مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 1 نوفمبر، 2013

7 المهندس "محمد الجمل فى ذمة الله

     

 يتقدم أبوالمعالى فائق وأسرته والأستاذ سليمان الهرة والأستاذ أحمد زيادة والأستاذ محمد مزروع والأستاذ شريف جامع بخالص العزاء إلى أسرة المهندس "محمد الجمل" الذى وافته المنية فى مستشفى القصر العينى بالقاهرة صباح يوم الخميس 31/10/2013 وشيعت الجنازة ببلدته "نهطاى -زفتى" عصر نفس اليوم،وإننا إذ نتوجه إلى الله أن يتغمد الفقيد بواسع رحمته وأن يجعل مرضه الذى أدى إلى وفاته فى ميزان حسناته وأن يلهم أهله الصبر والسلوان،ومعلوم أن المهندس"محمد الجمل" كان يعمل مدير قطاع بالهيئة القومية لمياه الشرب والصرف الصحى بالغربية،وكان له دور بارز فى كثير من المشروعات الخيرية فى قريته نهطاى نسأل الله أن يجعل ما قدمه فى ميزان حسناته."إنا لله وإنا إليه راجعون" 
ـــــــــــــ
ملاحظة / صورة المهندس "الجمل" -فى منزله بتاريخ 23 يوليو 1999-التى عليها الدائرة الحمراء ويوجد بالصورة الدكتور محمد عبدالمعطى،والأستاذ مجدى حسين والدكتور محمد عباس والأستاذ عبدالله الجمل والأستاذ سليمان الهرة.

7 التعليقات:

غير معرف يقول...

اللهم أرحمه وأدخله فسيح جناتك ، هو وجميع موتى المسلمين اللهم آمين

غير معرف يقول...

الله يرحمك يا بشمهندس

Mohammed Ramadan يقول...

اللهم أرحمه وأدخله فسيح جناتك

غير معرف يقول...

اللهم ارحمه وادخله فسيج جناتك يارب وارحم امواتنا واموات المسلمين يارب

غير معرف يقول...

يا غافر الذنب يا قابل التوب يا مجري السحاب اللهم اغفر له واطعمه من طعام الجنة والبسه لباس الجنة واكرم نزلع واغفر لمواتنا وموتى المسلمين ومثله للاخ ناجي والعم فتحي رحم الله الجميع امين

غير معرف يقول...

من لم يعرف المهندس محمد الجمل يشعر به في معني الرجولة التي ندرت في زماننا هذا

رحمه الله رافقته طيلة حياتي وكان هذا من نعمة الله علي أن يوفق العبد للصحبة الطيبة

لا أنسي أحاديثة عن ايامه في القوات المسلحة وفي الهيئة في القاهرة وكفر الشيخ ثم طنطا ........... تركت فينا مالايمكن لغيرك أن يوجده .. رحمك الله وبارك لك في بناتك ايمن أبوعمر

غير معرف يقول...

اللهم اجرنا في مصيبتناا يارب العالمين و ادخله الفردوس الأعلى من غير مناقشه حساب او سابقه عذاب !

إرسال تعليق