مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 17 يوليو، 2012

0 بيان هام: عفو عام يبدأ سريان تنفيذه منذ اليوم الأول من رمضان

     بسم الله الرحمن الرحيم،وكل عام وحضراتكم بخير بمناسبة حلول هذا الشهر العظيم شهر رمضان المبارك،شهر القرآن الكريم،شهر القيام والتهجد،شهر التسامح والمغفرة،شهر الخير والبركات،شهر التبتل والتطهر من الآثام..هذا الشهر هو شهر رمضان المبارك الذى ينتظره الناس جميعا للتزود من بركاته ونفحاته،وأهم تلك البركات والنفحات هى بركة العفو والصفح التى يطمح إليها ويطمع فيها جميع البشر فى مشارق الأرض ومغاربها،وما أحوج كل منا إلى العفو من وعن أخيه الإنسان حتى يلقى الله وهو عنه راض فما أكثر ذنوب العباد..الذنوب التى بينها وبين بعضها البعض..تلك الذنوب التى قد تكون هى المانعة من الوصول إلى الجنة كما هى المانعة والحائلة دون تقبل الدعاء..فقد يقف الإنسان على باب الجنة ويمنعه من دخولها صاحب حق فى الدنيا لم يُرد إليه حقه ولم يسامح صاحب هذا الحق من عليه الحق،لذلك أصدرت القرار التالى ودون ضغط  من أحد،وأنا فى كامل قواى العقلية:
 1 - أشهد الله أنى قد عفوت عمن ظلمنى سرا أو علانية،تلميحا أو تصريحا،عمدا أو سهوا،بقصد أو بدون قصد،جادا أو مازحا،أصيلا أو وكيلا،وأعلن أمام الله ثم أمام الناس أنى قد تصدقت بأى مظلمة عظمت أم صغرت،فيارب لا تجعل مظلمتى تحول بين الجنة وبين أحد من عبادك فإنى قد تصدقت بمظلمتى عليهم،وقد سامحتهم جميعا.
2 - هذا القرار لا أستثنى منه أحدا كبيرا أو صغيرا،حاكما أو محكوما،رجلا أو امرأة،شابا أو شيخا،طائعا أو عاصيا.
3 - هذا القرار يبدأ تنفيذه منذ الدقيقة الأولى من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك..
4 - أهيب بكل من يقرأ هذا القرار أن يحذو حذوه وأن يتخذ قرارا مشابها فالناس بين ظالم ومظلوم فربما تكون اليوم مظلوما وغدا ظالما أو العكس،فلا تجعل نفسك الأمارة بالسوء أن تحول بينك وبين اتخاذ هذا القرار.
     
     والله أسأل أن يذكر كل من وقع عليه ظلما منى  بأى طريقة من طرق الظلم وبخاصة المظالم التى لا نستطيع ردها خجلا وحياء أو تلك التى لا نستطيع ردها بسبب القصور سواء كانت مادية أو معنوية أن يتخذ قرارا مشابها فى هذا الشهر العظيم.

"والله على ما أقول شهيد"

0 التعليقات:

إرسال تعليق