مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 13 يناير 2009

2 في وداع بوش ... ارحل.. وعارك في يديك

فى جريدة الأهرام القاهرية ليوم الجمعة فى العدد الأسبوعى وفى ملحق الأهرام تحت هوامش حرة للشاعر العربى المصرى بتاريخ 9/1/2009 فى عددها رقم 44594 جاءت تلك القصيدة بعنوان :
" فى وداع بوش _ ارحل .. وعارك فى يديك "
كل الذي أخفيته يبدو عليكْ
فاخلع ثيابك وارتحل
اعتدتَ أن تمضي أمامَ الناسِ
دوماً عارياً
فارحل وعارُكَ في يديكْ
لا تنتظر طفلاً يتيماً بابتسامته البريئة
أنْ يقبلَ وجنتيكْ
لا تنتظر عصفورةً بيضاءَ
تغفو في ثيابكَ
ربما سكنتْ إليكْ
لا تنتظر أمََّا تطاردها دموع الراحلينَ
لعلها تبكي
عليك ْلا تنتظر صفحاً جميلا
ًفالدماء السودُ مازالت تلوث راحتيكْ
وعلي يديكَ دماءُ شعبِِ آمنِِ
مهما توارتْ لن يفارق مقلتيكْ
كل الصغار الضائعين
علي بحارِ الدم في بغدادَ صاروا
وشمَ عارِِ في جبينكَ
كلما أخفيته يبدو عليكْ
كل الشواهد فوقَ غزةَ والجليلَ
الآن تحمل سخطَها الدامي
وتلعنُ والديكْ
ماذا تبقي من حشودِ الموتِ
في بغدادَ.. قلْ لي
لم يعد شيء لديك
هذي نهايتك الحزينة
بين أطلال الخرائبِ
والدمارُ يلف غزةَ
والليالي السودُ.. شاهدةً عليكْ
فارحل وعاركَ في يديكْ
الآن ترحل غير مأسوفِِ عليكْ
***
ارحل وعاركَ في يديكْ
انظرْ إلي صمتِ المساجدِوالمنابر تشتكي
ويصيحُ في أرجائها شبحُ الدمارْ
انظرْ إلي بغدادَ تنعي أهلها
ويطوفُ فيها الموتُ من دارِِ لدارْ
الآن ترحلُ عن ثري بغدادَ
خلفَ جنودك القتلي
وعارك أي عارْ
مهما اعتذرتَ أمامَ شعبكَ
لن يفيدكَ الاعتذارْ
ولمن يكونُ الاعتذارْ؟
للأرضِ.. للطرقاتِ.. للأحياءِ.. للموتيِ..
وللمدنِ العتيقةِ.. للصغارْ؟!
ولمن يكونُ الاعتذارْ؟لمواكبِ التاريخ.. للأرض الحزينةِ
للشواطيءِ.. للقفارْ؟!
لعيونِ طفلِِمات في عينيه ضوءُ الصبحِواختنقَ النهارْ؟!
لدموعِ أمِّلم تزل تبكي وحيداً
صارَ طيفاً ساكناً فوق الجدارْ؟!
لمواكبِِ غابت
وأضناها مع الأيامِ طول الانتظارْ؟!
لمن يكون الاعتذار؟
لأماكنِِ تبكي علي أطلالها
ومدائن صارت بقايا من غبارْ؟!
للَّهِ حين تنام
في قبر وحيداً.. والجحيمُ تلالَ نارْ؟!!
***
ارحل وعارك في يديكْ
لا شيء يبكي في رحيلك..
رغم أن الناس تبكي عادةعند الرحيلْ
لا شيء يبدو في وداعك
لا غناءَ.. ولا دموعَ.. ولا صهيل
ْمالي أري الأشجار صامتةً
وأضواءَ الشوارعِ أغلقتْ أحداقها
واستسلمتْ لليلِ.. والصمتِ الطويلْ
مالي أري الأنفاسَ خافتةً
ووجهَ الصبح مكتئباً
وأحلاماً بلون الموتِ
تركضُ خلفَ وهمِِ مستحيلْ
اسمعْ جنودكَ
في ثري بغدادَ ينتحبون في هلعِِ
فهذا قاتلٌ.. ينَعي القتيلْ..
جثث الجنودِ علي المفارقِ
بين مأجورِِ يعربدُ
أو مُصاب يدفنُ العلمَ الذليلْ
ماذا تركتَ الآن في بغدادَ من ذكري
علي وجه الجداولِ..
غير دمع كلما اختنقتْ يسيلْ
صمتُ الشواطئ.. وحشةُ المدن الحزينةِ..
بؤسُ أطفالِِ صغارِِ
أمهات في الثري الدامي
صراخٌ.. أو عويلْ..
طفلٌ يفتش في ظلامِ الليلِ
عن بيتِِ تواري
يسأل الأطلالَ في فزعِِ
ولا يجدُ الدليلْ
سربُ النخيلِ علي ضفافِ النهر يصرخ
هل تُري شاهدتَ يوماً..
غضبة الشطآنِ من قهرِ النخيلْ؟!
الآن ترحلُ عن ثري بغدادَ
تحمل عارك المسكونَ
بالنصر المزيفِ
حلمَكَ الواهي الهزيلْ..
***
ارحلْ وعاركَ في يديكْ
هذي سفينَتك الكئيبةُ
في سوادِ الليلِ ترحلُ
لا أمانَ.. ولا شراعْ
تمضي وحيداً في خريف العمرِ..
لا عرشٌ لديكَ.. ولا متاعْ
لا أهَل.. لا أحبابَ.. لا أصحابَ
لا سنداً.. ولا أتباعْ
كلُّ العصابةِ فارقتكَ إلي الجحيمِ
وأنت تنتظرُ النهايةَ..
بعد أن سقط القناعْ
الكونُ في عينيكَ كان مواكباً للشرّ..
والدنيا قطيعٌ من رعاعْ
الأفق يهربُ والسفينةُ تختفي
بين العواصفِ.. والقلاعْ
هذا ضميرُ الكون يصرخُ
والشموعُ السودُ تلهثُ
خلفَ قافلةِ الوداعْ
والدهر يروي قصةَ السلطانِ
يكذبُ.. ثم يكذبُ.. ثم يكذبُ
ثم يحترفُ التنطُّع.. والبلادةَ والخداعْ
هذا مصيرُ الحاكمِ الكذابِ
موتٌ.. أو سقوطٌ.. أو ضياعْ
ما عاد يُجدي..
أن تُعيد عقاربَ الساعاتِ..يوماً للوراءْ
أو تطلبَ الصفحَ الجميلَ..
وأنت تُخفي من حياتكَ صفحةً سوداءْ
هذا كتابك في يديكَفكيف تحلم أن تري..
عند النهايةِ صفحةً بيضاءْ
الأمسُ ماتَ..
ولن تعيدَك للهدايةِ توبةٌ عرجاءْ
وإذا اغتسلتَ من الذنوبِ
فكيف تنجو من دماء الأبرياءْ
وإذا برئتَ من الدماءِ..فلن تُبَرئَكَ السماءْ
لو سالَ دمعك ألفَ عامِِلن يطهرَكَ البكاءْ
كل الذي في الأرضِ
يلعنُ وجهكَ المرسومَ
من فزعِ الصغارِ وصرخة الشهداءْ
أخطأتَ حين ظننتَ يوماً
أن في التاريخ أمجاداًلبعضِ الأغبياءْ..
***
ارحل وعارك في يديكْ
وجهٌ كئيبٌ
وجهك المنقوشُفوق شواهدِ الموتي
وسكان القبورْ
أشلاءُ غزةَوالدمارُ سفينةٌ سوداءُ
تقتحمُ المفارقَ والجسورْ
انظر إلي الأطفال يرتعدون
في صخب الليالي السودِ..
والحقدُ الدفينُ علي الوجوهِ
زئيرُ بركانِِ يثورْ
وجهٌ قبيح وجهك المرصودُ
من عبثِ الضلالِ.. وأوصياءِ الزورْ
لم يبق في بغداد شيءٌ..
فالرصاصُ يطل من جثثِ الشوارعِ
والرَّدَي شبحٌ يدورْ
حزن المساجد والمنابرِ تشتكي
صلواتُها الخرساءُ..
من زمنِ الضلالةِ والفجورْ
***
ارحل وعارك في يديكْ
ما عاد يُجديأن يفيقَ ضميركَ المهزومُ
أن تبدي أمامَ الناسِ شيئاً من ندمْ
فيداكَ غارقتانِ في أنهار دمْ
شبحُ الشظايا والمدي قتلي
ووجه الكونِ أطلالٌ.. وطفل جائعٌ
من ألفِ عامِِ لم ينمْ
جثثٌ النخيل علي الضفافِ
وقد تبدل حالهُا
واستسلمتْ للموتِ حزناً.. والعدمْ
شطآن غزةَ كيف شردها الخرابُ
ومات في أحشائها أحلي نغمْ
وطنٌ عريق كان أرضاً للبطولةِ..
صار مأويً للرممْ!
الآن يروي الهاربونَ من الجحيمِ
حكايةَ الذئبِ الذي أكل الغنمْ
:كان القطيع ينام سكران
اًمن النفطِ المعتَّقِ
والعطايا.. والهدايا.. والنعمْ
منذ الأزلْ
كانوا يسمونَ العربْ
عبدوا العجولَ.. وتوَّجُوا الأصنامَ..
واسترخت قوافلُهم.. وناموا كالقطيع
وكل قافلةِِِ يزينها صنمْ
يقضون نصفَ الليلِ في وكرِ البغايا..
يشربونَ الوهمَ في سفحِ الهرمْ
الذئب طافَ علي الشواطيء
أسكرته روائحُ الزمنِ اللقيطِ
لأمةِِ عرجاء قالوا إنها كانت ــ وربِّ
الناس ــمن خير الأممْ
يحكون كيف تفرعنَ الذئبُ القبيحُ
فغاصَ في دمِ الفراتِ.
.وهام في نفطِ الخليج..
وعَاثَ فيهم وانتقمْ
سجنَ الصغارَ مع الكبارِ..
وطاردَ الأحياء والموتَي
وأفتي الناسَ زوراً في الحرمْ
قد أفسدَ الذئبُ اللئيمُ
طبائعَ الأيام فينا.. والذممْ
الأمةُ الخرساءُ تركع دائماً
للغاصبين.. لكل أفاق حكمْ
لم يبق شيء للقطيعِ
سوي الضلالة.. والكآبةِ.. والسأمْ
أطفالُ غزة يرسمونَ علي
ثراها ألفَ وجهِِ للرحيلِ..
وألفَ وجهِِ للألمْ
الموتُ حاصرهم فناموا في القبورِ
وعانقوا أشلاءهم
لكن صوتَ الحقِ فيهم لم ينمْ
يحكون عن ذئبِِ حقيرِِ
أطلقَ الفئرانَ ليلاً في المدينةِ
ثم أسكره الدمارُ
مضي سعيداً.. وابتسمْ..
في صمتها تنعي المدينةُ
أمةً غرقتْ مع الطوفانِ
واسترختْ سنيناً في العدمْ
يحكون عن زمن النطاعةِ
عن خيولِِ خانها الفرسانُ
عن وطنِِ تآكل وانهزمْ
والراكعون علي الكراسي
يضحكون مع النهاية..
لا ضميرَ.. ولا حياءَ.. ولا ندمْ
الذئب يجلسُ خلف قلعته المهيبةِ
يجمع الحراسَ فيها.. والخدمْ
ويطلُ من عينيه ضوءٌ شاحبٌ
ويري الفضاء مشانقاً
سوداءَ تصفعُ كل جلادِِ ظلمْ
والأمةُ الخرساءُ
تروي قصة الذئبِ الذيخدعَ القطيعَ..
ومارسَ الفحشاءَ.. واغتصبَ الغنمْ
***
ارحلْ وعاركَ في يديكْ
مازلت تنتظر الجنود العائدينَ..
بلا وجوه.. أو ملامحْ
صاروا علي وجه الزمانِ
خريطةً صماءَ تروي..
ما ارتكبتَ من المآسي.. والمذابحْ
قد كنت تحلمُ أن تصافحهم
ولكن الشواهدَ والمقابرَ لا تصافحْ
إن كنتَ ترجو العفو منهم
كيف للأشلاءِ يوماً أن تسامحْ
بين القبورِ تطل أسماءٌ..
وتسري صرخةٌ خرساءُ
نامت في الجوانحْ
فرقٌ كبيرٌ..
بين سلطانِِ يتوِّجُه الجلالُ
وبين سفاح تطارده الفضائحْ
***
الآن ترحل غيرَ مأسوفِِ عليكْ
في موكبِ التاريخِسوفِ يطلُ وجهك
بين تجارِ الدمارِ وعصبةِ الطغيانْ
ارحل وسافرْ..
في كهوفِ الصمتِ والنسيانْ
فالأرضُ تنزع من ثراها
كلَّ سلطان تجبر.. كلَّ وغْدِِ خانْ
الآن تسكر.. والنبيذ الأسود الملعونُ
من دمع الضحايا.. من دمِ الأكفانْ
سيطل وجهك دائماً
في ساحةِ الموتِ الجبانْ
وتري النهايةَ رحلةً سوداءَ
سطرها جنونُ الحقدِ.. والعدوانْ
في كل عصر سوف تبدو قصةً
مجهولةَ العنوانْ
في كل عهدِِ سوف تبدو صورةً
للزيفِ.. والتضليلِ.. والبهتانْ
في كل عصرِِ سوف يبدو
وجهك الموصومُ بالكذبِ الرخيص
فكيف ترجو العفو والغفرانْ
قُلْ لي بربكَ..
كيف تنجو الآن من هذا الهوانْ؟!
ما أسوأَ الإنسانَ..حين يبيع سرَّ اللَّه
للشيطانْ
***
فى قصرك الريفي..
سوف يزورك القتلي بلا استئذانْ
وتري الجنودَ الراحلينَ
شريط أحزانِِ علي الجدرانْ
يتدفقونَ من النوافذِ.. من حقولِ الموتِ
أفواجاً علي الميدانْ
يتسللونَ من الحدائقِ.. والفنادقِ
من جُحُورِ الأرضِ كالطوفانْ
وتري بقاياهمْ بكل مكانْ
ستدور وحدك في جنونِِ
تسألُ الناسَ الأمانْ
أين المفر وكل ما في الأرضِ حولكَ
يُعلن العصيانْ؟!
الناسُ.. والطرقاتُ.. والشهداءُ والقتلي
عويلُ البحر والشطآنْ
والآن لا جيشٌ.. ولا بطشٌ.. ولا سلطانْ
وتعود تسأل عن رجالك: أين راحوا؟
كيف فر الأهلُ.. والأصحابُ.. والجيرانْ؟
يرتد صوتُ الموت يجتاح المدينَةَ
لم يَعُدْ أحدٌ من الأعوانْ
هربوا جميعاً..
بعد أن سرقوا المزادَ.. وكان
ما قد كانْ!ستُطِلُّ خلف الأفق قافلةٌ من الأحزانْ
حشدُ الجنودِ العائدينَعلي جناحِ الموتِ
أسماءً بلا عنوانْ
صور الضحايا والدماءُ السودُ..
تنزف من مآقيهم بكل مكانْ
أطلالُ بغدادَ الحزينةِ
صرخةُ امرأةِِ تقاومُ خسةَ السجانْ
صوتُ الشهيدِ علي روابي القدسِ..
يقرأ سورةَ الرحمنْ
وعلي امتدادِ الأفقِمئذنةٌ بلونِ الفجرِ
في شوقِِ تعانق مريم العذراءَ
يرتفع الأذانْ
الوافدونَ أمام بيتكَيرفعون رؤوسهم
وتُطل أيديهم من الأكفانْ
مازلتَ تسأل عن ديانتهم
وأين الشيخُ.. والقديسُ.. والرهبانْ؟
هذي أياديهم تصافحُ بعضَها
وتعود ترفُع رايةَ العصيانْ
يتظاهرُ العربي.. والغربي
والقبطي والبوذي
ضد مجازر الشيطانْ
حين استوي في الأرض خلقُ اللَّه
كان العدل صوتَ اللَّه في الأديان
فتوحدت في كل شيء صورةُ الإيمانْ
وأضاءت الدنيا بنور الحق
في التوراةِ.. والإنجيلِ.. والقرآنْ
اللَّه جل جلاله.. في كل شيء
كرم الإنسانْ
لا فرقَ في لونِِ.. ولا دينِِ
ولا لغةِِ.. ولا أوطانْ
«خلق الإنسان علمه البيان»
الشمسُ والقمر البديعُ
علي سماء الحب يلتقيانْ
العدلُ والحقُ المثابر
والضميرُ.. هدًي لكل زمانْ
كل الذي في الكون يقرأ
سورةَ الإنسانْ..
يرسم صورةَ الإنسانْ..
فاللَّه وحدنا.. وفرق بيننا الطغيانْ
***
فاخلعْ ثيابكَ وارتحلْ
وارحل وعارك في يديكْ
فالأرضُ كل الأرض ساخطةٌ عليكْ

2 التعليقات:

فراج يقول...

دراسة نقدية لرواية ( تما را )
إعداد فراج بدير بجريدة الوفد ونائب رئيس اللجنة العامة بالغربية

نفس أصابها العطب
لم أجد أفضل من تعبير ( نفس أصابها العطب ) لأصف الحالة النفسية المتردية التي نجحت رواية ( تمارا –رامي ) في تصديرها للآخرين فهي حاله من اليأس والحزن والحقد الأعمى – والتردي الأسرى – الذي يدمر صاحبه ولا يدمر أحدا معه – نعم هو حقد دفين ومشاعر من النقمة أو كل الحقد والكراهية – والتذمر منكل بنى البشر – وهو حقد أسود كأهلة وهذه الرواية أو كل ا لحكى المعبر عن الحالة الميؤس منها – حين يصدمنا الكاتب البذيء بكم من الشتائم والانحطاط واللغة السوقية المبتذلة وكم من الشتائم التي لا يمكن أن يتضمنها عمل أدبي محترم ولكن لان بطلنا الاسطورى ومجاهدنا الكبير ومنا ضلنا المتفوق على كل أقرانه أتى من بيئة قذره ومتفردة ومن أسرة مفككه فها لنا السب والشتائم بلغة منحطه من أول وهله باستعمال مفردات منفردة مثل ( ولاد الزوانى وبنت الزانية – وابن الزانية – وأولاد الكلاب ) وغيرها من القزورات التي حملها العمل الفاشل والذي أضطر صاحبه بتوزيعه مجانا على عدد كبير من الشخصيات
عمل نتاج شخصيه مريضه نفسيا وهذا ما يؤكد ه كل سطر من سطور الرواية المبتذله – ( تمارا ) وهى تؤكد أن البيئة التي نشأ فيها كاتبنا العملاق بيئة منحطة معقدة ومفككه مثل خصيان بنى أميه الذين كانوا يقومون باستحمام الأميرات من الأسرة الحاكمة بعد خصيا نهم – وهذا ما تفرزه الرواية الهابطة فكل أصحابه وأصدقائه ورفاقه أقزام وهو البطل الاسطورى أو سو برمان المخلص الوحيد لكل البشر والناس – وكل أقارنه واصدقائه إما خائن أو ابن زانية – أو عمل لمبحث أمن الدولة - أو اهطل – أو بتاع نسوان ، أو شاذ إلا هو فهو حامل هموم الوطن والعاشق الوحيد للكفاح والنضال – فاللغة التي استخدمها تدل على أصل تربيته والبيئة المنحطه التي نشأ منها واللغة والسباب هي سبيله الوحيد لإثبات الذات مثل ( ولاد الكلاب – ابن الشرموطه – يا روح أمك – ياعرص – بابن اللبؤة – ابن الزوانى – بابن العرص – ابن القحبه ( ص 24 ) ولاد الكلاب ( ص ، 25 ) – وتستمر وتتواصل اللغة السوقيه التي إن دلت تدل على أننا أمام مريض نفسي لامحالة – وعنده الغاية تبرر الوسيلة – ويتمنى أن يسلك اى مسلك للوصول إلى غايته فهو ينادى بالشفافية – والكفاح والنضال – وفى نفس الوقت يبدو من أول وهلة انه لا يملك مقومات هذه الزعامة بل لا يوجد سياج يحفظه ويضعه فى هذا المربع المضئ فهو يتمنى أن يصل ويصبح صحفيا سواء بجريدة البديل أو وفد الدلتا – أو الوفد أو غيرها مستخدما كل آليات التسلق مثل اللبلاب – ويحمل آيات من النفاق الرخيص سواء الرؤساء في العمل أو المشرفين بالجرائد أو رؤساء الأحزاب أو رؤساء التحرير فهو يجعل منهم أو بعضهم آله أو زعماء وهم غالبا على شاكلته – فهو اتخذ من كتاب الأمير لميكافيلى أستاذا ونبراسا له فالغابه عنده تبرر الوسيلة
حنين لجأ لمحمد المسيرى واسامه البحراوى وإحسان خليل وآخرين لعنهم وسبهم فى روايته للتسلق لجريده الوفد ولأنه مجاهد كبير ومناضل فذ قبل الواسطة والمحسوبية والتعلق للوصول إلى هدفه – ولكن هيهات بعد إن أنكشف المستور – وقدم للجميع ومن ساعده رد الجميل وهديته له كم من البذاءات والشتائم والاتهامات الكاذبة . فها هو يسب فراج بديرالصحفى بالوفد – وكذا إسماعيل بشبر ومحمود على عضو الهيئة العليا للوفد – وطارق التهامى الصحفى والنا شط السياسي على حق وليس القشور وسعيد عمار وحتى أسامه البحراوى رئيس لجنه الوفد بالغربية أساء له بالكذب على لسانه بالرواية فسب الوفدين والناصرين والماركسين
إذن فنحن إمام شخصية غير سويه ( فهو يؤمن عند ما سب عائلته وزوجه أبيه وأخته وأبيه – لان الجنيه غلب عنده الكارنبه كما يقول اللمبى فى فيلمه الشهير – فهو يسب عائلته فيقول 0 أنت انانى سعيت وراء حلمك ونسيت مريم والصغير ستخرج لترى اباك – كما هو مجلس جوار (حسن ) زوجته الأولى والتي جاءت بعد أمك لتخطفه منها ومن بنته – لم الثورة على أوضاع أمك ؟؟ ويمضى ليحرج عائلته و يعريها تماما من ملابسها وحرمة البيوتات المحترمة أو الكريمة – فيقول عن أمه ( هي من اختارت هي الزوجة الثانية لن تجد جديد – أبوك بثروته ومصانعه وسياراته منك براء ، أنت من نسل الثانية – أصلح من أبيك لامك أصلح من نفسك أولا ) وهكذا يعرف كاتبنا انه زرع غير صالح يقترب من مرضه العضال . فهو معوج فى تفكيره وقوة (أصلح من نفسك ) أذن فكاتبنا أو قل الروائي الفذ غير صالح وفساده من فساد عائلته التي جنت عليه كما يؤكد فى كل سطر من سطور الرواية المعجزة – ويدخل بنا إلى عالم نجيب سرور ( وقصيدته الشهيرة ( ميات ) عندما شكك فى نسل أولاده – ويصيف نفسه انه ابن كلاب عندما يقول ( نم . غم يا ابن الكلاب)
- ثم ينحدر أكثر بلغته المبتذله والبزيئه والساقطة فسب الأستاذ محمود على أول من مد إليه يد المساعدة المعنوية والمادية بشهادة تفر كثير – وكذلك طارق تهامى الذي أعطاه عشرون جنيها – وقبلها كما قبل من قبل ساعده محمود على فيقول فى روايته(ابن مسعود على الآن صاحب منظمة حقوق إنسان مموله أمريكيا – ثوره إيه بابن الكلاب مسعود على الآن يرتحل في سيارة ويعود فى سيارة) وأصدقاءه جميعا ناقص الاهليه – فصديقه حسن يهمس فى آذنه ويقول له ( عايز يلحمني – اللي ورايا –عايز يلحمني ) فهو كاتب مثل الافاعى – يبث السم فى كل من يقترب منه أو يقدم له يد المساعدة – وسرعان مايعض يده ؟؟ نعم إننا إمام شخصيه نحتاج لطبيب نفسي متخصص – ها هو يمضى فى سب شباب الوفد ضياء وفتحي بدر فيصف الأول انه مختل عقليا والآخر – انه وصولي بناع حريم هذا هو صاحب (تمارا) فأي تمارا– فهي رواية قذرة لكاتب مريض – سب كل من قابله حتى عائلته فى مواقع كثيرة من الرواية المزعومة – فيصف علاقة أبيه بزوجه أبيه فى ديلوج فيقول ( اختارت منه هذا المقطع ليعرف القاصي – والداني من نتعامل معه ( فهو بائع بضائع فاسدة – ومسرطنه ويحمل لغة الحشاشين –
- ( فيقول فى روايته الفذة ( عدل الحاج حافظ من وضع المقعد فأضحى مواجها لحسن وحسن هذه زوجه أبيه – الواحد ظهره عالل عليه يا أم عبده – ما أنت مايترحمش نفسك – أختش يامره – أنا اللي أختش برده؟؟ وحياه أمك يا بنت القحبه لافسخ وراكك النهاردة بأمارة امبارح ؟؟ أختش يا بنت الكلاب – تم يأخترنا الروائي العملاق ؟؟ فى سرد بقية سفالاته – ولغته السوقية المنحطة ( ص67 ) أنزل بابن المتناكه – أنت وهو وشك في الأرض بابن العرص – اسمع بابن الشرموطه أنت وهو – وتتصاعد المسأسا ه فى الرواية المعجزة ليس تصاعدا للاحداث ولكن في لغة الكاتب المتيذله – والوهم الذي يعيش فيه وهو البطولة والكفاح والصمود والتصدي والنضال الثوري المزعوم فقره كاملة يخرج منه السم والحقد والكراهية للجميع فيقول ( على لسان اسامه البحراوى رئيس لجنه الوفد بالغربية – ( نعمل اجتماع للجنة طنطا – والمحلة يا . أه . مسكينة يا بنت الناس من تظنين يا عزيزتي ؟؟ ما ظنك بالناس والوفدين والناصريين والاشتراكيين – أكذوبة يامريم والله – اكذوبه كبيرة – بلورناها – وصنعنا منها أقراص ، كاأقرص سكر البنات – أضفى عليه الوهم نوع من البنج مصارت أقراصا لتغيب الوعي – القماشه ذابلة يامريم – الشاب بيضيع ياولاد الزوانى ) وإذا كان الوفد والوفدين وغيرهم ولاود زوانى فلماذا يستمر رئيس اللجنة العامة في منصبه ولا يقدم استقالته فورا من هذه القماشه الزابله – ليطهر ويطهر نفسه من هذا البئر السحيق – ولماذا قبل طلب الانضمام، ومن أتى على لسانه هذا الكلام الانضمام لحزب الوفد غيرانة مريض نفسيا– مريض يحتاج بالعقل لعلاج
- نعم نحن أمام حاله مرضيه تحتاج منا لكل الشفقة لأنه ناقم – حاقد – كاره – حاسد – لكل ناجح – لكل من صعد وتركه فى بيئته المنحطه وأسرته الضائعة – فهو شاب ضائع أو يضيع فعلا على لسان أستاذه وعمه أسامه، لا يعرف إلا إفراز السموم ولدغ كل من حولة أو يقف أمام تحقيق حلمه فى الزعامة تارة – والوصول بأي ثمن ليصبح صحفي في اى جريده – يدخل النقابة وينطلق ليكنز المال والجاه وسلطان المفقود – نعم إنها حاله مرضيه صارخة تحتاج إلى توازن نفسي – لهذا المسكين اللعين . الشيوعي .فهو عاشق لمناضل قارة أمريكا اللاتنيه حيفارا " وباليته جزء من المليون من شخصيه حيفارا ولم يكن صفرا لا يساوى .
- وأخيرا وليس أخيرا فهذا البطل الاسطورى – المناضل الصلب – المجاهد الكبير – هذا ا لجنكيز خان – هذا ا لريتشارد قلب الأسد.
- رغم سبه لكل الوفدين – فلم يحد غير الوفدين ملجأ ولم يحد غيرهم من يعد له يده المساعدة – وهو الذي طرق من نفسه الوفد لأكثر من ثلاث سنوات بعيدا ، ثم عاد لبث سمومه وأحقاده وعقده النفسيه وبيئته التي نشأ فيها لم يحد غير الوفد بيت ا لامه ملجأ – مثل احدب نوتردام ، ونحن بكل نفس بشوشة نقول له أهلا بك ولكن بعد علاجك من مرضك العضال . لأننا نجد أنفسنا ونحن نتصفح وريقات الرواية نجد أنفسنا أمام إشكاليه كبيرة لانجد لها فكاك عندما يختلط علينا الأمر ونجد أنفسنا وقد توحد القاص مع الروائي مع البطل المغوار – رد السجون والمعتقلات –مع كاتب ( تمارا ) ويصيح الكل واحد ولا تستطيع ان نفرق بين شخوص الرواية الحقيقية وشخصها على ارض الواقع . هل هو تمارا أم أبو جيفارا أم رامي المنشاوى – البطل المريض – فنحن منذ السطور الأولى من الرواية وعن نشعر ونصطدم بالبطل الأوحد – المجاهد والمناضل الفذ يهل علينا بكم من
بكم من البذاءات لكل رموز العمل الوطني
ويمضى الروائى المعجزة في نسج عالم من الخيال المجهول الذي خلقه لنفسه وعاش فى وهم كاذب – كان يحارب من خلاله طواحين الهواء وهو لا يدرى – ولم يدرى أن كل من اطلع على أول صفحات الكتاب أو ما يسميه رواية أطلق عليه " المعتوه " أو المعقد او المريض نفسيا فكيف لمثله ان ينصب نفسه قاضيا وجلادا لكل أبناء المجتمع ولا يوجد على ظهر الأرض ملائكه سوى هو وعالمه المريض واسامه البحراوى (عم اسامه) وجورج إسحاق في حركه كفاية ومجدي حسين
- خيال مريض – وعبادات وجمل وسطور لا تصدر الا من شخصيه مريضه ويحتاج بالفعل إلى علاج فوري من طيب نفس لعل وعس يعود لصوابه ولكن هيهات فأن نشأته – والبيئة التي تربى فيها لا تترك له التعرف على عوالم الخير والشر والثقة بالنفس أو بالذات ويين الإغراق في أوهام نسجها من خياله المريض – وكان جزاء كل من تعامل معه بعطف وشفقه وهم يعلمون كل شئ عن مشاكله وإمراضه الاجتماعية إن قام بالهجوم عليهم أو سبهم أو توجيه أقطع الشتائم – لينتهي عصر الفتى رامي ويكون هو الدبة التي قتلت صاحبها هو نفسه ويقتل حلمه ليصبح صحفي أو يحاول أن يكون مشروع صحفي . بعد أن أنكشف المستور وبدا وظهر للجميع على حقيقته . وبهذا أقفل نجمه وكانت نهايته المحتومه غير مأسوف عليه ؟؟
- والرواية لوا إعتبرنها كذلك وبدأنا نصدق هذه المنحى وغاب هذا " الرامى " عليها كأنها ملهاة أو مأساة قد أصابت الكاتب أو بطل الرواية الاصلى ليس لأنه مقهور من ظلم أو غبن أو احساس أو شعور بآلام وأحلام الشعب العربي فى الحرية أو الديمقراطية –أو سيادة القانون ولكن ما هو منه مجرد لأنه ساخط – عاجز – معقد نفسيا – وذلك بسبب أسباب نلمحها واضحة،
- فهو ضائع يشعر بالوحدة والظلم من أهله والحقد والكراهية لأ شفاؤه وزوجه أبيه والفقر الذي يعانيه رغم انه والده ميسور الحال
- والحرمان الذي يعايشه – وتحقيق حلمه مع الصحافة ما هو الا تكئه للفرار من الواقع ليصبح مشهور أو معروف – وهو ما حققه بالأشتراك فى المظاهرات أو إلقاء نفسه فى وجه أي ضابط شرطه حتى يظهر ويشتهر ويصبح بطلا – بريد ان يعتقل باى شيء مسار للانفصام في الشخصية التي متوازنة - فإذا ما قبض عليه أو اعتقل – وجد ضالته فى الشهرة لعل وعسى تحقيق حلمه فى الالتحاق بجريدة الوفد وقد كان ؟
- ثم يبدأ المرحلة الثانية من خطته فى الشهره من خلال ترك الجريدة كما يخطط له المهم العضوية من الوفد والعمل فى اى مطبوعة أخرى ، بدليل انه كذاب فقد ذهب للمحلة لموقع المحيط وقال الوفد والكل يعلم القصة ثم اكتساب المال الذي لا يجده ولا يصل لا طراف أصابعه – فهو مندفع فى هذا التيار – ولو هو بطل حقيقي وليس بطل من ورق لم لجأ لطوب الأرض وكل ا لمسئولين بحزب الوفد وحركه كفاية للأفراح عنه – أنها ملهاه حقيقية لبطل مريض نفسيا
فراج بدير

غير معرف يقول...

ياسيدى المخترع العظيم
يا من صنعت بلسما قضى على
مواجع الرجولة وأيقظ الفحولة
أما لديك بلسما يعيد لامتنا الرجولة؟

إرسال تعليق