مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 23 أكتوبر 2008

1 كلمة عن التدوين من وجهة نظرى

ماذا تعنى التدوينة على الأقل من وجهة نظرى الشخصية .. هل لا بد للتدوينة من قواعد أم أنها عبارة عن أجندة تضع فيها تجاربك أو ملاحظاتك أو رؤيتك أو مشاركتك الآخرين أفراحهم وأتراحهم ، الذى جعلنى أضع تلك التدوينة أن البعض تصور أن المدونة لا بد وأن تكون سياسية ومعارضة ، والمعارضة هنا فعل ورد فعل لا أقصد بها معارضة الأحزاب للأنظمة فقط بل أصبحت المدونات تعارض المعارضة وهذا إيجابى فى حد ذاته بعيدا عن رقابة الصحف التى ضيعتنا منذ أكثر من 50 سنة بسبب الرأى الواحد لذلك أرى أنه يجب على كل مدون أن يضع فى مدونته ما يشاهده سلبا أو إيجابا حزنا أو سرورا فلربما يستفيد البعض من تجربة هنا أو هناك أمّا الذين ينتقدون المدونات وأصحابها لأنهم يضعون فيها أو ينشرون فيها ما لا يروق لهم أقول لهم أنصحكم بعمل مدونات تعارضون فيها مالا ترضونه بدلا من الذم والقدح والكبت أحيانا فى الصدور فهذا مضر بالصحة ننصحكم بالابتعاد عنه أهم ما يميز المدونات أن صاحبها ليس فى حاجة إلى أن ينافق رئيس التحرير أو رئيس الحزب أو حتى رئيس مباحث فى قسم شرطة أو ضابط فى أمن الدولة كما هو الحال فى بعض الصحف التى تعج بصحفيين كل همهم إرضاء رئيس التحرير من أجل مقال يوضع فى مكان مميز أو خبر فى الصفحة الأولى أو الأخيرة أو حتى الحصول على رخصة من النقابة ، وربما يكون هذا مبررا لدى البعض نظرا للوضع السياسى ( الزفت ) الذى يعيشه المواطن العربى لذلك أنصح كل مواطن بعمل مدونة يكتب فيها ما يجول بخاطره ولا ينتظر منة من صحيفة صغرى أو كبرى محترمة أو غير محترمة أن تمنّ عليه بسنتيمترات يضع فيها كمية من النفاق لا تصلح لأحد وأرجو أن لا يغضب البعض منى فالذى يحدث من بعض الأعضاء فى الأحزاب يجعلنى أنصب مأتما وأتلقى فيه العزاء فى أحزاب المعارضة .

1 التعليقات:

QELLIL يقول...

حبيبنا أبو المعالي الكناني
تحية طيبة
في كلمة واحــدة نفــيدكم علـــما. مــاهيـــــــة ((المدونة))..؛الــــتـــــدوين أخـــينا الفــاضل هو.(تجــاربك/مـلاحظاتك/وجهة نظرك/...).هذا كلهـ هو المفرق....؛والتــدوين هو {(قيد)} ذلك كلهـ.؛وأشرسُ العرب في التدوين اليماني.؛ لا يترك شاردة ولا واردة الا وقد ضبطها.؛ومن ثمٌ للمغربي تُسلٌم.؛وهذا الأخير هو خير من فككك وحلٌل.
qellil حجازي/والله أعلم

إرسال تعليق