مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 19 أغسطس، 2011

3 بداية العد التنازلى لزوال ما يسمى بدولة إسرائيل

     ما كان يقبله المخلوع "مبارك" بالأمس لن يكون مقبولا أو مستساغا بعد ثورة 25 يناير،وما كان يفعله جيش العدو الصهيونى ضد جنودنا البواسل فى عهد المخلوع "مبارك" ويمر الحادث كأنه لم يكن نقول لهؤلاء الذين يختبرون صبرنا: إن هذا الزمن قد ولى ولن يعود وأن الشعب المصرى الذى خرج من أجل كرامته فى الخامس والعشرين من يناير 2011 لن يقف مكتوفى الأيد تجاه ما تقوم به العصابة الصهيونية على حدودنا ولا بد أن تعلم العصابة الصهيونية أن كرامة الجندى المصرى هى كرامة كل المصريين وأن ما حدث من اعتداء غاشم على جنودنا فى سيناء سيكون بداية العد التنازلى لزوال ما يسمى بدولة إسرائيل عاجلا أو آجلا،وإذا كانت العصابة الصهيونية تريد أن تغطى على فشلها فى الداخل الصهيونى الذى يعج بالإضطرابات فعلى تلك العصابة أن تبحث لها عن حلول بعيدا عن المصريين الذين سيلتفون حول قياداتهم العسكرية والأمنية تحت شعار الشعب والجيش والشرطة فى مواجهة العدو الصهيونى،إن ما يميز الشعب المصرى عن غيره من كثير من شعوب العالم أنه ينسى كل ما بينه من خلافات إذا تعرض الوطن إلى خطر خارجى،وسيبقى الشعب المصرى رهن إشارة الجيش حينما تأتى ساعة الحسم مع العدو وإذا ظن العدو الصهيونى أن الملاسنات التى تجرى الآن بين مختلف تيارات الشعب المصرى ستجعله ينشغل بها ولن يلتف إلى اعتداءات الصهاينة فهم أغبياء وواهمون فكل فريق فى مصر سيضع خلافاته مع الآخر جانبا وسيكون أكثر توحدا من توحدهم فى الفترة ما بين 25 يناير وحتى إسقاط مبارك فسيكون كل من يمشى على أرض مصر قد وهب حياته وماله وكل ما يملك من أجل الدفاع عن مصر فلا فرق بين مسلم ومسيحى ولا إسلامى ولا علمانى ولا ليبرالى ولا شرطى ولا رجل جيش فقد أقسمنا جميعا ونحن فى بطون أمهاتنا أن دفاعنا عن مصر هو  عبادة نتعبد بها إلى الله،وأن دفاعنا عن مصر ليس تفضلا منا عليها،بل هو غريزة أساسية جعلها الله فى قلوبنا فقد نصبر على الجوع والظمأ والفقر..لكن أبدا لن نصبر على إهدار كرامة مصر فالرقاب والدماء دونها،ونحن فى شهر رمضان الآن وهو شهر الجهاد والانتصارات وتعلم عصابة بنى صهيون أكثر من غيرها أن المصريين وبجانبهم العرب والمسلمين إذا ما سمعوا حيى على الجهاد ضد العدو الصهيونى فستكون الإجابة أن جيوشا جرارة ستذهب راكبة وراجلة ليس إلى رفح،أو غزة،بل ستدخل تل أبيب حتى لوقتل نصف العرب والمسلمين إن ساعة الحسم آتية لا ريب فيها شاء البعض أم أبى وكل العرب والمسلمين فى شوق إلى ملاقاة العدو الصهيونى ليثأروا لكل من نالته يد الغدر الصهيونية،وما كان مسكوتا عليه فى عهد حبيبكم مبارك لن نسكت عليه بعد ثورة الكرامة فاحذروا يا بنى صهيون غضبة المصريين فوالله ثم والله إنا لمشتاقون للجنة التى ستكون تحت أزيز الطائرات وغبار الدبابات ألا إن سلعة الله غالية ألا وهى الجنة،وعلى المصريين كافة أن يبتعدوا عن الخلافات ويجعلوا أنفسهم تحت العلم المصرى ملتفين حول جيشهم العظيم لتكون رسالة قوية إلى عصابة بنى صهيون.
     أما أنتم يا جنود مصر الأوفياء لتعلموا أن مصابكم هو مصاب كل أسرة مصرية ولتعلموا أيضا أن كل جندى لقى مصرعه على الحدود فهو شهيد عند ربه حى يرزق فالمجد لشهداء مصر الأبرار من أبناء قواتنا المسلحة،ولتعلموا أيضا أن وراءكم جيشا وطنيا هو جيش مصر العظيم هو جيش مصر الأبى الذى لم ولن يسكت ولن يهدأ لنا ولا له بال إلا بالثأر من هؤلاء القتلة.

3 التعليقات:

شريف فتحى جامع يقول...

بسم الله الرحمن الرحيم ......... أخى الحبيب لو أننى لا أعلم علم اليقين بأن الموتى لا يبعثون من جديد لقلت لك أننى و أنا أقرأ ما كتبت شعرت بأننى أقرأ للمغفور لة بإذن الله مصطفى باشا كامل .
أخى الحبيب أقول معك بأعلى صوت أننا و فى شهر الصيام ستجد كل مصرى على أرض مصر الطاهرة كلة شوق لكى جعل من نفسة إستشهاديا فى سبيل الله و الوطن كل مصرى و لا أبالغ فى شوق لكى يلتف بعدة أحزمة ناسفة و يحتضن دبابة إسرائيلية يفجرها و يلقى الله شهيدا يقول لله فعلت ذلك فيك يا رب مخلصا نواياة لربة ....

amiralcafe يقول...

ان شاء الرب سنة2014يكون زوال اسرائل كما فا حاحام منهم

شركة المنارة للاستثمار يقول...

موضوع مهم ومثير للقراءه بالتوفيق دائما ومنتظرين الجديد
www.almanarheg.com

إرسال تعليق