مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 11 سبتمبر، 2014

0 قطر وإعلامها الأصفر

خاص - مدونة لقمة عيش
بقلم: حسين محمد العراقي *
أ - حسين العراقى
الجزيرة!!!؟؟
          قطر وإعلامها  الأصفر والأكثر تحريضاً على شعب العراق
قطر تآمر  على الأب  والأستيلاء على السلطة وهي الآن صاحبة أكبر مؤسسة على  التحريض الإعلامي  ضد الشعوب العربية  وبالخصوص   شعب  العراق وسوريا علماً لم تتقاتل الشعوب العربية إلا عن طريقها  (الجزيرة) وبات  المسلم العربي السوري يذبح العربي  المسلم السوري ودليلي  كذلك ما حدث في سوريا عن طريق  الأرهاب وهم يصوروهم ويفبركون  الحدث والصور ويبثونهم  للبشرية  لكي ترى حتى  في رمضان وليلة القدر و عيد الله وأكبر  ولم تبث وتصور  كامرة الجزيرة  مأسات العراقيين  الذين ذبحوا وشردوا  وقتلوا في وقت الأنتفاضة الشعبانية  في التسعينات لأنها كانت عمياء هذه عدالة  الأعلام القطري  صاحب الأجندة المعروفة والغير مشرفة  بتجاه شعب العراق وإعلام سلبي  ترجمتهُ العقلول لا يصب لصالح وطن العراق كتبتهُ الأيادي بكل المفاهيم ونطقت به الأفواه  ونشرتهُ الصحافة  لكونه ضحل  ؛؛؛
ومن هذا المنبري أي صحيفة (       الغراء ) أقول على قطر أن تمتلك سياسة عادلة  تجاه شعب العراق  أضف الى ذلك لم نرفع أحذيتنا مقابل الذين رفعوا سلاحهم بوجهنا  لأننا نفهم  قدر الإنسان والحياة الدنيوية  أما الآخرة فنحنُ الأكثر  فهماً  لها  أما هم (قطر والجزيرة ومن والاهم إعلامياً ) فهم  جهلة متطفلين غلامية وقالوا  من خلال قناة الجزيرة ببرنامج الأتجاه المعاكس ومنهم أحد المعارضين السوريين  ويدعى ثائر الناشف في 6 حزيران 2012 وقال نحنُ مليار ونصف من السنة ومن حقي أنا ادافع عنهم وبهذا المقال أقول له وللجزيرة هم أهلنا وناسنا ومنهم الذي أقترنت بها رسمي وأنجبت لي أبن أسميتهُ (عمر حسين محمد ؟؟؟)  يا جزيرة سياستكم هذه باتت الكيل بمكيالين  وأنتم تعلمون علم اليقين  مثل خبر جهينة لليقين أن شعارنا ((أخوان سنة وشيعة وهذا الوطن ما نبيعة )) نقطة رأس سطر أنتهى؛؛؛
ومن ثم  ظهر كذلك على الجزيرة ببرنامج الأتجاه المعاكس الثلاثاء 17 حزيران2014   عضو البرلمان العراقي ناجح الميزان الذي لم يفهم منه المشاهد الكريم وبالخصوص المشاهد العراقي غير الأساءة وأسقاط هيبة الوطن والشعب  من خلال حديثه  الذي لا يرتقي للمستوى المطلوب  وتصرفه الغير عقلاني الذي أعتدى  به على الزميل الإعلامي أبو فراس الحمداني وضربه بالقلم نهاراً جهاراً  وأمام الملء  وهذا التصرف لا يملكه إنسان واعي ومتحضر  وفيصل القاسم  المأجج للصراعات الطائفية السفه يتفرج  وكان الفرح لأنهُ الحاقد وصانع الألم  ومُقدم الجروح لكل عراقي  وطني  غيور يحب وطنه  ويحب الخير لشعب العراق ومنهم الزميل  الأعلامي أعلاه المحنك  والمخضرم وطنيتاً للوطن وهذا مشهود له ؛؛؛  
الحمداني طالب أمير قطر الشيخ  تميم  وكان الشجاع بشجاعة فائقة التصور أن يتخذ القرار  بحق  القرضاوي الناسي والمتناسي لرأس الحكمة قطعاً وبدون أدنى شك   لأنه المحرض  علناً على قتل  الإنسان العراقي  بفتاويه عن طريق إعلام الجزيرة  
وحتى عن طريق  صحيفة الحياة  اللندنية  التي نشرت الخبر الذي شهرها الحمداني علناً  أمام المشاهد  وقال  الحمداني في معرض حديثه بالحرف الواحد  وبملء فمه ولم يخشى لومة لائم هذا حرب على شعب العراق وكان الصادق  حقاً؛؛؛
أن الجزيرة وبما تدعي  أن شعارها الرأي والرأري الآخر  وحين نطق وقال الزميل الإعلامي أبو فراس الحمداني كلمة حق وبأستحقاق  بخصوص حقوق شعب العراق الذي ظلم وذُبُح من قبل الجزيرة  وإعلامها الأصفر  أحتجزوه بالتأريخ أعلاه ولم يعرف مصيره   لحد الآن لأنني أتصلت به هاتفياً عندما أنتهت حلقة الأتجاه المعاكس  بالتأريخ أعلاه لأكثر من مرة  عن طريق هاتفه الموبايل ولم يرد أحد عليّ علماً وليعلم  شعب العراق وبلا أستثناء  أن قطر هي أول دولة بالظلم  والمأسي  والتحريض على شعب العراق وهذه حقيقة يجب عليّ أن أذكرها للتأريخ ؛؛


أن قطر لا يهما أن كان هناك مخططات تقسيمية وتفتيتية للدول والمجتمعات العربية ولا يهم أيضاً في زيادة إعداد المشردين المفقودين والقتلى واللاجئين والعاطلين عن العمل من العرب ومنهم الشعب السوري والشعب العراقي  الآن ولايهم ضرب المنظومات الإخلاقية والثقافية في المجتمعات العربية ولا يهم أنتهاكات حقوق الإنسان وأنتشار الفوضى والسجون السرية والمخدرات في مجتمعات الدول المستهدفة ولا يهم للمجموعات المتخلفة والقمعية الوصول الى الثروات والهيمنة عليها وولادة محاور أقتصادية وسياسية جديدة وحصول قطرعلى موقع متقدم في العالم العربي الجديد وحتى في الشرق الأوسط الكبيروآخر المطاف (تاركين الأستيطان؟؟) يملأ فلسطين وتنتهك حرماته أمام مرآى ومسمع العالم بأسره  يا للأسف على هذه الأمة التي أشترت الهوان للأسف  وأقصد قطر .....  
* - الكاتب الصحفى العراقى 
inof3@yahoo.com

0 التعليقات:

إرسال تعليق