا يكون الخلاف الشخصى بين "العلماء" يصل إلى هذا الحد من التطاول اللهم إلا إذا كانت الدكتورة سعاد صالح من هواة الشهرة وتريد أن يقاضيها أحد شيوخ الهيئة وهذا أظنه لن يحدث،والحقيقة التى خرجت بها من كل تلك البرامج أنها أخرتنا ولم تقدمنا قيد أنملة وليس فيها شئ لله فكل يوم نجد تناقض فى الفتاوى فهذا حلال وهذا حرام أو العكس وكأن الله أرسل هؤلاء القوم ليعلموننا الدين من جديد،وخير لنا ولكم أن تتركوا الناس يعيشون كما يريدون وإذا تعثر أحد فى عدم معرفة أمر مهم فعليه أن يعصر على أنفه ليمونة ويذهب ليستفتيكم حتى تفرغوا شهوة الكلام التى لديكم فى غير منفعة،ولو أن مذيعا ذكيا ويريد الحقيقة بالفعل عليه أن يذهب إلى أحد الدعاة ويعرض عليه مسألة منفردا ويفعل نفس الشئ مع آخر فإن تساووا فى الإجابة عليهم أن يأتى بهما فى برنامج ويطرح نفس المسألة ستجدهم يختلفون وكل منهم يدّعى أنه الأصح ثم يضحكون علينا بمقولة "اختلاف أمتى رحمة" والحقيقة إن اختلاف الأمة أكبر نقمة جاءت للأمة والرسول صلى الله عليه وسلم برئ من حكاية اختلاف أمتى رحمة وأكيد قائل هذا الكلام واحد صهيونى يريد تفرقة الأمة،ثم هل يعقل أن تقول الدكتورة سعاد أن الاختلاط فى الطواف يحدث فيه تحرش ثم تسمح بالاختلاط فى أى مكان آخر هل يعقل هذا إذا كان التحرش يحدث فى الطواف ببيت الله الحرام فكيف بالجامعات وأنا هنا لا أقول رأيا فى الاختلاط،لكن فقط أردت أن أبين التناقض الذى تقع فيه الدكتورة وليتها حددت ضوابط للاختلاط،لكن أستطيع أن أقول أن فتاوى بعض العلماء يكون فيه بعض المحاباة أو كثير من المحاباة للمسئولين وكبار رجال الدولة،ورجال الأعمال وأحيانا يكون من باب الفرقعة الإعلامية حتى يستمر التواجد الإعلامى بالنسبة لهم.

6 التعليقات:

Bella يقول...

مع احترامي الشديد فانا لااحب هذه السيدة ولا تعجبني سلاطة لسانها

أبوالمعالى فائق يقول...

هذه السيدة ومعها ملكة يوسف زرار لا أدرى لماذا يجعلونهم يتصدروا الفتوى فى الفضائيات،وخلافها مع السعودية ليس خلاف علمى،لكنه خلاف شخصى لأسباب تتعلق بالإعارات إلى السعودية وأنا شخصيا لا أحب لا مشايخ السعودية ولا من يسير على نهجهم وفى نفس الوقت لا أحب أسلوب الدكتورة سعاد لأنه استفزازى .

غير معرف يقول...

قل زلة ولا تقل ذله. يقوم بعض الاخوه المصريين بقلب الزاي الى ذال في كثير من الكلمات التي تحوي حرف الزاي في اصلها ..

أبوالمعالى فائق يقول...

أشكرك أخى الكريم على التصحيح وبارك الله فيك

غير معرف يقول...

أنا من وجهة نظري أنها لم تكن زلة لسان وقعت فيها الدكتورة بل من المؤكد أنه عمد ,انها تقصد وتعي ماتقول فمن المعروف بأن الدكتورة الموقرة والتي تنمتى للأزهر بأن لها لها أراء كثيرة خاطئة ومن ضمنه جدالها مع فضيلة الاستاذ الدكتور محمد أحمد المسير ( عليه رحمة الله) حول هل يجوز الصلاة في مسجد بنى بمال حرام أم لا الدكتور المسير رايه ان الله طيب لا يقبل الا طيبا ولا يجوز الصلاة في هذا المسجد فضيلتها اقرت بأنه جائز بل الواجب شرعا الصلاة في هذا المسجد بالذات وكما سمعنا أو قرأنا عن سبها لأحد رجال الدين رجل من حملة القران ورايها عن أداء مناسك الحج والعمرة بأنه يحدث بعض الانتهاكلت المحرمة بقولها تحرش جنسي سامحها الله أين ما حفظته من كتاب الله بأن الحج والعمرة لله المهم كلنا نعرف بأنها صاحبت اراء خاطئة

ولا ننسى أن القنوات الفضائية جعلت من البعض نجوما كنجوم السينما والمسرح فالبعض يأخذه الغرور ولمعان الشهرة فيفتى ولا حرج في ذلك
فنحن في زمن كثرة فيه الفتن وكل واحد يفتى على هواه

انظروا الى ملامح وجهها كيف تتغير ويظهر عليها علامات الانهزام حينما يواجهها رجل من العلماء المتمكنين بحجة ويقين ثابت المنتبه لمثل اؤلئك الذين يريدون ان يكون الشرع على هواهم

ان للعلم اهله وللشهرة اهلها ورحم الله مشايخ الازهر السابقين

ورحم الله صحابة رسول الله - صلى الله عليه وسلم

غير معرف يقول...

هذه السيده سليطه اللسان ولا تصلح للفتاوي اطلاقا بالله عليكم اريحونا منها ومن فتاواها

إرسال تعليق