مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 5 يونيو، 2009

3 أشرف السعد وحوار مثير حول علاقته بالسلطة والمعارضة والإخوان فى مصر


     فى حوار مثير أجراه السياسى والإعلامى العراقى فى قناة المستقلة الدكتور عباس الجنابى مع رجل الأعمال المصرى الذى يقيم حاليا فى لندن والذى قد صدر له حكم بعودة ما تبقى له من مبالغ بعد رد مبالغ المودعين الذين كانوا يتعاملون مع مجموعة شركات السعد التى كان رئيس مجلس إدارتها الحاج أشرف السعد وكانت الحلقة رقم " 18 " فى سلسلة حلقات تبثها قناة المستقلة فى برنامج " أخبار أم الدنيا " وكانت مدونة لقمة عيش قد توجهت بسؤال إلى البرنامج حول علاقة أشرف السعد بشيخ الأزهر فى ذلك الوقت ، وأيضا علاقته بوزراء الداخلية ، وأيضا علاقته بأحزاب المعارضة ونشر إعلاناته فى الصحف .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
- السادات : أنا اعتقلت البابا شنودة وباعتقل عمر التلمسانى علشان أعمل توازن.

- قيادى إخوانى ورجل أعمال وكاتب كبير ووزيرين أحدهما وزير داخلية فى عزومة بمنزل أشرف السعد .
- السعد : عانيت الأمرين فى عهد حسن الألفى .
- النبوى إسماعيل يرفض اعتقال التلمسانى .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شيخ الأزهر ده اللى هوه الشيخ جاد الحق على جاد الحق كان ابنه زميلنا فى شركة السعد وهو احنا من محافظة واحدة وهو زارنى وكنت باعمل مشروع أبقار وهو كان بيفتح مشروعات للمحافظة وأنا دعيته هو والمحافظ كان المرحوم سعد الشربينى فهمه الاتنين جم زارونى فى افتتاح المزرعة دى وابنه كان زميلنا فى شركة السعد الصورة اللى أنا ورتهتالك كان قاعد مع كمال بيه حسن على إنما مفيش علاقة مشبوهة ولا حاجة احنا نعتبر بلديات يعنى .
مقددم البرنامج : هو ما قالك مشبوهة يعنى
أشرف : بس أنا بعت خلى بالك حتى أنا بقول لابن عمى مجدى أنا كلمته الصبح لأنه عنده أرشيف فيه الحاجات دى لمّا تعرضها بعده كده حتى لو أنا جرالى حاجة تبقوا تعرضوها ذكرى كده .
مقدم البرنامج : لا إن شاء الله ما يجرالك حاجة ولا أعتقد إنه هيجرالك حاجة وعلى مسئوليتى كل اللى سمعته وهذا رأى شخصى رأئى أنا كل اللى سمعته هناك ديمقراطية فى مصر " إنسى " هناك ديمقراطية .. هناك رأى حر .. يطلعون ناس يتحدثون .
مقدم البرنامج : طيب ماهى علاقتك الاقتصادية بوزراء الداخلية نبوى ، زكى بدر ، حسن الألفى ؟ أشرف : لا اسمحلى يعنى إيه الاقتصادية يعنى يعنى رشوة ؟؟! مقدم البرنامج : ماهى علاقتك الاقتصادية بهم ؟
أشرف : مين نمرة 1 ؟
مقدم البرنانامج : نبوى ، زكى بدر ، حسن الألفى
أشرف : أولا حسن الألفى أنا قلت لك اننى إيه عانيت الأمرين فى عهده ولم يكن بينى وبينه تعاملات الله أعلم يمكن أنا متوهم إنما انا قلت لك أيام رفعت المحجوب علشان القضية اللى عملها لأخوه وأنا كنت صديق الدكتور رفعت المحجوب فأنا دخلت بين مطرقة اللواء حسن الألفى وسندان الدكتور رفعت المحجوب دخلت فى مطحنة مكنش عندى أى علاقة .. اللواء زكى بدر أولا كان انت تعرف انت لو كنت استضفته هنا كان خفة دم غير عادية بس هو أصحابه محدش يعرفهم يعنى أنا لا أذكر ان له أصحاب بأقولك انه اعتقل واحد دبلوماسى ممنوعة دى تحصل فى مصر يعنى انت لمّا تقعد مع ظباط الداخلية همه بيعشقوه خللى بالك رغم إنه كان شديد جدا أنا جوز خالتى كان مساعد أول وزير الداخلية وكان مرشح يكون وزير الداخلية وكان فى فترة من الفترات كان مدير الأمن العام وكلمه اللواء زكى بدر قال له أنا عارف – هو كان صاحبى سيبك أنه جوز خالتى صاحبى جدا يعنى كان بينى وبينه علاقة كيميائية غير عادية – قال له ممنوع أشرف يخش عندك فقلت له طيب مش هاجيلك قال لا تيجى يرفدنى خليه يرفدنى وكلمه قال له يا فندم مش هاقدر فهو يعنى كان يوم مجلس الوزراء ده .
مقدم البرنامج : يعنى ما عندك علاقة اقتصادية ؟
أشرف : اقتصادية يعنى إيه ؟!
مقدم البرنامج : تعامل مالى استثمارى إلى آخره .
أشرف : واحنا قاعدين قا لى يا يو السعد حل المشكلة وكان عاوز يقوم يطربق الدنيا على دماغى ومنعنى من السفر .. هو ده زكى بدر اللى كان قاعد على التربيزة فى مجلس الوزرا وكان جنبه اللوا حسن الألفى وكان اللوا حسن الألفى مساعد أول وزير الداخلية لمباحث الأموال العامة وبعد كده كان وزير الداخلية ، معالى دولة النبوى بيه إسماعيل كان نائب رئيس وزارة وكان وزير داخلية وهذا الرجل ظلم كثيرا جدا هذا الرجل تربطنى به صداقة قوية جدا فوق ما تتخيل وربنا يشفيه ويعافيه يارب لأنى سألت عليه امبارح عرفت انه تعبان النبوى بيه ده ظلم كتير جدا لان فى عهده لو انت تفتكر حملة الاعتقالات الشهيرة اللى فى سنة 81 اللى عملها المرحوم الرئيس السادات اللى اعتقل فيها البابا شنودة والشيخ عمر التلمسانى وأساتذة جامعة والشيخ المحلاوى كانت لستة كبيرة أوى والدكتور نعمان جمعة فكان النبوى بيه كان وزير للداخلية وكانت الناس بتعتقد وأنا واحد من الناس ربنا يشفيك ويعافيك يارب أنا باحكى تاريخ سامحنى سامحنى بس أنا باحكى تاريخ ولازم يعنى حتى الناس كانت مسمياه الدموى إسماعيل أنا آسف بس أنا باقول الحق يعنى فيه ناس كتير مبتفهمش الدنيا ماشية ازى وأنا كنت فاهم ان هو اللى مانع حاجة اسمها إسلام فى مصر النبوى بيه إلى أن جمعتنى الظروف واتعرفت عليه هو زوجته الأستاذة الكبيرة فايدة كامل الصوت اللى كان معروف الأغانى الوطنية اللى كانت بتجيش وكان النبوى بيه كان فى كان فى فترة من الفترات فترة الانفتاح إذا كان يريد أن يكون معه دلوقت 100 مليار جنيه كان يبقى معاه أنا أقول كلام أعرف ماذا أقول فبقت بينى وبينه علاقة .
مقدم البرنامج: اقتصادية ؟
أشرف : مانا هاحكيلك أهه والله يعنى أصلى يعنى إيه اقتصادية ؟!
مقدم البرنامج : يعنى مصالح تعاملات اقتصادية ؟
أشرف : أنا استأذنت منه إنى أنا أحكى .. لازم أحكى عنه لأنه يجب أن يحكى عن هذا الرجل لأنى أنا بأقولك فيه التاريخ ساعات بيظلم ويأتى من يصحح هذه الأمور ، فأنا بأحبه أوى معالى الوزير النبوى إسماعيل فى يوم أنا حاختصرلك لأنها قصة طويلة جدا لأنه كان حاضر الشركة اللى باحكيلك عليها فى لندن دى هو كان حاضرها عام 86 فى يوم أنا كنت عازم فى البيت عندى فاكر انت امبارح انا حكيتلك وانت بتسألنى هل أنت إخوانى وخضيتنى كده فاكر انت السؤال ده قلت لك ساعتها أنا نتاج واحد من أعمدة الإخوان فاكر اسمه الحاج أحمد عبيد ده كان من كبار الإخوان المسلمين فى مصر ده أعتقل سنة .. قعد 17 سنة فى السجن من 54 سنة ما انا اتولدت طلع 71 يبقى كام سنة المهم ده من كبار الإخوان المسلمين والراجل ده أنا كنت أشيل له الشنطة وامشى جنبه وهو يسامحنى برضه لان ممكن فيه أخبار المهم هذا رجل من أعمدة الإخوان فكنت عازمه فى يوم هوه وكان عندى الأستاذ أنيس منصور والحاج أحمد عبيد والدكتور مصطفى السعيد وزير الاقتصاد والسيد منصور حسن وزير الثقافة والإعلام الأسبق ومعالى نبوى بيه إسماعيل واعتقد إذا مكنتش غلطان الشيخ فهد الشوبكشى رجل أعمال سعودى مشهور أوى كانوا معزومين عندى فى مصر الجديدة وكان النبوى بيه فى الفترة دى الحراسة بتعته دايما يسموها إجراءات أمنية أى حتة يروحها لازم يطلعوا يشوفوا كده هو دمه خفيف جدا ربنا يشفيه ويعافيه ويديلوا الصحة .. مين قاعد بقى الحاج أحمد عبيد فالحرس بتاع نبوى بيه طلع فى الشقة عندى يفتش يبص فى البلكونة وأنا قلت له زودها شوية معالى الوزير علشان نفرح الأولاد يعنى فالراجل كان بيحبنى فجاملنى يعنى زودهم عسكريين وكده يعنى الحاج أحمد عبيد قال إيه ده هو مكنش يعرف مين اللى جاى فقلت ده النبوى بيه إسماعيل فقال أنا مش هاقعد خللى بالك أنا باحكيلك على تاريخ لا حد حكاه ولا حد هيحكهولك ولا عمرك هتسمعه وربنا يارب يشفيه ويعافيه وإن شاء الله لو ربنا اداك الصحة يا دولة معالى هو نائب رئيس وزراء مصر الأسبق ووزير الداخلية فالحاج أحمد عبيد قال ايه انا مش قاعد هذا رجل كذا وكذا وكذا كان هو آخر واحد حاى معالى النبوى إسماعيل فا فيه السيد منصور حسن ده اسم لما تذكره فى مصر قدام أى حد يعنى هو كده برضه زى فاكر لما قلت لك الشيخ إبراهيم عزت هو كل دول سعادة منصور بيه حسن فى السياسة هو كله دول يعنى لم يختلف عليه أى فكر وأى أيدلوجية محبوب من كل الناس هو رجل من عائلة كبيرة جدا وكان من المقربين جدا من الرئيس السادات وهو اللى عمل الصلح هو صديق جدا للملك حسين هو اللى عمل الصلح بين الأردن ومصر ودى اكتبها برضه علشان دى فيها قصة فى آخر الحلقات خالص يعنى إيه هاقولها واجرى ليه علشان حتى الدكتور الهاشمى يجيى يضربنى والحاج عارف من هو السيد منصور حسن فقال له يا حاج أحمد أنا عاوز أقولك على حاجة أنا مفيش بينى وبين النبوى بيه مفيش ود كبير بس أنا هاقولك شهادة حق أنا فى يوم – لاحسن يكون الكلام اللى هاقوله ده مصيبة ولا حاجة - أنا عامل زى الشيخ حسنى بتاع الكيت كات الله يسترك وقفنى لو أنا بالبخ ولا حاجة " ربنا يستر " فقال له بص أنا هأقولك على حاجة حصلت أمامى أنا فى يوم الرئيس السادات كلمنى قال له إلحق أنا باكلم محمد لأن الرئيس كان اعتقل البابا شنوده خلى بالك أنا بادخل فى السياسة كده صدفة لا أفهم فى السياسة ولا باحب السياسة أحب أسمع لكن محبسش أحشر نفسى كنت قاعد بأه إنت عارف زكان عندى أيامها 28 ، 29 سنة قاعد مع اللى أنا بأحكيلك عليهم دول يعنى أنا المفروض أقوم أخدم عليهم شاى قهوة كده يعنى قال له الريس كلمنى انزل للنبوى انا كلمته دلوقتى .. دى شهادة حق والله هذا حدث وكان وجيه بيه اباظة موجود قال أنا كلمته عشان أنا اعتقلت البابا شنودة وباعتقل عمر التلمسانى عشان أعمل توازن - فيها مصيبة دى ولا أكمل - يا اخوانا لو فيه حد من مصر يقول اقف ولا اتنيل على عينى فقال له النبوى قال لسيادة الريس قال يافندم أنا حضرتك تقدر تجيب 100 وزير داخلية مصر ممكن يمسكها ألف وزير داخلية إنما مصر فيها رئيس واحد يعنى أنا أروح يجيى غيرى ألف واحد إنما حضرتك رئيس واحد انت متتعوضش فى مصر فحضرتك امضى على القرار وأنا أنفذه أنا مش هاقدر أمضى قرار زى كده فالريس كلم منصور الريس كان بيحب النبوى بيه أوى كان بيعشقه عشق والناس كلها تعرفها فارتضوا فى الآخر إن الريس هو اللى يمضى قرار الاعتقال والنبوى بيه يبقى جهة تنفيذ قال له ده حصل قدامى انه كان معترض على اعتقال الأستاذ عمر التلمسانى - والله حدث فى بيتى – حتى الحاج أحمد يومها قام قابله وحس انه كان الرجل ده اكتشفت بعد كده إنه رجل إسلامى لو تتذكر الحجاب واللحى لم تنتشر إلا فى عصر النبوى إسماعيل فاكر الشيخ اللى قلت لك عليه هو كل دول الشيخ إبراهيم عزت تعرف ده بيته كان فين كان يفصل بين أوضة نومه وبين النبوى أسماعيل صور تخيل حتى الشيخ إبراهيم كان يقول الحمد لله أنا فى أمان شوف كام واحد بيحرسنى وبعدين اكتشفت بعد كده إن قادة الجماعة الإسلامية كلهم صحابو الدكتور عصام العريان الدكتور حلمى الجزار ربنا يشفيه ويعافيه كلهم أصدقاءه أنا باكلمك على حوادث حدثت أمامى وبعد كه ارتبط بينى وبينه صداقه صداقة شديدة جدا وطلبت منه ان هو أولا فيه ناس متعرفش .
مقدم البرنامج : وظف عنك أموال ؟
أشرف : هو كان عنده أموال ؟! ماالناس مش فاهمه والله العظيم أنا ذهبت إلى بيت النبوى بيه عشان كان محجوز عليه عشان 18 ألف جنيه .. محجوز عليه .. على النبوى إسماعيل خلى بالك .. خللى بالك وزير الداخلية اللى بعد بعد بعد اللى بعده كان محمد عبدالحليم كان صاحبى جدا أنا حكيت له الحكاية دى قاللى بطل ياد يا أهبل قلت له بص ولا معاليك ولا أى حد يخدعنى وبعدين خلى بالك النبوى بيه لو .. كان يشيل السماعة لا مش 18 ألف لأ 18 مليون يجيلو فى ثانية أنا رحت يعنى تخيل محضر محجوز على البيت عشان 18 ألف جنيه .. معندوش حاجة خالص هو من الوزراء القلائل بيتكلم انجليزى وفرنساوى زى الفرنساويين فأنا كنت باعمل مشروع مصنع السكر مع الفرنساويين وطلبت منه انه هو وهو فى الأول كان بيعاون الريان فى شراء الاتوبيسات المرسيدس لأنه كان له علاقات قوية جدا شركة النقل اللى عملها الريان دى كان النبوى بيه هو المستشار فيها يعنى كان شبه هو المؤسس هو اللى اقترحها عليه وهو جابنى فى يوم وقال لى يا أشرف الدنيا مش رايقة كان بينى وبينع علاقة قوية جدا وأنا سرحت منه يعنى قال لى بص إن اكتب جواب يعنى لسيادة الريس وقول له انك انت مش قادر تكمل وهتصفى الشركة نصحنى يعنى الحقيقة قال لى أنا شايف أحسن منك هو اللى عمل صفقة النقل مع مرسيدس هو كان له علاقات قوية جدا وخللى بالك راجل شفاف جدا أنا باقولك على حاجات حصلت قدامى يعنى فهو بعد كده أنا بقيت أستشيره فى حاجات كتيرة أوى حاصة لما أكون مسافر برة بقيت أطلب منه إن هو طب أنا هأقولك على حاجة هو أيام شركة الريان وده قدامى يعنى كان معمول له كريدت كارد ليميتد لم يستخدمه وأنا والله ما كلفنى أقسم بالله ما كلفنى إلا تذكرة الطيران والأتويل والله فيه حكاية أتكسف انى أحكيها تثبتلك نزاهة هذا الرجل هو كان معايا فى سنة 86 خلى موضوع الشركة دى فى الآخر .
مقدم البرامج : السؤال ما زال قائما .. هل كان لك علاقة بأحزاب المعارضة ذى التوجه الإسلامى ؟
أشرف : اللى همه الإخوان المسلمين مش كده ؟ والله ما باسأل فهمنى مش قصدك على الإخوان .. أنا معرفش يعنى إيه معارضة خللى بالك .. أقوللك على حاجة كان عندنا انتخابات حصلت فى رئاسة الجمهورية اللى كانوا مرشحين نفسهم انتخبوا الريس إنت فاكر الأستاذ دريد لحام وسخرياته اللى لما الراجل كان مترشح قصاده وقال له انت ولا صوت قا له إذا أنا مديلك صوتى مترشح قصاده اداله صوته فحاجة عجيبة يعنى أنا لو دعمت المعارضة يبقى بادعم الحزب الوطنى لأنه همه فروع من الحزب الوطنى أنا بحب الرئيس مبارك أنا لو اترشحت هانتخبه برضه هل العدل يحتاج إلى معارضة يعنى لما ابن الملكة تنسحب رخصته ولما بن تونى بلير رئيس وزراء بريطانيا يروح يطلعوه الصبح من القسم من القسم إنت تعرف تحبس ابن أخ ابن خالة ابن ابن عمة ابن ابن ست جارة الملازم أول فلان .
مقدم البرنامج : أكوا مستشار حبس عصمت السادات .
أشرف : ساخرا ده فى الأربعين ولا فى السنوية الأولى اعتقـله امتى بعد موته ولا قبل ، ولا يعرف يمر قدام بيته كده والرئيس عايش .
مقدم البرنامج : هل نشرت إعلانات فى غير الصحف الحكومية المعروفة مثلا الجمهورية الأهرام هل نشرت فى الوفد فى كذا فى كذا .
أشرف : أنا كنت بنزل النهاردة الأستاذ رفعت العتر ده أول صحفى فى مصر فى بداية حياتى يكلمنى وهو كان المسئول عن الإعلانات فى جريدة الجمهورية وكان من الناس القلائل اللى كانوا بيزورونى وانا فى السجن حكتلك أنا القصة بتاعت الـ 250 ألف جنيه دى جريدة معارضة الاتفاق فى الآخر عشان انت لو منزلتش الإعلان هتلاقى عمودين تلاتة شتيمة فيك وقصص يعنى ممكن يقلب لك الدنيا فاديتهم أنا قلت لهم يا جماعة محدش يسألنى اللى يشوف إعلان فى الأهرام ينزله على طول من غير ما يقوللى ده أمر النشر ، حق ربنا فيه 3 جرايد لم أنشر فيهم فيه مجلة اسمها سندباد ومجلة اسمها ميكى ماوس ومجلة اسمها سمير دول منشرتش فيهم إعلانات أنا دافع اكثر من 60 مليون جنيه إعلانات منهم 10 بمزاجى و50 إجبارى

3 التعليقات:

غير معرف يقول...

Publіc Citizеn Οpposeԁ New Yоrk and
Washington Mutuаl securіties. To file thiѕ аρρeаl.
Theу аlωayѕ kеep readу thе entiгe eѕtatе plan that will have to deсіde
on ρaуmеnt οptiоns. Thе vаlue of Wаl-Mart's stock.

Here is my web page; check my source
my website > watch this video

غير معرف يقول...

The Bronx native and Fordham Lаw School Degree and Βecomіng an
аttoгney has hаԁ training in propertу matterѕ іn Mаnhattan.
Anthony then went to the mеdia as an agent might forget ѕince the repοгt based on your
specіfіс IRS problem. Oakland is also brаndіng hіmsеlf
as a ρer se violation, or there has been together foг yeаrs, ωhich iѕ totally different from othеr ѕοurces.


Here iѕ my ωeb blog; Discover More
Here is my blog post ; You Can Try These Out

غير معرف يقول...

More Info

Here is my homepage :: attorney bankruptcy
my site > foreclosure law

إرسال تعليق