مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 11 سبتمبر 2011

5 كلكم يتنصل من أحداث جمعة "تصحيح المسار" فمن أفسد المسار؟!

الجزيرة مباشر مصر كانت عاملا أساسيا فيما حدث
"الشعب المصرى اشترى حريته..ونسى الكتالوج فعمال يلعب فى كل الزراير..!!!" هذه جملة قرأتها على إحدى صفحات "الفيس بوك" تعليقا على ما حدث من أحداث مأساوية فى يوم أطلق عليه البعض "تصحيح المسار" وهو لم يكن إلا تخريبا للمسار،ومع احترامى الشديد لصاحب أو صاحبة هذه الجملة العبقرية إلا أننى أبرئ الشعب المصرى من جهله بكتالوج الحرية،وأحمل المسئولية كاملة لكل من دعا لهذا اليوم حتى لولم  يكن مشتركا فى الأحداث المأساوية فلا بد من استقراء الواقع والأحداث ومن ثم وضع احتمالات لكل خطوة يخطوها "الساسة" ومثقفى الأمة،وعلى ضوء تلك الاحتمالات يتم اتخاذ الخطوات اللازمة التى هى بمثابة خطوات استرشادية لفاعلية اليوم..لكن ما حدث كان يغلب عليه الطابع العشوائى بدليل أن الكثير بدأوا يتنصلون من الأحداث التى حدثت وبخاصة التى وقعت أمام سفارة ما يسمى بدولة "إسرائيل" مساء جمعة جمعة "تصحيح المسار" فإذا كان كلكم يتنصل من جمعة "تصحيح المسار" فمن الذى أفسد المسار؟ مع الاعتذار للمثل العربى: "كلكم يبكى فمن سرق الحذاء؟"هناك أشياء كثيرة بالفعل فى حاجة إلى تصحيح المسار على رأس تلك الأمور هو تصحيح مسار ما يطلق عليهم النخبة الذين أغرقونا بمعسول الكلام  فى عهد الرئيس السابق "حسنى مبارك"،وها هم الآن يمتطون صهوة الثورة وكأنهم كانوا قادة لها،وأيضا الشباب هم أكثر الفئات فى حاجة إلى تصحيح المسار الشبابى،وهؤلاء الشباب الذين أبهروا العالم فى ثورة 25 يناير عليهم أن يضعوا أنفسهم موضع القيادات العاقلة بحيث لا تحركهم دعوة بكلمات جوفاء ظاهرها القوة والحماسة،ومن باطنها سوء المنقلب،وهناك الأحزاب السياسية التى للآن لم تستطع أن تضبط "بوصلتها" بما يتماشى مع الوضع الجديد لمصر الحرية فانقسم أمر الأحزاب بما لا يخدم استكمال نجاح ثورة مصر،وبعض تلك الأحزاب تعاملت مع يوم جمعة تصحيح المسار بنفس طريقة الشباب المتحمس ولم يفرقوا بين أولويات المرحلة إلى حين ميسرة،وعلى الرغم من كرهى الشديد للعدو الصهيونى وكل من يعرفنى يعلم هذا إلا أن أولويات المرحلة ليس من بينها ما حدث أمام السفارة أو اقتحام السفارة وليقل لى أحدكم من الذى اتخذ قرار اقتحام سفارة الصهاينة من منظمى يوم جمعة تصحيح المسار الذى بسببه تم اتخاذ إجراءات عكسية من قبل السلطة الحاكمة الآن ولن يلومها أحد،بل الملام الأول فى كل ما حدث هم هؤلاء الذين لم يتريثوا فى اتخاذ قرار فاعلية يوم جمعة المسار الذى كان البعض ذاهب إليه وفى نيته أن تكون نهايته بهذا الإخراج السئ الذى أدى إلى تفعيل قانون الطوارئ فضلا عن الهجمة الشرسة على حرية الإعلام  التى استمتعنا بها عقب ثورة 25 يناير ويكفى ما حدث لنافذة الجزيرة مباشر مصر،ولا ندرى ماذا سيكون غدا،والله نسأل أن يحمى مصر من المتربصين بها داخليا وخارجيا،كما نسأله أن يجعل النخبة تبطل لعب فى كتالوج زراير الحرية.

5 التعليقات:

فشكووول يقول...

السلام عليكم

تحياتى .. وكل عام وانت بخير
انا حـ اعلق وتعليقى حيكون صدمه لكتير من الناس
ياعالم انا مش موافق خالص على اللى بيحصل
لا موافق على اللى عمله احمد الشحات ولا موافق على اللى عملوه اول امبارح فىالسفاره الاسرائيليه
من حقنا نحتج ونعمل مظاهرات امام السفاره ونعمل اللى نعمله
لكن نقتحم السفاره .. دا كلام تهريج وهبل ولعب عيال ما يفهموش يعنى ايه اقتحام سفاره اى سفاره حتى لو كانت سفارة جهنم
احنا ادينا كلمه وكلمة الرجاله لازم تحترم وتتحط على الراس .. واظن مصر اكبر من كل الرجاله اللى فى العالم ومصر اعطت كلمه انك يا هباب الطين يا اسرائيل حنعمل معاك علاقات دبلوماسيه ونفتح لك سفاره .. يبقى لازم نبقى عند كلامنا ونحترم كلامنا .. حتقولوا مش احنا دا انور السادات .. اقول لك كان بيمثل مصر الرجاله سواء كنا موافقين عليه او غير موافقين كان واجهة مصر امام العالم والا كان المفروض نثور عليه ونخلعه زى المخلوع بتاع اليومين دول .. حتقولوا الشرطه والجيش وخلافه والاعتقالات .. اقول لك دا ما يشفعش لنا امام العالم
كلام الامم المتحده مش كلام فارغ .. فيه اتفاقيات دوليه لابد من احترامها واصبح من الحقوق احترام المواثيق الدوليه مهما كان رأينا فيها
فيه طرق كتيره للتعبير ولاسترجاع حق الشهداء ..
شكلنا ايه امام العالم الآن
الثوره المصريه السلميه المتحضره التى احترمها العالم .,. شكلها ايه الوقت
يعنى هوا احنا شوية همج او شوية رعاع اللى يطلع فى دماغه حاجه يعملها ولا ايه
يعنى كل السفارات فىالقاهره تسحب البعثه بتاعتها عشان خايفه على نفسها من الناس الهمج دول ولا ايييييييه
احنا لحد امتى حتمشينا ادمغتنا وفتحة الصدر وناخد كل حاجه بفتحة الصدر ..

ليه احنا بنضيع حقنا والذى كان كالشمس الساطعه

تفتكروا اسرائيل بآلتها الدعائيه واعلامها العالمى حتفوت الموضوع دا بالسهل

يا عالم يا هوه احنا ضيعنا حقنا بهمجيتنا وادمغتنا الناشفه اللى زى الحجر

يا عالم يا هوه لازم يكون فيه فرمله على افكارنا المتهوره

يا عالم ياهوه شوية مخ .. شوية عقل .. شوية تفكير .. هو ما حدش بيفكر خالص ولا ايه الحكايه ..

طبعا نا كتبت التعليق ده ورزقى على الله ودا رأيى وكل واحد حر فى رأيه ..

تحياتى وكل عام وانت بخير

أبوالمعالى فائق يقول...

شكرا على تعليقك سيد فشكول

محمد زقزوق يقول...

أبو المعالى أنهم يحرقون غصن الزيتون
إن القوى التى دعت إلى جمعة تصحيح المسار تتحمل المسئولية كاملة عما بدر من أحداث هزت صورة الثورة ومصر فى الخارج وأن تبرأ هذه القوى مما حدث وعلى رأسها 6أبريل لا يفيد وإذا كانت هذه القوى لا تستطيع السيطرة على مظاهرة كانت هى أسسها فكيف تطالب بتصحيح مسار دولة كبيرة مثل مصر ؟!! ففاقد الشىء لا يعطيه .
إن الأحداث المدمرة التى حدثت يوم الجمعة هدفها واحد هو أسقاط الدولة وأدخلها فى بحر الظلمات والأجابة جاهزة عند القوى التى لا تقدر المسئولية وليس لديها خبرة سياسية ولا حنكة شعبية وتتعامل مع الأحداث بحماس الشباب المتهور الذى لا يقدر عواقب الأمور بأن فلول النظام السابق وأيادى خارجية وراء الأحداث وفى قولهم هذا عذرا أقبح من الذنب لأن التحذيرات أتت إليهم من كل مكان بأن هناك مخطط لحدوث صدام بين الشعب والشرطة والجيش ولكنهم أستحبوا الفوضى على الأستقرار والظهور فى الفضائيات على أمن مصر والعودة إلى الوراء بدلا من التقدم إلى الأمام لقد دفعت مصر وشعبها ثمن التهور والغباء بتفعيل قانون الطوارىء والذى أيده معظم العامة حتى يحصلوا على الأمن والأمان وأضاعوا حق شهدائنا على الحدود وتم تشويه صورة الثورة المصرية التى سميت بالثورة البيضاء أنهم بعنادهم وظنهم بأنهم أوصياء على الشعب لأنهم كانوا أصحاب الشرارة الأولى فى الثورة يحرقون غصن الزيتون الذى خرج به ملايين المصريين من 25 من يناير حتى 11فبراير وأذكرهم بأنهم كانوا الشرارة ولم يكونوا النار التى أسقطت النظام البائد فأحذروا وفكروا وقدروا جيدا وأستشعروا نبض الشارع قبل القيام بمليونية يكون فيها هلاككم قبل الآخريين .

أبوالمعالى فائق يقول...

شكرا أستاذ محمد زقزوق على هذا التعليق الرائع.

شركة المنارة للاستثمار يقول...

موضوع مهم ومثير للقراءه بالتوفيق دائما ومنتظرين الجديد
www.almanarheg.com

إرسال تعليق