مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 23 أكتوبر، 2008

3 أمسية شعرية باتحاد كتّاب طنطا












فى أمسية شعرية جميلة أحتفل اتحاد كتّاب الغربية بمدينة طنطا بالشاعر الأستاذ عزت عبدالله عضو اتحاد الكتّاب وعضو جمعية أدباء مصر وعضو جمعية الأدب والفكر المعاصر وعضو نادى أدباء طنطا والقيادى فى حزب العمل بالغربية وذلك لمناقشة كتابه " جزائر الروح وصل من قطع " فى فن التشطير من فنون الشعر العربى السبعة الملحقة بالبحور الستة عشر وقد حضر العديد من أساتذة الشعر والجامعة فقد قدم للحفل الشاعر والإعلامى بالإذاعات الموجهة الأستاذ محمد درة الذى أدار الحفل بطريقة إذاعية وإعلامية شيقة وكان الدكتور محمد عمر من جامعة قناة السويس وهو الناقد المعروف بحياديته الذى أثنى على الشاعر فى بداية الحفل ثم ما لبث أن وجه نقدا لعمل الشاعر لحرصه على إثراء الحوار وتفجير الأسئلة منتقدا دور قصور الثقافة التى ربما تطبع الأعمال دون مراجعتها وقد رد الشاعر عزت عبدالله على منتقديه بأن كل تلك الانتقادات فى محلها مؤكدا على أنه أبلغ الهيئة بكل تلك الأمور إلا أنها لم تستجب له وبخاصة فيما يتعلق بالسيرة الذاتية للشاعر ثم كان على رأس الحضور الذين أثروا الحوار بمداخلاتهم الدكتور عبدالوهاب كامل العميد الأسبق لكلية التربية جامعة طنطا الذى تسائل قائلا هل لدينا جهاز هضمى معلوماتى لنكون قادرين على هضم التراث لنرقى به إلى الاتساع فى العمل الفكرى ، والتشطير هو فن راق أبدع فيه الاستاذ عزت عبدالله وكان أيضا الاستاذ فاروق خلف رئيس اتحاد كتاب وسط الدلتا ووكيل وزارة الشباب والرياضة بالغربية سابقا الذى دافع عن شعر وشعراء الحداثة مؤكدا على أهمية الربط بين شعر التراث وشعر الحداثة بما يخدم النهوض بساحة الشعر والشعراء ، وكان الناقد صبرى قنديل الذى وجه سؤالا إلى الأستاذ عزت عبدالله وهو " ما هى المخاوف التى وقفت حائلا بأن تتعامل مع شعراء معاصرون ؟ فالشاعر يحاسب على أنه ابن عصره ، وكان الدككتور أحمد منصور متخصص فى الفرعونيات وله باع فى النقد وتسائل بل تمنى أن يوظف الشعر فى أن يبدع قصائد لا تشتبك مع أحد فالشاعر عزت عبدالله قد شاطر الشعراء جهده ، ثم تحدث الأستاذ الأديب محمد العزونى عضو اتحاد كتاب مصر وأحد قيادات حزب العمل سابقا الذى أكد على أن الشاعر عزت عبدالله قد أحيا سنة كانت قد اندثرت وهى سنة التشطير التى كثيرا من الناس لا يعرفونها وما خطه عزت عبدالله يجب أن نتناوله أيضا من الناحية التربوية وليس من الناحية الفنية فقط ، وقد حضر كل من الأديب والقاص سعد الدين حسن والناقد سعيد عاشوروالأستاذ الشاعر والناقد أحمد عيد ، والناقد محمد صادق من كفر الزيات . هذا وقد بدأ الحفل فى تمام الساعة السابعة والنصف وانتهى قبيل منتصف الليل . وقد حضر من قيادات حزب العمل بالغربية الأستاذ أحمد زيادة ، وأبوالمعالى فائق .

3 التعليقات:

أحمد منتصر يقول...

هو فين مقر اتحاد الكتاب بطنطا بالضبط يا أستاذنا؟

لا يستطيع أحدٌ ركوب ظهرك .. إلا إذا كنتَ منحنياً. يقول...

5 شارع عبدالحليم محمود متفرع من عمر بن عبدالعزيز من شارع البحر

فيه محل أصالة للكشرى فى اول شارع عمر بن عبدالعزيز أو دخلة يمبن حوالى أقل من 100 متر على اليمين .
وأى خدمة يا أستاذ أحمد

أحمد منتصر يقول...

شكرا يا أستاذنا :)

إرسال تعليق