مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 10 مايو، 2014

4 هل يمكن لـ "حمدين" أن يكون رئيسا لمصر ؟


     فى مرات كثيرة أسأل نفسى هل يمكن للسيد "حمدين صباحى" أن ينجح فى الانتخابات الرئاسية المقبلة إن هى تمت فى موعدها،ويكون رئيسا لمصر؟!،وبخاصة إذا رأينا حجم المخالفات التى ارتكبها السيد صباحى فيما يتعلق بقرارات اللجنة العليا للانتخابات قبل موعد الدعاية الانتخابية ولم يمنعه أحد،هل فعل ذلك حمدين صباحى حتى يعطى مبررا للجنة العليا للانتخابات بحذفه من سجل المرشحين وبالتالى تكون اللجنة العليا للانتخابات قد أعطت المرشح الرئاسى "حمدين صباحى" أغلى هدية فى حياته،فكان سيخرج للناس جميعا داخليا وخارجيا ليقول: "أنا الرئيس الشرعى للبلاد" وهل تركه لتكملة العملية الانتخابية لعدم وجود أحد غيره حتى لا يكون الأمر وكأنه استفتاء شخص واحد،هل بالفعل "حمدين" مرشحا قويا يهدد منافسه فى الانتخابات الرئاسية،هل سيتفاجئ العالم بأن رئيس مصر هو مواطن ليس من المؤسسة العسكرية،وليس لواءا،ولا فريقا،ولا مشيرا،فى الوقت الذى أجمع فيه الكثير من شعب مصر على أن رئيس مصر القادم طوعا أو كرها هو السيد عبدالفتاح السيسى إن جرت الانتخابات فى موعدها، أم أن الموضوع بالنسبة للسيد "حمدين" ما هو إلا اختبار لنفسه  أو لشعبيته بمعنى هل يستطيع الحفاظ على الأصوات التى حصل عليها فى انتخابات 2012 ليس إلا ومن وجهة نظرى أن "حمدين" لو حصل على هذا العدد يكون إنجاز شعبى له وسيكون بحق شخصية شعبية تاريخية لا سيما وأن ليس له جماعة كجماعة "الإخوان المسلمون"،أم أن الحكومات لها ضروراتها وللشعوب خياراتها حتى ولو بالعواطف،ثم يسأل المواطن سؤالا افتراضيا كم من الوقت يستطيع أن يبقى السيد "حمدين" رئيسا للبلاد لا سيما وأن رئيسا  من قبله خرج من أقوى جماعة منظمة ولها امتداد فى الداخل والخارج ولم يبقى فى الحكم إلا عاما واحدا،لم يستطع فى هذا العام أن يوقف قناة فضائية،بل لم يستطع أن يوقف برنامجا تلفزيونيا،فهل إذا وصل "صباحى" لعرش مصر هل سيمكث فى الحكم أسبوعا واحدا لو  حدث معه ما حدث مع الرئيس السابق الدكتور "محمد مرسى"،أم سيختلف الأمر كثيرا بين رئيس ينطلق من منظور دينى وآخر ينطلق من منظور مدنى،هل المشكلة فى أيدلوجية الرئيس أم فى كيفية تعامل الرئيس مع الواقع؟.الخبثاء يسألون أيضا هل بعد الانتخابات الرئاسية سنجد قضايا مرفوعة على "حمدين" بتهمة تزوير التوكيلات على غرار الدكتور "أيمن نور" أم أننا سنجد "حمدين" رئيسا لوزراء مصر بعض الوقت رغم تصريحه أنه لا يعينه أحد،التخمينات والتحليلات وضرب الأخماس فى الأسداس سيظل يلازم المواطن المصرى الذى أصبح محللا سياسيا بدرجة "بروفيسور" حتى تضع الانتخابات أوزارها.
     ثم لنرجع إلى انتخابات الرئاسة فى سنة 2012 التى خاضها 13 مرشحا غير الذين أعلنوا عن ترشحهم ثم تراجعوا بعد أن تأكدوا أنهم ربما لم يحصلوا على ربع أصوات دوائرهم الانتخابية،فى انتخابات 2012 لكم أن تتخيلوا أن 8 مرشحين قد حصلوا على أقل من 550 ألف صوت وتحديدا (520.877). والغريب أن السيد عمرو موسى حصل على المرتبة الخامسة بأصوات تقدر بـ "2.588.850" بينما حصل الفريق أحمد شفيق على المرتبة الثانية ومن ثم وصل إلى الإعادة بأصوات قدرت "5.505.327" وهذه مفارقة عجيبة فـ (شفيق،وموسى) حسب التوصيف السياسى هما من مدرسة واحدة هى مدرسة الرئيس الأسبق حسنى مبارك الفارق بينهما هو أن أحدهما مدنى والآخر ينتمى إلى المؤسسة العسكرية،هل هذا مؤشر على أن المواطن المصرى لا يرغب فى رئيس مدنى بغض النظر عن خلفيته السياسية،ورغم كل ما سبق أنظر باستغراب وريبة لحجم الدعاية الإعلامية للمرشح الرئاسى الأستاذ "حمدين صباحى" لدرجة أنى أشك أن يكون المرشح الرسمى هو "صباحى" وليس "السيسى" أم أن الأمر محسوم بغض النظر عن الدعاية الإعلامية لكل من المرشحين،والعبرة بما تنطق به اللجنة العليا للانتخابات؟.
     لقد شاهدت جزءا من لقاء المشير "السيسى" على قناة "cbc" ولم أشاهد الحوار كله الذى كان على يومين متتالين بسبب انقطاع الكهرباء المتكرر،لكنى تابعت حوار السيد "حمدين صباحى" المطول،وفى الإعادة وفى المرتين كان العامل المشترك هو ضحالة المذيعين الذين كانوا يوجهون الأسئلة للمرشحين حتى وإن كان تميز لقاء صباحى بأن "الجلاد،ورضان" قد تعلما من سابقيهما "لميس وعيسى" غير أن الضحالة كانت فى سطحية الأسئلة فما دخل مقدم / مقدمة برامج فى القضايا الاقتصادية كان يفترض أن يتم الاستعانة بمتخصصين فى المجالات الاقتصادية والزراعية والصناعية وتكنولوجيا المعلومات إل...خ،لقد كان حمدين صباحى أقوى من "رمضان والجلاد" فى الحوار ولا شك أن خبرته السياسية والصحافية جعلته متميزا فى الردود،لولا تلك الابتسامة المصحوبة بضحكة لا معنى لها التى كان ينهى بها حديثه الجاد وكأنه غير مصدق لما يقول،أو كأنه يقول: "متخدوش الموضوع جد"، ورغم ذلك استطاع "صباحى"  أن ينتزع بعض الأصوات  التى كانت ستذهب إلى منافسه أو التى كانت ستحجم عن التصويت وبخاصة أصوات الشباب التى هى الأقوى فى المعادلة السياسية منذ ثورة 25 يناير،وبغض النظر عن الدور الذى يلعبه "حمدين صباحى" فى الانتخابات القادمة فهو المستفيد رقم واحد على مدى السنوات القادمة إذا استمرت مدة الرئاسة "فترتين" فقط ولم تتغير تلك المادة إلى "مدد" متتالية،لكن السؤال الذى يطرح نفسه فى حال فوز السيد "حمدين" هل ستعمل معه أذرعة الدولة أو العصا التى يبطش أو نخفف الحدة ونقول التى يتوكأ عليها الرئيس.لقد لمّح "صباحى" فى لقاءه بأن "السيسى" أخذ من برنامجه،والبعض يرى أن "حمدين" أخذ من برنامج الإخوان،وأغلب المواطنين المصريين لا يعنيهم أى برنامج لأى مرشح،المواطنون يعرفون برنامجا واحدا هو تحقيق الأمن والاستقرار والحياة الكريمة من ينفذ هذا البرنامج فهو الرئيس الذى سيحمل على الأعناق والذى لا يستطيع فعل هذا فالشعب عرف طريقه وليكن الرئيس من يكون،لذلك على من يتحمل مسئولية مصر عليه أن يعرف طبيعة الشعب المصرى الذى كما أتى بهذا أو ذاك رئيسا قادر على أن يخلعه أو يعزله،إن حكم مصر ليس حقل تجارب،ولا يحكم بالنيات الطيبة،ولا بالدعوات الصالحات،ولا بطريقة "عبدالفتاح القصرى"  فى فيلم "ابن حميدو" قد تنفع تلك الطريقة فى المنازل حينما يكون الخلاف على "طبخة" ملوخية،لكن فى الحكم لا بد من الحسم والحزم شريطة أن يكون هذا الحسم والحزم مقترنا بالعدالة،وليست العدالة الانتقائية ولا الانتقامية.

4 التعليقات:

غير معرف يقول...



ثقافة الهزيمة .. ذئاب أدمية - 3


و نشرت جريدة الوفد فى 22 نوفمبر 2011 "فيديو.. كامل: الأمن المركزى مدوا أيديهم على كل حتة فى جسمى" قالت الإعلامية بثينة كامل إن عساكر الأمن المركزى تحرشوا بها وبكل البنات فى ميدان التحرير وقالت كامل والدموع تخنقها أثناء استضافتها فى برناج " ناس بوك " الذى تقدمه الإعلامية هالة سرحان على روتانا مصرية: " عساكر الأمن يا هالة مدوا ايديهم على كل حتة فى جسمى " ! وسردت الأحداث التى واجهتها فى الميدان حتى اعتقالها، مشيرة إلى أن رئيس المباحث قال لها: " العادلى ده حبيبى " ، داعية المصريين إلى النزول، لاسترداد ثورتهم وكانت مقاطع فيديو قد أظهرت سحل الفتيات فى الميدان من قبل قوات الأمن وجرهن من شعورهن.

ونشرت جريدة البديل فى 26 نوفمبر 2011 "الصحفية المصرية الأمريكية منى الطحاوي : علاوة على ضربي قاموا بالاعتداء علي جنسياً بصورة بشعة" ذكرت الصحفية المصرية الأمريكية منى الطحاوي التي اعتقلت خلال اشتراكها في تظاهرات ميدان التحرير، أنها تعرضت لاعتداءات جنسية من قبل رجال الشرطة، وذلك بعد إطلاق سراحها الخميس 24 نوفمبر.

وقالت منى الطحاوي، في حسابها على موقع تويتر بعد ان اعتقلتها الشرطة لمدة 12 ساعة: (أنا حرة)، وأضافت علاوة على ضربي قام الكلاب (عناصر من الشرطة) بالاعتداء عليّ جنسيا بصورة بشعة، أخذ خمسة أو ستة (من رجال الشرطة) يتحسسون جسمي وصدري وأعضائي التناسلية، ولم أتمكن من إحصاء عدد الأيدي التي كانت تريد أن تندس داخل بنطلوني، توجد كسور في ذراعي اليسرى ويدي اليمنى، كما أظهرت صور الأشعة. .. ووضعت على الموقع صورا لذراعها ويدها وهما في الجبس. ويشار الى ان الصحفية منى الطحاوي حائزة على عدة جوائز صحفية.


بــــاقى المقال بالرابط التالى

http://elshaab.org/thread.php?ID=107854




موضوعات ذات الصلة


بثينة كامل عساكر الأمن المركزي قاموا بالتحرش بكل جزء في جسمها و جسم البنات بالتحرير

http://www.youtube.com/watch?v=dULxMVXnC-0&feature=player_embedded


فيديو.. المعيدة التي طردت المشير : عذبوني 12 ساعة وعروني أمام الناس ومراسل التليفزيون سبّني

http://elbadil.com/?p=357


آخر كلام: اعتداء عربجية الأمن على منى الطحاوي

http://www.youtube.com/watch?v=WRO8clDGryA


wageh sami يقول...

www.elwahttravel.com

اسم الشهره _nanny يقول...

هههههههههههههه سؤال الناس ال بتفهم بس هي ال تقدر تجاوب عليه لان ال بيحصل في مصر دي مهزله وليست انتخابات

الواحات للسياحه يقول...

http://www.elwahattravel.com/

إرسال تعليق