مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 2 نوفمبر، 2013

1 لجنة شئون الأحزاب تؤيد عدم استمرار حزب العمل الجديد

   
إضافة تسمية توضيحية

     على الرغم من أن الاسم الجديد الذى وافقت عليه لجنة شئون الأحزاب بدلا من حزب العمل الجديد -وهو حزب الاستقلال- كان قد تم طرحه فى فترة تأسيس الحزب الجديد من أحد أعضاء الحزب عقب ثورة 25 يناير تفاديا لأى إشكال،لكن البعض أصر على بقاء كلمة أو جملة "حزب العمل" لأن البرنامج فى كثير منه لم يتغير عن برنامج حزب العمل الاشتراكى،لكن فى النهاية أضطر حزب العمل الجديد لتغيير اسمه بعد موافقة لجنة شئون الأحزاب على قبول الاسم الجديد بتاريخ 23/10/2013، وكانت هناك دعوى تحملرقم «11634 لسنة 58»، بإلغاء مسمى حزب العمل الجديد لتشابهه في الاسم مع حزب العمل الاشتراكي، وهي الدعوى المقدمة من إبراهيم محمد سعيد إبراهيم الجعفري. الغريب فى الأمر أن بعض قيادات الحزب ما زالت تصر على أن الأجهزة الأمنية وراء طلب التغيير،وأنا هنا لا أدافع عن الأجهزة الأمنية بقدر ما أوضح حقيقة حيث كنت مشاركا فى تأسيس حزب العمل الجديد قبل استقالتى منه فى أواخر أكتوبر 2012 وكنت أرى تغيير اسم الحزب وكثيرون غيرى كانوا يرون حتمية التغيير،لكن فى مصر لا يعلو صوت فوق صوت القيادات،وقد صدرت جريدة الشعب فى عددها (101) الأول من نوفمبر 2013 وقد كتب تحت اسم الجريدة "لسان حال حزب الاستقلال" وقال سياسيون رفضوا ذكر أسمائهم أنه ربما يجرى على الجريدة ما جرى على الحزب من تغيير فى الاسم ،وتمنياتى بالتوفيق لحزب الاستقلال وجريدته.
      الجدير بالذكر أن هناك حزبا فى مصر تحت التأسيس يحمل اسم حزب "الاستقلال المصرى" برنامجه يختلف تماما عن حزب "الاستقلال" البديل عن حزب العمل الجديد.

1 التعليقات:

غير معرف يقول...


هى فوضى

الإماراتيون للببلاوي : الدعم لن يستمر طويلا ويجب التفكير في حلول مبتكرة"

نشرت جريدة الشعب فى 27 أكتوبر 2013 "الإماراتيون للببلاوي ( رئيس وزراء مصر) : الدعم لن يستمر طويلا ويجب التفكير في حلول مبتكرة" قال الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، نائب رئيس وزراء الإمارات، إن "الدعم العربي لمصر لن يستمر طويلا، وعلى مصر أن تفكر في حلول مبتكرة وغير تقليدية".
و بالرغم من كل هذا ما زالت الحكومات التعيسة منذ ثورة 25 يناير 2011 و حتى الأن تسير على خطى نظام مبارك فى العبث و السفة و البذخ و الهبل فى بعثرة المال العام .

فى حديثه مع برنامج "بلدنا بالمصرى " للأعلامية ريم ماجد على قناة
ONtv
فى 4 ديسمبر 2011 قال المهندس حسب الله الكفراوى ( وزير الأسكان الأسبق) الثورة المصرية بأنها آية من آيات الله الكبرى لأن الفساد استمر لأكثر من 20 عاما، بل وفجر، ولم يستطع أحد أن يتصدى له، عنصر الأمن كان وما زال هو العنصر الأهم في هذه الفترة، الحد الأدنى و الحد الأقصى للأجور قرار يؤخذ فى ساعة و يطبق باليوم التالى مش بقالنا 10 أشهر ، معروف المعدلات العالمية و لن نخترع ، الحد الأدنى يجب أن يكفى مستوى معيشة كريم للأدميين لا يلتقطون طعامهم من الزبالة، و الحد الأقصى ليس عملية نهب .. يكفى حياة مطمئنة مريحة ، أنما التفاوت الرهيب هناك من يأخذ مليون .. أثنان مليون جنيه بالشهر و من ناحية أخرى من يأخذ 300 جنيه بالشهر .. ياللهول، و كنت أتمنى أن يأخذ القرار و يقول سيطبق غدا بدءا من وزارة الدفاع.

حتى الأن تتم ادارة مصر على انها تكية تماما مثل ما كان يفعل مبارك و تعيين 35 وزيرا بدل من الأكتفاء ب 14 وزيرا مثل المانيا، و يدور الحديث عن السماح باستمرار مجلس الشورى الذى أجمع الكل على الغائه لعدم فائدته ، و مازال هناك 22 ألف مستشار يعملون بالحكومة فوق الستين عاما يتقاضوا 18 مليار جنيه سنويا و تم التجديد لهم!!! و لم يتم تحديد الحد الأقصى للأجور ( يجب أقرار حد أدنى و حد أقصى للأجور بنسبة 1 : 10 ) ، و لم يخفض عدد سفارات مصر بالخارج إلى النصف و هى 170 سفارة (أمريكا لديها 90 سفارة فقط ) بل صدر قرار بفتح سفارة جديدة فى سلطنة بروناى.

و لم يتم منع إستيراد السلع الترفيهية من أطعمة القطط والكلاب والخس الكورى واللبان والبونبون والخمور والسجائر ولحوم الخنازير، ورق العنب ولحم الطاووس وأسماك الكافيار الأحمر والجمبرى الجامبو والاستاكوزا، و التى تكلف مصر 4 مليار دولار سنويا !!!! فى بلد يعيش 40 بالمائة تحت خط الفقر و غارقة بالديـــون.

فى أغلب الدول المتقدمة بالأتحاد الأوروبى و أمريكا لا تتلقى الصحافة و محطات التلفزة دعما ماليا من الحكومة و أنما تقوم بتمويل نفسها ذاتيا عن طريق الأعلانات و المستثمرين و من يفشل يتم أغلاقه، و هذا ماينبغى تماما عمله فى مصر، فيجب أعادة هيكلة التليفزيون المصرى و الصحف القومية و تقليل عدد العاملين بها و مراجعة المرتبات الكبيرة على أن تدار بأسلوب أقتصادى و تتوقف الدولة عن تقديم الدعم المالى لها فأن لم تنجح فلتغلق أبوابها .....

ثقافة الهزيمة .. ناس هايصة و ناس لايصة
ثقافة الهزيمة .. فى مهب الريح
ثقافة الهزيمة .. مشروع مارشال لتعمير أوروبا
ثقافة الهزيمة .. كارت أصفر

مزيـــد من التفاصيل و قراءة المقالات بالرابط التالى

www.ouregypt.us

إرسال تعليق