مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 13 ديسمبر، 2010

3 فسخانى وبحب الرنجة،لا تئوللى لا موز ولا منجه،بصراحة أنا باكله كتير،بيسلك المناخير هو إيه ؟

سمورة،وشعبولا فى برنامج ساعة مع سمير غانم
 أولا يا حضرات أعتذر بكل لغات العالم  إلى أصحاب الذوق الرفيع عامة،وإلى كل من يقع نظره على العنوان أعلاه خاصة.والأعتذار الأكبر إلى كل متابعى مدونة "لقمة عيش" .لكنى فقط أردت أن أتوجه برسالة شديدة اللهجة إلى السيد أنس الفقى وزير الإعلام المصرى الذى يسمح بنشر وإذاعة وبث هذا الغثاء على المشاهدين،ولا أدرى إن كانت لجنة المراقبة الإعلامية أو الانضباط الإعلامى شاهدت مثل تلك الترهات وهى تذاع على ملايين البشر أم أنها فقط تراقب الإعلامية الجادة "منى الشاذلى" ؟! . هذه رسالة استغاثة أتوجه بها إلى كل مثقفى مصر قبل أن تسيطر ثقافة "الفسيخ والرنجة والبصل والمناخير" على عقول شباب مصر ونجدهم وهم يتغنوّن ويقولون: "البصل،البصل،البصل، أحمر أخضر" أرجوكم "صنّوا علينا شوية" واقرأو الموضوع.

     اتصلت بى اخت  فاضلة من متابعى مدونتى المتواضعة "لقمة عيش" وكانت فى غاية الغضب لأنها شاهدت برنامجا ساخرا يقلد بعض مقدمى البرامج الفضائية المعروفة باسم "التوك شو" وكانت الحلقة هى عبارة عن محاكاة وتقليد بين الإعلامى الأستاذ محمود سعد الغير أصلى  صاحب أشهر برنامج حكومى "مصر النهاردة" الذى يذاع على بعض القنوات الرسمية للدولة،ولا بد هنا أن أشير وأحيى الأستاذ "محمود سعد" الأصلى الذى سئل عن عدم حديثه عن الانتخابات البرلمانية التى أجريت فى 28/11/2010 وكانت جولة الإعادة فى 5/11/2010  لماذا لم تتحدث عن الانتخابات فى برنامج "مصر النهاردة" فقال الإعلامى الجرئ محمود سعد "الأصلى" : "مصر لم تشهد انتخابات حتى أتحدث عنها فى برنامجى" وكان الطرف الآخر يقلد الشيخ  "خالد الجندى" مسئول قناة "أزهرى" وقد وضعوا تحت الصورة اسم بلقب "د - حامد الهندى" على وزن "خالد الجندى" والبرنامج هو "اليوم يومك" بالتأكيد على وزن "البيت بيتك" قبل أن يتحول إلى "مصر النهاردة" والأخت الفاضلة كانت غيرتها على أن يهان الأزهر فى صورة بعض رجاله أو المنتسبين إليه،ولا شك أن برنامجا مثل هذا قد لفت نظر الشيخ "خالد الجندى" ويبدو أنه معجب بالبرنامج لأنه فى النهاية يصب لصالح شهرة الشيخ "خالد الجندى" أو غيره من الذين يقلدهم البرنامج بغض النظر عن السخرية من الأشخاص،فهذا أمر يخص الأشخاص "المقلدون" بتشديد اللام الثانية وفتحها طالما هم على قيد الحياة،فالذى لا يهمه نفسه بالطبع لن يهتم به الآخرون،وأنا بدورى أشكر الأخت التى اتصلت لتعلن عن غضبها وغيرتها على مكانة الأزهر الشريف
د- حامد الهندى على وزن خالد الجندى فى "اليوم يومك"

والحقيقة ليس هذا هو السبب فى كتابة تلك التدوينة،لكن السبب الحقيقى هو ما يخصنى أنا كمواطن وأكيد يخص الكثيرين من المواطنين الذين ما زال لديهم أمل فى إصلاح العملية التعليمية فى مصر حيث أن ابنى فى الصف الخامس الابتدائى الذى نوى أن لا يذهب إلى المدرسة فى اليوم التالى من البرنامج نظرا للطرق التى أصبحت "طينا ووحلا" بسبب الأجواء الماطرة،وبالتالى جلس أمام التلفاز ليشاهد بعض برامجه بعد أن أخذ موافقة عدم الذهاب  إلى المدرسة بعد استطلاع الطريق وبالفعل وجدت أن ذهابه إلى المدرسة فى هذا اليوم ليس من صالحه ولا صالح المدرسة حفاظا على نظافتها فجلس ليشاهد برنامجا أشد سخرية مما سبقه على نفس القناة وهى قناة "نايل كوميدى" والبرنامج هو برنامج "ساعة مع سميرغانم" والحقيقة أن البرنامج على الرغم من بعض الاستظراف الذى يتمتع به مقدمه إلا أننى فوجئت بإحدى بنات الفنان "سمير غانم" وهى تتكلم بلهجة مغربية وكأنها ولدت وعاشت فى المغرب وكنت أتصور أن الفنانة "دنيا سمير غانم" هى ممثلة فقط،فإذا بها مطربة ومقلدة، وما أجمل صوتها حين تغنى للمطربة العربية المناضلة "فيروز"  ولندخل فى الموضوع الذى بسببه أكتب تلك التدوينة وهى أن الأستاذ "سمير غانم" استضاف ضمن برنامجه "ساعة مع سميرغانم" فى إحدى فقراته المطرب الفذ وعنوان زمانه "شعبان عبدالرحيم" وأنا شخصيا أحب أسمع "شعبولا" لأنى أحب "عمرو موسى" المهم كان مع الأستاذ والفنان العظيم السيد "شعبولا" ابنه "عدوية" ودار هذا الحوار بين "سمير غانم" والسيد "عدوية" نجل زعيم الأغنية العربية "شعبولا"
سمير : سمعت أن عم شعبان اتخانئ معاك عشان تكمل المدرسة إنت رفضت مش عايز تكمل تعليمك ليه ؟ ملكش مزاج إه ؟
عدوية: بصراحة اتخنئت .
سمير: ليه بأه اتخنئت احكيلنا؟
عدوية: بتدايئ إنى أنا أقوم الساعة ستة الصبح
سمير: بتتدايئ عشان بتئوم الساعة ستة الصبح ما فيه تعليم بعد الضهر فيه مدارس بعد الضهر ولا بتتدايئ برضه عشان بتئوم بعد الضهر.
عدوية : لا ما انا لما كنت بروح كنت بروح الساعة ستة الصبح معرفش إن فيه بعد الضهر.

     وللأسف الشديد تم أخذ الموضوع بمزاح وسخرية بين ثلاثتهم "سمير ،وشعبان،وعدوية" فضلا عن الجمهور الموجود فى الاستوديو وعلى الرغم من أن الحوار الذى ورد فى فقرة أسرة أو عائلة "شعبان" لم يستغرق ثوان معدودة،لكنه ترك خلفه أسئلة كثيرة قرأتها فى عين ابنى الصغير،وكأنه يقول: "هى المدرسة هتعمللنا إيه" ومعلوم أن كل برنامج يقدمه التلفزيون لا بد له من هدف وليس من المعقول أن يكون الهدف هو إضحاك المشاهدين فقط ولا أدرى هل هو الضحك من الناس أو على الناس لأن ما حدث يستوجب المسآلة حفاظا على النشئ طالما أن التلفزيون سيأتى لنا بـ "عدوية شعبان عبدالرحيم" الذى يبلغ من العمر 17 سنة هو الذى سيوجه الشباب،والعيب ليس فى "عدوية" فهو يتكلم بكل تلقائية وأظن أنه لا يعى خطورة ما يقول،لكن العيب كل العيب على القناة التى سمحت بأن يسمع الأطفال وبعض التلاميذ الذين هم أساسا لا يجدون ما يشجعهم فى المدارس،مثل هذا الكلام  الذى لا أدرى إلى ماذا يهدف اللهم إلا إذا كان الهدف منه  هو توجيه النشئ إلى مدرسة "عدوية شعبان عبدالرحيم" وهو يقول لهم: "أنا مبحبش أقوم من النوم الساعة ستة الصبح" ويظهر على قناة شهيرة وبرنامج شهير،فهل نقول لأطفالنا ولتلاميذنا: إن النوم الكثير وعدم الاستيقاظ مبكرا هو الطريق إلى الشهرة والنجومية،والأدهى والأمر أن "سمورة،وشعبولا" يضحكون حتى القهقهة ولم نسمع منهم من يوجهه ولا يحدثه عن صقل موهبته واعتبروا الموضوع عادى جدا،بل قال له "سمورة" خلاص انت هتكمل المشوار طبعا يقصد مشوار أغانى الفسيخ والبصل بدل العلم الذى ضاع فى زمن "شعبان عبدالرحيم"..لكن يبدو أننا أصبحنا فى مرحلة عنوانها "شعبان عبدالرحيم،وابنه عدوية" ويسقط العلم والتعليم،ويسقط وزير التعليم الذى يصارع من أجل جودة العلم والتعليم،وفى ستين داهية المدارس والجامعات ولا صوت يعلو فوق صوت المهزلة.

شعبولا مع ابنه عدوية فى برنامج ساعة مع سمير غانم

وقبل أن تغادروا هذه الصفحة أرجوكم أن تقرأوا بعض كلمات من أغانى سيد عصره وعبقرى زمانه الأستاذ البارع فى فن الأغنية الراقية الملهم الفنان "عدوية شعبان عبدالرحيم"

"فسخانى وبحب الرنجة..لا تئوللى لا موز ولا منجه..بصراحة أنا باكله كتير..بيسلك المناخير،هو إيه؟ البصل البصل البصل أحمر أخضر بس خلاص"

ننوه بأن مقطع الأغنية فيديو" موجود لدينا لمن لم يحالفه الحظ ويستمتع بالصوت الذهبى صوت الفنان "عدوية" اطلبونا تجدوا مايسركم.

3 التعليقات:

واحد من لناس يقول...

جميل اهتمامك وغيرتك على الذوق العام بس اللي مش فاهمه نداك لانس الفقي علشان يمنع الفن الراقي ده لان نداك او استغرابك يفكرني بمن ينادي الرئيس مبارك علشان يحل مجلس الشعب قال يعني هوه محدش قاله دي وظيفة انس الفقي مسح عقول البشر ولهيهم عن اي حاجة تنفعهم

أبوالمعالى فائق يقول...

الأخ واحد من الناس أنا معك تماما فيما تقول لكن هل هناك من يستطيع منع هذا الهراء غيره

Mohamed Ayad يقول...

ضيوف البرامج في التليفزبون الرسمي للدولة غالباً هم المغنواتية ولاعيبة الكرة وببغاوات الحزن الوطني وكل الهلاسين.
أما أصحاب الرأي الحر فليس لهم مكان في هذا العصر المبارك.

إرسال تعليق