مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 12 فبراير، 2015

0 متى نرى الفضائيات العالمية تتنافس على حق بث الدورى المصرى ؟


     بعد طول احتكار من قاة الجزيرة الرياضية التى غيرت اسمها إلى قناة "بى إن سبورت" للمبارايات العالمية،هاى هى قناة "سكاى سبورت،وقناة بى تى سبورت" تدخل فى منافسة تاريخية مع القناة القطرية وتفوز القاناتان بحق الحصول على البث الحصرى للدورى الإنجليزى من 2016 إلى 2019،والحقيقة وراء نشرى لهذا الخبر ليس فقط أن الجزيرة خرجت من المنافسة،لكن عن المبلغ الذى تم دفعه مقابل الحصول على حق البث وهو مبلغ ربما يصل إلى ميزانية بعض الدول أو ربما هناك دول لو لديها هذا المبلغ كان يبقى حالها أحسن حال،ومن جهة أخرى جلست أفكر فى دورى كرة القدم فى بعض الدول وكيف تستفيد تلك الدول من لعبة كرة القدم،فالمبلغ المدفوع وصل إلى 5 مليارات جنيه استرلينى و 136 مليون جنيه استرلينى،وكانت قناة بى ان سبورت تحصل على حق البث مقابل 3 مليار جنيه و 18 مليون جنيه استرلينى وضمن صفقة الحصول على حق البث سيحصل الفريق الذى سيهبط من الدورى سيحصل على 99 مليون جنيه أسترلينى ومن سيصعد سيحصل على 120 مليون جنيه استرلينى،نستنتج من تلك المبالغ أن الدورى الإنجليزى هو دورى اقتصادى وممكن يكون سياسى،وليس فقط لعب عيال كما يحاول البعض أن يتعامل مع كرة القدم على أنها لعبة تسلية ليت المنظمين لدينا فى رياضة كرة القدم يجلسوا مع أنفسهم ويجمدوا أنشطتهم قليلا ويسافروا على حسابهم الخاص لمشاهدة الدورى الإنجليزى ويجلسوا فى مقاعد الجمهور ليتعلمو كيف تدار لعبة كرة القدم ويسألوا الجماهير كيف حصلتم على التذاكر ومن هو المسئول عن توزيعها،وكيف تدخولن إلى أماكنكم،حتى نرى فى يوم من الأيام أن الفضائيات الرياضية العالمية تتنافس على حق بث الدورى أو الكأس المصرى.لبثها حصريا من خلال شاشتها العالمية،وإذا كانت تلك المليارات تدفع من أجل البث فما هى الأرباح التى تجنيها تلك القنوات،كل مايدور حولنا منظم حتى فى اللعب.
     

0 التعليقات:

إرسال تعليق