مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 15 أكتوبر، 2009

1 الفنان طه عبدالوهب،وعلاقة فن المقامات الموسيقية لقرّاء القرآن الكريم والمبتهلين الدينيين

حوار خاص : لمدونة لقمة عيش
ننوه بأن الأستاذ طه عبدالوهاب-الذى أصبح محللا عالميا على القنوات الفضائية لقرّاء القرآن الكريم والمبتهلين والمنشدين الدينيين-قد خص مدونة لقمة عيش بأنشودة دينية فى نهاية التدوينة،وأيضا خصها بتسجيل جزئ من حلقة تعليمية للربط بين المقامات الموسيقية سننشرها قريبا جدا إن شاء الله وتلك الحلقة ستساعد الكثير من مستمعى القرآن الكريم لتذوقه حينما تستمع إلى وقفات وارتفاع وانخفاض صوت المقرئين كل تلك الحركات لم تأت من فراغ كما يتصور البعض،بل جاءت نتيجة دراسة فن المقامات الموسيقية . انتظرونا قريبا لمشاهدة جزئ من حلقة تعليمية لبعض تلاميذ الأستاذ "طه عبدالوهاب" ولا يفوتكم سماع الأنشودة فى نهاية التدوينة .
صاحب المدونة مع الأستاذ طه محمد
الأستاذ طه يتوسط بعض تلاميذه من اليمين الشاب أحمد البشلاوى من كفر الشيخ والقارئ أحمد عامر من بسيون
*****
لم أكن أتصور يوما أن للمقامات الموسيقية صلة وثيقة بالقرآن الكريم،لكن كلما سمعت صوتا نديا لمطرب جديد كان أو قديم تمنيت لو أن هذا الصوت استخدم فى قراءة القرآن وكم من شباب حفظوا القرآن وتغنوا به وبعد أن أعجب الناس بأصواتهم اتجهوا اتجاهات أخرى قد تكون غنائية أو شعرية منهم من استمر فى الطرب والشعر وهجروا القرآن ومنهم من عاد إلى طبيعته القرآنية الأولى التى شب عليها وهو طفل إلا أن الذى عاد..عاد بطريقة قرآنية جديدة فكثير من الناس لا يعلم أن قارئ القرآن أو المبتهل الدينى إذا ما أراد أن يكون ضمن قرّاء الإذاعة الرسمية فلا بد له من إجادة فن المقامات الموسيقية حتى تقبله أو تجيزه لجنة الامتحانات ولمّا علمت بذلك أردت أن أبحث عن حقيقة هذا الأمر من أهل الذكر فكان لقاء مدونة لقمة عيش مع أحد المتخصصين فى فن المقامات الموسيقية وأحد الذين كتب عنهم الملحن الكبير الأستاذ حلمى بكر فى مجلة الإذاعة والتلفزيون،وأيضا أحد الذين تستعين بهم بعض القنوات الفضائية لتحليل القراءات أو الابتهالاتوالتواشيح الدينية ومنذ سنوات التقى به الراحل صاحب بعض الأغانى الوطنية الذى أطربنا بنشيد على محمود طه فى قصيدته "فلسطين" التى مطلعها "أخى جاوز الظالمون المدى" هو مطرب الجيل الراحل "محمد عبدالوهاب" الذى أعجب به وبأدائه وبعد تلك المقابلة اتجه ضيفنا الفنان بعدها إلى الطرب بعد أن كان يحلم بأن يكون أحد مقرئى القرآن الكريم إنه الفنان والمنشد "طه محمد عبدالوهاب" الذى عاد مرة أخرى إلى سابق عهده ليضع علم المقامات فى خدمة القرآن الكريم وأصبح له رواد يأتونه لإتقان هذا الفن الراقى .




الإسم / طه محمد عبدالوهاب مواليد / محلة مرحوم - مركز طنطا - غربية - مواليدعام 61 عضو نقابة المهن الموسيقية تحت رقم 2023 عازف للعود والأورج والبيانو وآلات أخرى



وقد توجهت إليه مدونة لقمة عيش فى منزله ببعض الأسئلة وكانت إجابته كالتالى:



يقول طه عبدالوهاب: "أنه حفظ القرآن الكريم فى طفولته على يد الشيخ حافظ جوهر وكنت مغرما بأحد مشاهير القراء فى محافظة الغربية هو الشيخ أحمد الوهيدى رحمه الله،وهو أيضا من نفس القرية".


يضيف الأستاذ طه فيقول فى أحد المرات كنت أقرأ فى أحد سرادقات العزاء وكان الجميع فى انتظار الشيخ "الوهيدى" ولمّا حضر جاء أحد الناس وطلب منى أن أختم لأن الشيخ "الوهيدى" قد حضر،وقد سمع الشيخ هذا الرجل فنهره وقال له لماذا تطلب منه أن يختم وأنا أبحث عنه من فترة ومنذ ذلك الوقت وأنا أحب وأحترم الشيخ "الوهيدى" الذى لم يرد أن يضعنى فى موقف حرج فقد كنت أقلد الوهيدى لإعجابى بصوته القوى والأخّاذ،ثم اتجهت اتجاها موسيقيا مع تمسكى بالإنشاد الدينى الذى كان البعض يطلبنى خصيصا من أجل الإنشاد داخل محافظة الغربية وخارجها وكان الابتهال أحد أهم أسباب شهرتى وكان للقرآن الكريم أحد أهم أسباب حبى لدراسة المقامات الموسيقية التى كنت استشعرها وأتذوقها فى فطاحل القراء المصريين أمثال الشيخ رفعت ومصطفى إسماعيل عبقرى المقامات الذى وصف بأنه وحده جامعة فى فن التلاوة كان دارساً للمقامات والموشحات، مما جعل واحدا من اشهر مؤرخى الموسيقى وهو كمال النجمى يقول عنه: "لقد كان الشيخ مصطفى اسماعيل يمتلك صوتا فذا واسع المساحة، وكانت له حصيلة من العلم بالمقامات لامثيل لها عند أحد من المقرئين"، مما جعل الشيخ ينتقل بسلاسة بين المقامات الأصلية والفرعية ببراعة ودقة دون الاخلال بأصول التلاوة،والشيخ محمد حصان رحمه الله مقرئ المسجد الأحمدى وغيرهم من فطاحل القرّاء،والآن تركت الطرب والغناء وتفرغت لتعليم وتدريس المقامات الموسيقية لمحبى ومقرئى القرآن الكريم ليكتمل أدائهم فى القراءة،ومن القرّاء المشهورين الذين أخذوا عنى علم المقامات الشيخ "على سليم" رحمه الله وكان هو القارئ للسورة يوم الجمعة فى مسجد الشيخة صباح بطنطا،ومن بين الذين أعتز بهم الشيخ عبدالناصر حرك،والشيخ شعبان الديرى،والمبتهل الشيخ محمد الهلباوى الذى التقيت به فى قناة الحافظ وزارنى فى منزلى،وفضيلة الشيخ الأسطورة عبدالفتاح الطاروطى الذى جاء خصيصا للقراءة فى عزاء شقيقى فتوح،بل جاء قرابة الـ12 مقرئ من مشاهير القراء غير الذين طلبت منهم عدم المجئ بعد أن ألحوّا للحضور فقلت لهم سيطول الوقت وكان "فتوح" شقيق الأستاذ طه قد أشيع عنه أنه استشهد فى حرب العاشر من رمضان وأخذنا فيه العزاء وأصيب والدى بالشلل بعد سماعه النبأ وإذا بنا بعد عدة أشهر فاجأنا بعودته وعاش بعدها أكثر من 35 عام،ولذلك أقول إن شقيقى مات مرتين. وكان للأستاذ طه عبدالوهاب بعض الأغانى ذات الطابع الثورى مثل أغنية "ضمير الإنسانية" التى أذيعت مرة واحدة على القناة السادسة ولم يتم إذاعتها مرة أخرى. وللأستاذ طه محمد مريدين يحفظون القرآن الكريم يأتون إليه من كل محافظات مصر ليأخذوا عنه علم المقامات لإتقان فن القراءة فى المحافل أو فى القنوات الفضائية فالإقبال على الإذاعات ليس له بريق كما فى السابق وللأستاذ طه شهرة عالمية ربما لا يشعر بها إلا من له صلة بالمقامات والسلم الموسيقى وقد قام أحد الجزائريين بعمل منتدى للأستاذ طه يجمع فيه كل مقابلاته وتحليلاته على الفضائيات العربية والآن تم انتداب الأستاذ طه محمد عبدالوهاب فى حضانة الجمعية الخيرية بالجوهرية لتدريس مادة الموسيقى الذى يعتبره أصعب شئ لطبيعة تلاميذ الحضانة .





1 التعليقات:

غير معرف يقول...

الأستاذ أبوالمعالى بصراحة أنا كنت بخاف أدخل المدونةلكن بعد أن قرأت موضوع هذا الفنان وهذه المعلومات الموسيقية وارتباطها بالقرآن الكريم بدأ يشجعنى هذا الموضوع الجميل على قرءة مدونتك التى كن أتصور أنها سياسية فقط فأنا آسف لحضرتك ومصر مليئة بالعباقرة الموضوع ممتاز وأرجو أن تزيدنا واحنا فى انتظار الحلقة التعليمية للأستذ طه.


محمد سيد البرادعى - القاهرة

إرسال تعليق