مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 13 سبتمبر، 2011

1 منع بث قناة "الجزيرة مباشر مصر" يجعلنا نطالب الوزير "أسامة هيكل" بالاستقالة وفورا

هل هذه الصورة كانت وراء قرار وزير الإعلام بمنع بث القناة تبقى مصيبة سودة
قد يكون لى بعض التحفظات على كل شبكة قنوات "الجزيرة" وهذا طبيعى من حيث المبدأ..لكن حاولت أن أجد تفسيرا مقنعا لمنع بث قناة "الجزيرة مباشر مصر" فلم أجد سببا واحدا لذلك،وبما أن ناقل الكفر ليس بكافر كذلك ناقل الحدث من أمام السفارة الصهيونية ليس مشاركا فى الحدث إذا كان هو السبب الذى اعتمد عليه متخذى قرار المنع،وهذا يجعلنى أسأل هل هناك أيادى خارجية أيضا وراء منع بث قناة "الجزيرة مباشر مصر" وليعلم القائمون على الدولة الآن إن قرار منع المحطة من البث أخطر من تفعيل قانون الطوارئ،وذلك لأن المتعارف عليه عربيا أن الدولة حينما تمنع بث إحدى قنوات "الجزيرة" فلينتظر الشعب كارثة من العيار الثقيل تدبر ضده من قبل النظام الذى يحكمه،وإذا كان النظام السابق يعتمد على طمس الحقائق عبر وسائل إعلامه فالآن أصبح كل مواطن محطة فضائية متنقلة وهذا يتطلب مصادرة  كل أجهزة المحمول من المواطنين فهى أصبحت أخطر من الجزيرة مباشر مصر،والهواتف النقالة هى التى تفضح النظام السورى الآن،فليت الذين أصدروا فرمان المنع يتراجعوا عنه فورا لا سيما وأن بعبع الأنظمة العربية صاحب برنامج "الاتجاه المعاكس" الدكتور فيصل القاسم قد عاد إلى الشاشة وستكون أولى حلقاته اليوم الثلاثاء عن حقيقة المجموعات المسلحة فى سوريا،وفيصل القاسم لن يترك هذا الأمر وسيتناولكم بألسنة حداد فارحموا أنفسكم من برنامج "الاتجاه المعاكس" الذى سيجعل فضيحتكم بجلاجل فى كل الدنيا،وإذا كان لا بد من استمرار قرار المنع فعليكم أن تعتقلوا كل من شارك فى برامج "الجزيرة مباشر مصر" وعلى رأسهم الوزراء الذين  استضافتهم القناة فى برامجهم باعتبارهم خرجوا على فضائية غير قانونية،ولو كان لدى السيد وزير الإعلام الوفدى "أسامة هيكل" ذرة من الليبرالية فلا أقل من أن يعتزل الحياة السياسية ويستقيل فورا حفاظا على مستقبله السياسى فلا فرق بين "أسامة هيكل،وأنس الفقى،وصفوت الشريف" فكلاهم من أنصار مصادرة حرية الرأى،وعلى السيد وزير الإعلام الوفدى "أسامة هيكل" أن يقول لنا هل هذا قرارك أم قرار أجبرت عليه؟ وفى كل الأحوال إن قرار منع بث الجزيرة مباشر ومتع تراخيص جديدة لفضائيات جديدة سيضعك فى مصاف الكارهين للثورة،وربما كان هذا موقفك من الثورة قبل 25 يناير،فحجتكم فى منع القناة لا تنطلى على طفل فى المرحلة الابتدائية فما بالكم وأنتم تخاطبون شعبا أصبح يفهم فى السياسة أكثر من مجلس الوزراء ذاته.

1 التعليقات:

شركة المنارة للاستثمار يقول...

موضوع مهم ومثير للقراءه بالتوفيق دائما ومنتظرين الجديد
www.almanarheg.com

إرسال تعليق