مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 9 فبراير 2012

2 شاهد الرئيس "صدام حسين" وهو يستجوب القاضى الذى يحاكمه،ونظرة فى مؤتمر الصحو ة بطهران

     قد نتفق أو نختلف على سياسة الرئيس الراحل الشهيد "صدام حسين" لكن لا يستطيع أحد أن يختلف على أنه كان شجاعا وعربيا خالصا الأمر الذى جعل الغرب بمساندة بعض حكام العرب وإيران أن يتخلصوا منه وها هو أمام القاضى العميل الذى كان يحاكمه بأوامر أمريكية ومعه ممثل الادعاء المتأمرك،أرجوكم أن تشاهدوا المقطع الجميل للحوار الذى دار بين صدام وقاضيه،وربما يسأل سائل عن توقيت وضع هذا الفيديو الآن وهذا سؤال فى محله لأنى لم أكن أقصد هذا المقطع..لكن جعلته مدخلا لما سمى بمؤتمر الصحوة الإسلامية فى طهران فضلا عن هذا المقطع   سيجعلنا نترحم على أيام الرئيس العراقى الشهيد صدام حسين بعد أن اعتلى المرتزقة سدة الحكم فى العراق الشقيق أو الذى كان كان شقيقا وكأن البعض نسى أو تناسى هؤلاء الذين أتوا على الدبابات الأمريكية ليحتلوا العراق ويقتلوا أبناءه ويشردوه ويغررون بالشباب العربى الذى شارك فى الثورات العربية فلقد حزنت حزنا شديدا حينما رأيت الكثير من الشباب المصرى من بعض الأحزاب المصرية يشارك فى مؤتمر فى طهران أطلقوا عليه مؤتمر الصحوة الإسلامية وذهب الجميع ليشارك فى حفلة نفاق رخيصة ومتبادلة بين إيران وبين الشباب العربى الذى كان يجب عليه أن يرفض أى مشاركة مع أى دولة تساند النظام السورى القاتل،ويحاول البعض من الشباب أن يضحك على ذقوننا بكلام تافه ومعسول بأن الشباب العربى المشارك  هتف للثورة فى سوريا،وهذا يعنى أنه يمكننا أن نسافر إلى إسرائيل ونهتف للشعب الفلسطينى ولا مانع من أن تنقل الفضائيات الصهيونية هتاف الشعب العربى لفلسطين.
     وكنت أكثر المعجبين والمدافعين عن إيران وحزب الله لولا موقفهما المخزى من ثوار سوريا حيث أنهم يصفون الثوار فى سوريا بأنهم مجموعات مسلحة خارجة على القانون وأنهم مخربون وعملاء أجانب وسأصل معهم إلى أبعد مدى ممكن وسأصدقهم فإذا كان الأمر كذلك فعلى بشار الأسد أن يرحل أو أن يحاكم بتهمة الإهمال فى الوطن - يعنى بتهمة الخيانة العظمى - لدرجة جعلت من العملاء يحتلونه فهو مدان فى كل الحالات، واستخدموا (إيران وحزب الله) كل التهم التى كان يوجهها الحكام الذين سقطوا ضد شعوبهم الذين ثاروا عليهم،وفى الوقت الذى يسفهون فيه من ثورة الشعب السورى الشقيق تجد إيران وحزب الله يدافعون عن مظاهرات البحرين ضد النظام البحرين ففى أى موقف نصدقكم إنها إذا الطائفية بعينها،إن المكيال بعدة مكاييل إذا كان كبار الساسة يرتضونه فعلى الشباب أن لا ينحدر هذا المنحدر السخيف خلفهم،وعلى هؤلاء الشباب الذين سافروا إلى إيران عليهم أن يعتذروا لثورتهم فقد كان المؤتمر ملئ بعملاء النظام السورى الذين لم يعطوا الفرصة لمن أرادوا أن يحفظوا ماء وجوههم من الشباب العربى الذى أراد أن يهتف لثورة سوريا كعملية خداع للنفس ليس إلا،وأيضا كان به بعض عملاء أمريكا الذين كان بعضهم يجلس على المنصة فى يوم افتتاح المؤتمر.
     الذى أستغرب له أن البعض يعظم من دور دول تساند الطغاة ولا تقبل كلمة من المجلس العسكرى المصرى فالجيش السورى يقتل الشعب السورى كل يوم بل كل ساعة،وإيران تدافع عنه بكل قوة ثم تدعوا الشباب العربى لينقلب على مؤسساتها العسكرية "تلك إذا قسمة ضيزى" ليعلم الجميع أن هناك بعض المواقف عبارة عن مفرزة ليميز الله الخبيث من الطيب،ولا يمكن بحال من الأحوال أن نطالب الشعوب العربية بأن تنتفض ضد حكامها ثم نجد أنفسنا فى أحضان دول أخرى تساند طغاة آخرين..إن عدد القتلى من الشعب السورى الشقيق يجعل كل من له عين تبصر أو أو آذان تسمع أو قلب يفقه ينادى بأعلى صوته قاطعوا كل دولة تساند النظام السورى ولو بشطر كلمة.

2 التعليقات:

Dev Nasser يقول...

الله يهدي الشباب اخي فائق .. حقيقة انني اتفق معك خصوصا في الجملة التي قلت فيها :"بشار مدان في كل الحالات .. سواء كان الثوار مجرد مسلحين ومرتزقة كما يصفونهم (لانه بضلك قد فرط في الوطن وترك الخونة "على حد قولهم" يتحكمون فيه ويقتلون الشعب البريء... او ان كان الثوار على حق فهو انذاك مجرم بقتله لهم !!)

على العموم ... لقد سجلت مروري هنا ..
ونسال الله الرحمة لكل الرجال والشجعان الذين دافعو عن اوطانهم وعن الدين الحنيف الاسلام بشجاعة ودفعوا ارواحهم ليحيا الوطن
اخوك :
GoLD BLoG

أبوالمعالى فائق يقول...

شكراعلى مرورك الكريم أخى GoLD BLoG ونسأل الله صلاح حال الأمة

إرسال تعليق