مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 19 فبراير، 2012

0 خطأ مجلس الشعب الكبير ،وعلى الأغلبية فى المجلس أن تتحمل المسئولية تجاه الشعب

رئيس المجلس
     فى كل جلسة من جلسات مجلس الشعب أجد عجبا فى حجم الاستجوابات وطلبات الإحاطة والأسئلة التى يتقدم بها النواب الذين أتوا بأصوات صحيحة عبر انتخابات حرة ونزيهة،والغريب فى الأمر أن النواب يتقدمون بتلك الطلبات إلى حكومة فاقدة للشرعية بمعنى أنها كانت ضمن منظومة فاسدة من قبل فضلا عن أن اختيارهم وتعيينهم من قبل كان من مجالس غير شرعية فإذا كان المجلس الحالى لديه كل الصلاحيات كما يدّعون فلماذا لا يقوم بسحب الثقة من هذه الحكومة التى لم تتحرك قيد أنملة عن حكومة المحبوس نظيف أو ممن سبقه من حكومات بما فيها حكومة الدكتور "الجنزورى"وبعد سحب الثقة يتم تشكيل حكومة ائتلافية وطنية تنفذ كل تلك المشروعات التى يتحدثون عنها،وأتمنى من مجلس الشعب أن يستخدم أسلوب النظام السابق بطريقة عكسية فالنظام السابق كان إذا أراد أن ينفذ خطة ووجد شبه اعتراض من شخص ما - وهذا كان من الأشياء النادرة - كان النظام السابق يعزله أو يحيله إلى التقاعد لمنع عرقلة خطط نظام مبارك الجهنمية،نريد من مجلس الشعب الحالى أن يستبعد هذه الحكومة ويعزلها ولا يضيع الوقت فى استجوابات لا طائل منها ويقوم المجلس بعمل كل ما يجده فى مصلحة الشعب فمثلا أحد الأعضاء قال إن فى مصر 11 مليون مشروع الحكومة لم تستخدم إلا 4 مليون مشروع يعنى يتبقى 7 مليون مشروع طبعا سعادة النائب يريد من الحكومة الحالية هى التى تقوم بتنفيذ تلك المشروعات المليونية لم يتصور أن الحكومة الحالية لم تعترف بالثورة،وهنا أجد تناقضا غريبا فى المجلس الذى يقول رئيسه أنه مجلس لديه كل الصلاحيات،لو استمر مجلس الشعب على هذا المنوال ربما تمر مدته بين طلب استجواب وطلب إحاطة وطلب سؤال ومن ثم نجد أنفسنا أمام حلقة مفرغة لا سيما وأن الكثير من طلبات الإحاطة متشابه مما يطيل فى وقت النقاش دون فائدة.

     الشعب المصرى يسأل من الأقوى فى الدولة هل المجلس أم الحكومة أم أن المجلس العسكرى فوق الاثنين،الشعب يريد أن يعلم من الذى يصدر القرارات،ومن الذى ينفذ تلك القرارات، هل من يجيبنا على بعض ما يدور فى أذهان الناس،لا سيما وأن المجلس الحالى لديه أغلبية فيها الكثير من الكوادر التى تستطيع أن تتحمل المسئولية،ولا أدرى كيف يتقدم أعضاء الأغلبية باستجوابات أو طلبات إحاطة إلى حكومة لديها خصومات ثأرية بينها وبين الشعب،هذه الحكومة يجب أن يكون مكانها بجوار "أحمد عز" ورفاقه فى طرة.

0 التعليقات:

إرسال تعليق