مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

1 الدكتور "ياسر برهامى" يطالب الجيش السورى بالتمرد على الإرهابى بشار الأسد

العلامة الدكتور"ياسر برهامى" حفظه الله
طالب الداعية السلفى المعروف الدكتور "ياسر برهامى" - نائب رئيس الدعوة السلفية بالإسكندرية - الجيش السورى بتوجيه رصاصه إلى صدر من أمرهم بإطلاق الرصاص على الشعب السورى،وجاء هذا التوجيه عبر مقابلة خاصة مع الدكتور "برهامى" على قناة الحكمة مساء الخميس 23/9/2011 حيث علل ذلك بأنه شاهد فيديو لرجال أمن سوريين يطلبون من أحد السوريين أن يقول: "لا إله إلا بشار الأسد" - تعالى الله عما يشركون -وقد طالب الشيخ "برهامى" الجيش السورى أن يحذو حذو الجيش المصرى والتونسى حيث رفضوا إطلاق رصاصة واحدة على أحد من أفراد الشعبين التونسى والمصرى،ومعلوم أن آلة القتل الجهنمية ضد الشعب السورى الأعزل لم تتوقف حتى اللحظة بأوامر من السفاح "بشار الأسد" الذى وصفه الشيخ برهامى بأنه "فرعون" هذا العصر وقد أفتى الشيخ "برهامى" بتكفير "بشار الأسد" وكل من يسانده،واعتبر الدكتور برهامى أن الطائفة العلوية التى ينتمى إليها السفاح "بشار الأسد" لا تنتمى للإسلام وأن الإمام على برئ من أمثال هؤلاء المتسلطين على شعوبهم باسم الدين،وقناة الحكمة التى تنتمى للتيار السلفى بدأت حملة ضد ما يفعله النظام السورى المجرم بحق شعبه الأعزل،منتقدين بعض المشايخ الذين ينتمون للدعوة الإسلامية فى سوريا حيث قال أحدهم إن سقوط "بشار الأسد" هو سقوط للإسلام وكان الرد إذا كان بشار يمثل الإسلام فليسقط هذا الإسلام،ويأتى هذا الهجوم الحاد على نظام "بشار الأسد" من قبل التيار السلفى بعد أن وجدت دولا وأحزابا - إيران،وحزب الله - تدّعى نصرتها للإسلام وفى نفس الوقت تؤيد "بشار الأسد" القاتل لشعبه،وقد أدى تعاطف إيران وحزب الله بقيادة "حسن نصرالله" مع قاتل شعبه "بشار الإسد" إلى اهتزاز صورة الدولة والحزب وانخفاض شعبيتهما لدى الشعوب العربية التى كانت متيمة بإيران وحزب الله فضلا عن كثير من الذين كانوا ينتقدون القنوات الفضائية الدينية حينما كانت تهاجم حزب الله وإيران أصبحت تغير الآن وجهة نظرها السابقة بعدما تبين الرشد من الغى وبعد أن زادت وتيرة القتل فى سوريا للشعب على يد النظام البعثى السورى وبمناصرة من إيران وحزب الله.

1 التعليقات:

شركة المنارة للاستثمار يقول...

موضوع مهم ومثير للقراءه بالتوفيق دائما ومنتظرين الجديد
www.almanarheg.com

إرسال تعليق