مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 19 ديسمبر 2010

25 هل يمكن للحاكم أن يقتل معارضيه بفتوى دينية فى العصر الحديث؟؟

الدكتور البرادعى
أحد الشباب  الغيور على وطنه دخل معى فى نقاش حول الأوضاع الراهنة فى مصر،وعلى الرغم من أنه محب للإخوان المسلمين،وربما يكون أحد أعضاء الإخوان المسلمين التابعين لفريق ما يسمى بالجناح الإصلاحى الذى بدأ -هذا الجناح - يكتب مقالات خطيرة جدا وكأنها شبه انقلاب على جماعة الإخوان كان آخرها مقال طويل جدا فى صحيفة الفجر كتبه الأستاذ "ثروت الخرباوى" خلط فيه بين النصيحة والهجوم على الجماعة وكان المقال يحمل عنوان "ما الذى فعله تنظيم العشرات فى الجماعة التى تغير قلبها ؟" وواضح من العنوان النقد اللاذع للجماعة،والحقيقة أنى قرأت المقال وشعرت بأن هناك شئ ما يخبئه القدر لجماعة الإخوان ومثل تلك المقالات هى مقدمة لما يشبه الانفجار داخل الجماعة إذ لم يتم تدارك الأمر وبسرعة وهذا أمر يخص الشأن الداخلى للجماعة..لكن فى خضم هذا النقاش لفت نظرى هذا الشاب إلى مقال كتبه الشيخ "محمود عامر" هكذا وصفه الشاب بأنه الشيخ أو هكذا مكتوب على موقعه "جمعية أنصار السنة" بدمنهور وبالفعل دخلت الموقع وقرأت المقال الذى يحمل عنوانا دينيا أقل ما يوصف به أنه مقال دموى وإرهابى وهو "حكم الشريعة فى تصريحات البرادعى الأخيرة" ولأن العنوان لافت للنظر لوجود كلمتين فى العنوان (الشريعة،والبرادعى) ولأن اللحظة والتوقيت قد يجعلان أى متابع للساحة السياسية لا يترك مثل هذا الخبر أو المقال وبالفعل قرأت الموضوع فإذا هو كالصاعقة لما فيه من تحريض على القتل مصحوب بتوثيق دينى لأن الكاتب الهمام صاحب الفضيلة أراد أن يبارى نائب الرصاص فزاد عليه بأن وثّق كلامه بنصوص دينية على فهم خاطئ،ويبدو أن الشيخ أيضا يرمى إلى أشياء لا نعلمها الله يعلمها ففى مقاله وجدت دعوة شبه صريحة لقتل الدكتور "البرادعى" باعتبار أنه ينادى بالتغيير،وهنا أسأل هل طلب مواطن الفتيا من الشيخ فى أمر "البرادعى" مع التأكيد أننى لست من مؤيدى البرادعى..لكن من مؤيدى التغيير وهذه الفتوى الغريبة والشاذة لا تخص فقط الدكتور البرادعى بل هى تخص كثير من السياسيين فى مصر بما فيهم بعضا من الحزب الحاكم المجروح من انتخابات 2010 بدأت تجرى على لسانه مصطلحات لم تكن تجرى من قبل وهذا من إيجابيات انتخابات 2010،ولك أن تتخيل أيها الشيخ المتبرع  بمساندة النظام الحاكم فى مصر كما لو أنك النائب الأول لرئيس الجمهورية وتخشى على ضياع منصبك ولا اعتراض لدى أنك تساند حتى "نتنياهو" فى تل أبيب فلربما ترى ما لا نراه ولن أدخل معك فى جدال دينى حول مقالك الذى يشبه الفتوى لأنك خلطت بين الحاكم الذى يأتى بالشورى يوم أن كان للشورى وزنها وبين من يأتى بغير الشورى ثم إنك فى دعوتك لقتل "البرادعى" هل ترى أن النظام سهل عليه أن يتخلص من خصومه بالقتل ..النظام نفسه لم يقل بهذا ويحاول أن يجمل نفسه بالصبر على ما يواجهه  من انتقادات لاذعة وصلت إلى قمة النظا،م ثم ماذا لو أن صبيا من الصبية الجهلاء اعتمد على فتواك الإرهابية وذهب إلى الدكتور "البرادعى" وطعنه بسكين على غرار ما حدث للأديب وكاتبنا المصرى الراحل "نجيب محفوظ" يوم أن قام أحد الموجّهين بمثل تلك الترهات وطعنه بسكين وقد بلغ من الكبر عتيا وحينما سئل هذا الصبى هل قرأت روايات "محفوظ" قال إنه لم يعرف عنها ولم يقرأها وحتى لو كان فيها ما لا يتفق مع البعض وبخاصة رواية "أولاد حارتنا" فليس القتل هو سبيل المواجهة ولا أرى إن مثل تلك الفتاوى الضالة إلا نوع من أنواع التزلف للحاكم ولا أظن أن يأخذ بها حاكم عربى إلا إذا كان قد فقد عقله وطار رشده فقط فى هذه الحالة ربما يلجأ إلى مثل تلك الفتاوى الإرهابية،كنت أتمنى من فضيلة الشيخ بدلا من أن يوغر صدر الحاكم ضد معارضيه كان عليه أن يطالب الحاكم بالاستماع إلى وجهة نظر الآخرين،وعلى الرغم من أننى ضد مصادرة الرأى إلا أننى أطالب بمنع أى موقع تنشر عليه مثل تلك السخافات التى يلبسها البعض لباس الدين،والدين منها براء،فلم نسمع مثلا أن البرادعى أو غيره طلب من المصريين أن يخرجوا بسيوفهم وأسلحتهم لمواجهة النظام،بل كل ما يقوله هو الدعوة السلمية للتغيير وقد يقبل البعض طرحه وقد يرفضه الآخرون وهذا ما يحدث الآن وبين القبول والرفض تقف الدولة تنظر من بعيد لمراقبة الأجواء ولم يقل أحد بقتل الناس إلا أحد النواب المشهور بنائب الرصاص وقامت عليه الدنيا ولم تقعد ونحمد الله أنه لا يعرفك ولا تعرفه وإلا كان استشهد بفتواك المدمرة للوطن ولو مر هذا الموضوع دون محاسبة فلا تلوموا أحد إذا استخدم نظرية المؤامرة وقال إن هناك جهات حكومية هى التى أوعزت إلى مثل هذا الرجل أن يقول مثل هذا الكلام،والأدهى والأمر أن هناك من يتلقف مثل تلك الفتاوى الصادرة عن أشخاص ذى صفة دينية ليطعنوا فى الدين والإسلام،وليت الشيخ كان قد شاهد منظر تلك السيدة السودانية التى تم جلدها علنا وقد شهد العالم كله هذا المنظر المقذذ والفظيع اللهم إلا إذا كان البعض قد تعمد نشر هذا المقطع لحاجة فى نفس المسيئين للدين وما أكثرهم ولا أملك إلا أن أقول لهذا الشيخ وأمثاله الذين أفلسوا فى إيجاد حلول للمشاكل التى نراها كل يوم ويبدو أنه وجد حلا سريعا لكل مشاكلنا فى دعوته العبقرية فى قتل المعارضة.

25 التعليقات:

مدون فارس يقول...

هذا مايخوفنى من اقامه دوله دينيه او حتى دوله مدنيه لها مرجعيه دينيه ..
فااكبر عقبه سيواجها هذا المشروع هم اولئك الزاعمون انهم يفتون بكتاب الله وسنه حبيبه

عبقرينوووووو نت يقول...

الاخ فارس
يعنى انت خايف من دوله دينه ذات مرجعيه اسلامية
وشايف اللى بيحصل ده كويس للبلد

اسماء عبدالعزيز يقول...

مدونه مميزة بحق ..
ما قرأته هنا اقف امامه عاجزة ..فتلك حقيقة
ولكن ماذا بعد
وبعد
هذا هو الحال وسيظل

دام ابداعك اخي الكريم

بلال عادل رجب. يقول...

الاستاذ عبقرينووووووو نت
كنت اتمنى ان لا تطلق الجمله الثانيه لاننى لم اعطى وجه نظرى فى فى اللى بيحصل فى البلد دلوقتى ...
واللى بيحصل دلوقتى دا مش يعجب لا المسلك ولا المسيحى ولا حتى الملحد ...
انا لست ضد الدوله الدينيه ...
ولست معها فى هذا الوقت بالتحديد ابد ...
.....

أبوالمعالى فائق يقول...

الأخت الكريمة الأستاذة أسماء عبدالعزيز
لك جزيل الشكر على زيارة حضرتك للمدونة،وأما عن سؤالك ماذا بعد فإجابته لا بد أن يشترك فيها الجميع وهى أننا لا بد من أن الجميع لا ينتظرون معجزة من السماء بل على الجميع أن يتكاتف من أجل أن نعيش أحرارا.

المشتاق للجنة يقول...

السلام عليكم الاستاذ الحبيب أبو المعالى
جزاك الله خيراً على تلك الكلمات الطيبة وعلى اهتمامك بنقل نبض الشباب اولا باول فى مدونتنا لقمة عيش
ارجو الا تمل من تعليقى ان طال
استعراضاً للمقال نقطة نقطة

النقطة الاولى بخصوص مقالات الاستاذ ثروت الخرباوى العنيفه نعم سيدى هى مقالات شديدة الجرأة ولكن يبدو ان البعض منا لم يتعود على النقد الصريح الصادم
اختلف تماماً مع الاستاذ الخرباوى فى توقيت اصداره كتابه الصدمة قلب الاخوان فقد صدر قبيل انتخابات مجلس الشعب بايام قليلة ولكن هل العبرة بما يقوله هل نناقشه ام نتهم كل من يختلف معنا بالضلال المبين ونمارس الارهاب الفكرى على كل صاحب راى مخالف ...يكفينا سيدى حزب وسط واحد
الكتاب لم ينشر على النت بعد ولكن هالنى حجم ما قرات من امور ضبابية داخل اكبر حركة اسلامية فى مصر والعالم بأسرة
واليكم ملخص للكتاب
http://www.youm7.com/News.asp?NewsID=306004&SecID=94&IssueID=75
وهنا تأكيد من الخرباوى بان الكتاب يخصه
http://www.almolltaqa.com/vb/showthread.php?t=30439
المحير فى الكتاب استاذنا هو الكتاب به العديد من الوثائق بخط اليد لقيادات فى الجماعة بجانب "خطة تصدير القلق" التى شارك فى صياغتها د.محمد بديع المرشد الحالى، وقت أن كان عضوا فى أمانة المهنيين بالجماعة التى تتحدث عن كيفية دخول الإخوان الانتخابات، كما يكشف أن هناك جهازا سريا بالجماعة اسمه "جهاز أمن الدعوة!!!
اتمنى شخصياً ان يكون هذا الكلام خاطىء
وهذا مقال للاستاذ منتصر الزيات عن الكتاب فى المصرى اليوم
قلب الإخوان

http://www.almasry-alyoum.com/article2.aspx?ArticleID=277550&IssueID=1957
***********************************************

المشتاق للجنة يقول...

******* الجزء الاهم فى المقاله فتوى قتل البرادعى
لا يخفى علينا شذوذ فتاوى الشيخ عامر بدأ بكتبه التى تصف الاخوان بالشياطين والخوارج والمفسدين فى الارض ومقالته المسماه الثالوث التى سب فيها الحوينى وحسان والمقدم مرورا بتأييده للتوريث والافتاء بذلك ورفعه لافتة تأييد لأمير المؤمنين السيد حسنى مبارك ..كل هذا ليس بغريب على الفكر المدخلى الذى انتشر فى مصر انتشار النار فى الهشيم ويتزعمهم رسلان وعامر والقوصى
كل هذا معلوم واصبحت كتاباتهم وخطبهم مدعاه للشفقة والسخرية بل والبكاء على حال المسلمين فى هذا الزمن
لذلك لا نستغرب فتواه التى صدرت من مبنى لاظوغلى بقتل الخائن لدينه ووطنه عدو الاسلام والمسلمين البرادعى ...اناشد سيادة الرئيس بتعيينه فى مجلس الشعب ليخدم الامة المصرية

تعليقاً على جلد السودانية لا اعرف سيدى وجه الاعتراض لديك ؟ فهذا كلام البشير اليوم نقلاً عن العرب اونلاين
وقال البشير "في هذه الأيام البعض يتحدث عن الفتاة التي جلدت وفق حد من حدود الله والذين يقولون انهم خجلوا من هذا عليهم ان يغتسلوا ويصلوا ركعتين ويعودوا للإسلام" مؤكدا ان "الحدود في الشريعة الإسلامية تأمر بالجلد والقطع والقتل ولن نجامل في حدود الله والشريعة الإسلامية".
أكد الرئيس السوداني عمر حسن البشير الأحد تطبيق الشريعة الإسلامية في حال اختار السودانيون انفصال جنوب البلاد عن شماله، في استفتاء التاسع من كانون الثاني/يناير المقبل.

وقال الرئيس السوداني في كلمة ألقاها في مدينة القضارف، شرق السودان، "إذا اختار الجنوب الانفصال سيعدل دستور السودان وعندها لن يكون هناك مجال للحديث عن تنوع عرقي وثقافي وسيكون الإسلام والشريعة هما المصدر الرئيسي للتشريع".

وهذا اهتمام غربى بموضوع قتل المعارضين

داعية اسلامي يفتي بقتل البرادعي "إذا ما رفض التوبة" العرب اونلاين اللندنية
http://www.alarab.co.uk/index.asp?fname=\2010\12\12-19\970.htm&dismode=cx&ts=19-12-2010%2020:45:14
جريدة الوطن الامريكية http://www.watan.com/%D8%AE%D8%A7%D8%B1%D8%AC-%D8%A7%D9%84%D8%B3%D8%B1%D8%A8/%D8%AF%D8%A7%D8%B9%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D8%B3%D9%84%D8%A7%D9%85%D9%8A-%D8%AD%D9%83%D9%88%D9%85%D9%8A-%D9%8A%D9%81%D8%AA%D9%8A-%D8%A8%D9%82%D8%AA%D9%84-%D8%A7%D9%84%D8%A8%D8%B1%D8%A7%D8%AF%D8%B9%D9%8A-%D8%A5%D8%B0%D8%A7-%D9%85%D8%A7-%D8%B1%D9%81%D8%B6-%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%88%D8%A8%D8%A9.html

وفى الختام ..اشعر بعد كلامى مع حضرتك ان هناك من مازال يؤمن بدور الشباب فى التغيير ويسمع لهم ويوجههم ..فجزاك الله خيراً ويسرنى التواصل مع حضرتك مستقبلاً نختلف كثيراً ونتفق قليلاً ولكن يبقى الود بيينا أكيداً

أبوالمعالى فائق يقول...

أخى الكريم المشتاق للجنة
إن الشباب هم أمل الأمة فى أى مكان وزمان ومن يتجاهل دور ورأى الشباب فلن تقوم له قائمة.

واحد من الاخوان يقول...

استاذ ابو المعالى يعلم الله اننا نحبك لانك ناصح امين وصاحب فكر بناءواتفق معك فى ما جاء فى صلب المقال بحذافيره ولكن اختلف معك فى توصيفك لشأن الاخوان وانك بذلك تردد ما جاء فى وسائل الاعلام التى كثيرا تكون مغرضة بقولك ما شبه الانفجار داخل الجماعة وصورت الامر على انه انقسام داخلى للصف وان كل من شذ برأيه عن رأى الاغلبية نعتبره مفكر وصاحب رؤية وضد العنف وكذا كما قيل كثير ولقد تخوف الكثير من سيطرة ما سموه بالمحافظين ولقد اثبت الاخير انه اصلاحى اكثر من الاصلاحيين ان صح التعبير وخروج شخص او اكثر او اعتراضه على اشياء داخل الجماعة مهما كانت مرتبته العلمية ليس معناه انه عبقرى لانه خالف واعتبرنا ان كون جماعة الاخوان قلما تجد فيها خلافات ان هذا دليل على الجمود بل لربما كان دليل على وحدة التفكير ووحدة الهدف وقوة الترابط ففى حين وصف الدكتور الزعفرانى وابو الفتوح ومحمد حبيب والخرباوى ومختار نوح وغيرهم وهم اساتذتنا جميعا لكن حينما وصفوا بانهم الدم الجديد الذى يجب ان يبث داخل عروق الجماعة اتهم الاف مؤلفة من قيادات داخل الجماعة انهم محافظون او انهم لم يكونوا على نفس الدرجة من الفهم والجراة فى مواجهة اخطاء الجماعة فمن الظلم ان شذ او انفرد شخص داخل جماعة بحجم الاخوان ان نعتبر المنفر برايه اصلاحى وعبقرى ورافض لتكميم الافواه ورافض للروتينية ومع التطور والتجديد وبالطبع نتهم باقى اساتذة ومفكرين لهم وزنهم داخل الجماعة لكن لم يحذوا حذوا هذا الشخص الذى سموه اصلاحى ان نتهم بانهم ليست عندهم الجرءة ولماذا لا يتهم هذا المنفرد برايه والشاذ عن صف الاخوان انه هو المخطئ وخاصة وانت تعرف ان الاخوان منظمين ومؤسسيين وشوريين وعلى كل حال اعتبر ده يا استاذ ابو المعالى دردشة ونحن نحترمك جدا

أبوالمعالى فائق يقول...

الصديق العزيز صاحب تعليق "واحد من الإخوان"

بداية أشكرك على زيارتك للمدونة وتعليقك الراقى والمتزن،وإنى أبادلك الاحترام وهذا مما لا شك فيه.

أمّا حول نقطة الخلاف التى أشرت إليها حول تصوير الوضع داخل الإخوان فأرجو أن تعيد الفقرة جيدا لأنى استخدمت مصطلح (ما يشبه) ,ايضا مصطلح (مايسمى) وهذا يعنى أنى لم أقر الانفجار ولا غيره وبما أنك وصفتنى بالناصح الأمين فأقول والله يشهد على ما أقول إن الحرب شرسة على الإخوان ويجب أن يأخذوا ما يدور فى على الساحة السياسية بعين الاعتبار ولا تظن أن أمرا كفصل مجدى عاشور سهل وإن كان هذا حق للجماعة،لكن الوضع السياسى له مآرب أخرى نسأل الله أن يقى الجميع شر هذه المآرب.وبصراحة هذا الموضوع برمته فى حاجة إلى مناقشة لا تصلح معه التعليقات.

تقبل تحياتى.

غير معرف يقول...

بارك الله فيكم

واحد من الناس يقول...

اخى الكريم ابو المعالى فائق نحن نتعلم منكم دائما واشكرك على رحابة صدرك لكنى ظننت انه بمجرد ذكرك للموضوع هو نابع عن شعور عن خطر حقيقى ومحقق على الجماعة رغم ان ابو الفتوح نفسه قال ان هناك عواصف مرت بالجماعة كانت اكثر من هذه بكثير لكن انتشار الاعلام المقروء والمسموع والمرئى ساهم بشدة فى الترويج للازمة وعلى كل حال اريد ان اقول كلمة اخير وهى ان مسالة ان تكون جماعة الاخوان هادئة وادعة بدون مشاكل وامور مثل هذه امر محال لانها جماعة عاملة نشطة فلا بد ان تصدر منها احيانا اخطاء او لا بد ان يصيب احد اعضاءها ما يصيب اى فرد عادى من شذوذ فى الفكر او كسل او ترك العمل او حتى ترك الدعوة بل والهجوم عليها فهى عمل بشرى يعتريه النقص والقصور واذكر نقطة اخيرة وهى انه وجد بين الصحابة من فعل امور عظيمة مثل خيانة المسلمين ومنهم من زنى ولا نقول هذا خوضا فى اعراض افضل البشر بعد الانبياء ولكن لنعلم ان المجتمع الاسلامى الاول وهو افضل مجتمع وجد على ظهر الارض وجدت فيها بعض ما يشوب صفائه وقال الله فى القران (منكم من يريد الدنيا ومنك من يريد الاخرة ) قال سيدنا عبد الله بن مسعود ما كنت اظن ان من بيننا من يريد الدنيا الا بعد نزول هذه الاية وقد يكون خروج احد من الصف الاخوانى او اختلافه مع القيادة وانشقاقه قد تكون ظاهرة صحية ولا اقول كما يقول البعض ان الجماعة تنفى خبثها بل نظن الخير بالجميع وانا ضد شيطنة المخالف ولكن مع التعاون فى المتفق عليه بقدر الامكان وكما قلت انت الموضوع يحتاج الى نقاش ويشرفنى التعلم منك ولا اقول نقاشك لان النقاش يحتاج الى طرفين متساويين نوعا ما ولا شك انك اعلم منى وافصح منى لسانا وبيانا

أبوالمعالى فائق يقول...

أخى الحبيب "واحد من الناس"

ما ذهب إليه الدكتور أبوالفتوح هو الذى أخشاه على الإخوان وهو سطوة الإعلام ومنذ عام بالضبط كتبت موضوعا خاص بخطورة الإعلام على الإخون بعنوان (الإعلام الخطر الذى يهدد مستقبل جماعة الإخوان والمعارضة.المصرية)وهذا رابطه إن أردت الرجوع إليه (http://lokmetaesh.blogspot.com/2009/12/blog-post_20.html)
وأنا لم أختلف معك لكن لكل دولة زمانها ورجالها وأيضا إعلامها ولا يستطيع أحد أن يقلل من خطورة الإعلام على الجميع وبخاصة الجادين فى الإصلاح والتغيير.

ـــــــــــــــــــ
لى كلمة أخيرة وهى أنى أقل مما تتصور بكثير وإذا كان هناك من يتعلم فأنا الذى أتعلم منك وهذا يشرفنى وطالما أن الحوار على مبدأ أن الخلاف فى الرأى لا يفسد للود قضية فهذا هو قمة التحضر فى الحوار ويعذر بعضنا بعضا فيما اختلفنا فيه

تقبل تحياتى

غير معرف يقول...

*************

النائب السابق للمرشد ينتقد أداء الإخوان في الانتخابات

قال الدكتور محمد حبيب النائب السابق لمرشد الاخوان المسلمين لصحيفة عربية إن الجماعة كان ينبغي أن تضع في حسباتها ما جري من تزوير فاضح في انتخابات الشوري والمحليات عند اتخاذ قرارها بخوض انتخابات مجلس الشعب، وأضاف: حين أتوقع أن هناك تزويرا سيتم وأغامر وأخوض الانتخابات يفترض أن يكون هدفي الفوز بأكبر عدد من المقاعد لأفضح التزوير داعيا المعارضة إلي التوقف عن البكاء والعويل!! ودرس خياراتها بعيدا عن الانفعالات والعواطف! وأكد أنه لا معني للحديث عن أن المشاركة كان هدفها فضح النظام لأن المشاركة في الانتخابات النيابية يكون هدفها الاول والأخير تحقيق مكاسب تؤيد غطاء سياسيا وقانونيا لممارسة العمل الدعوي.

واحد متابع من بعيد

أبوالمعالى فائق يقول...

إلى أخى غير المعرف والمتابع من بعيد يبدو أنك متابع من قريب جدا جدا جدا.

المشتاق للجنة يقول...

بيان من مجلس إدارة جماعة أنصار السنة المحمدية - المركز العام - بشأن ما أثير مؤخرًا بوسائل الإعلام المختلفة حول ما نُسب إلى الجماعة

***********

صدرت في الآونة الأخيرة بعض الفتاوى الشاذة والمريبة من أحد المنتسبين إلى جماعة أنصار السنة المحمدية، وهو المدعو/ محمود لطفي عامر، رئيس فرع أنصار السنة المحمدية بدمنهور، دائرة محافظة البحيرة.

وحيث ترتب على انتشار هذه الفتاوى حدوث بلبلة عظيمة بين جموع المسلمين على مستوى العالم الإسلامي؛ لكونها تتعارض مع المبادئ والأسس التي قامت عليها الجماعة، لذا لزم الرد عليها؛ إبراءً لساحة جماعة أنصار السنة أمام من انتشرت بينهم تلك الفتاوى المغرضة والمضللة؛ حيث أفتى المذكور بجواز تعزير ولي الأمر بالقتل لمن يرشّح نفسه لانتخابات رئاسة الجمهورية أمام الرئيس الحالي، واعتبار من يفعل ذلك من الخوارج.

وحيث إن ما أفتى به المذكور يخالف ما قامت عليه الجماعة من أسس وأهداف؛ إذ من المعلوم أن الجماعة مؤسسة دعوية لها ما يقرب من تسعين عامًا، وهي تدعو إلى الله بالحكمة والموعظة الحسنة، وإلى التمسك بما كان عليه الصحابة والتابعون لهم بإحسان، ومن أصول الجماعة ومبادئها التي اتفق أهل السنة والجماعة عليها: طاعة الله ورسوله صلى الله عليه وسلم وأولي الأمر منهم، ولا نكفّر أحدًا من أهل القبلة بذنب اقترفه، ولا نهدر دمه.

كما أن هذه المسائل الشائكة لا يجوز للأفراد مهما علا كعبهم في العلم أن ينفردوا بالإفتاء فيها، وإنما مرد ذلك إلى المؤسسات الرسمية في الدولة كالأزهر الشريف، ودار الإفتاء، ومجمع البحوث الإسلامية.

والجماعة تشير إلى أن هذه الفتوى فتوى شخصية تلحق من قالها، ولا تمُتّ من قريب أو بعيد إلى جماعة أنصار السنة، والجماعة بريئة منها ومن قائلها، ولا يفوتها أن تبين للمسلمين أن عقيدتها التي تدين لله عز وجل بها هي عدم جواز الخروج على الحُكّام.

كما تهيب الجماعة بالمسلمين قاطبة إلى تقوى الله عز وجل، والإعراض عن مثل هذه الفتاوى الشاذة والمضللة التي تفُتّ في عضُد المسلمين، وتبين الجماعة أن المسئول عما ينسب إليها والمتحدث الرسمي باسمها هو فضيلة الرئيس العام، أو من ينيبه في ذلك.

والجماعة بصدد اتخاذ كافة الإجراءات القانونية التي وردت بقانون الجمعيات والمؤسسات الأهلية ولائحته التنفيذية ولائحة النظام الأساسي للجماعة حيال المذكور، وكل من تسول له نفسه نسبة أقوال أو أفعال تُلحِق الضرر بالجماعة.

والله الهادي إلى سواء السبيل.

د. عبد الله شاكر

الرئيس العام لجماعة أنصار السنة المحمدية

غير معرف يقول...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
جزيت خيرا الكريم على هذا المقال الطيب ..
تعليقا على مقال حضرتك أخونا الكريم " أبو المعالى " فى مسألة المدعو وليس شيخا كما يسمى نفسه او أسماه البعض " محمود عامر " غفر الله لنا وله ..
مستغربة جدا والله من كلامه .. سبحان الله العظيم .. هذا المدعو لو كان حقا كما يحسب نفسه عالما بالدين كان اقلها يقول ما أطلقه عنه مجرد رأى او وجهة نظر وليس فتوى .. سبحان الله كما تعلمت من شيوخى الأجلاء ان كلمة فتوى هذه ليست كلمه بسيطة ولها وضعها غير ما يترتب عليها فالاولى ان نفكر جيدا نحن كدعاه فى كل كلمه نقولها وما سيترتب عليها من قول وفعل مستقبليها ..
هذا المدعو غفر الله له .. يقول خروج على الحاكم .. وهنا يأتى السؤال .. هل يوجد حاكم حقا ً ؟!!! أم متحكم فى شعبه ..هل ينطبق عليه المتواجد الان كلمة حاكم او ولى أمر كما سماه هذا المدعو .. الله المستعان
كما نعرف ان الحكام او ولى الأمر له شروط وأقلها لكى يسمى نفسه حاكما او ولى على شعبه وفالأولى أيضا ان يكون هناك من الطرف الآخر ألا وهو الشعب مبايعه منهم له .. فبما أن لا يوجد هذا وقتها يسمى هذا متحكم .. أما عن مسألة أنه أستند على قتل د . البرادعى وأهدر دمه وبعض الخارجين مثله على حد قوله .. سبحان الله !! حتى الايات المستدل بها لم يعى معناها الحقيقى ولكنه إكتفى بأخذ ظاهرها .. هذا المدعو لم يعى ان وقت الخلافة الإسلامية انتهى منذ زمن واننا الان نعيش فى دولة عصرية وليس خلافة .. وعلى أساساها يوجد من القوانين التى تكفل حق الاعتراض " الاضراب " من قبل مواطنين هذه الدولة وأيضا العصيان المدنى للمسئولين او الحكومة ..
أرجع لكلام هذا المدعو فى قوله الذى برره بأنه سيترتب على هذا الخروج فساد كبير فى الارض .. والله لا يسعنى الا أن أضحك على هذا الكلام الذى لا معنى له ولا يعرف من مطلقه الا الجهل عافنا الله منه ..
وهل ياايها المدعو لا ترى هنا ما يحدث فساد .. سامحك الله وهداك .. ومن ناحية اخرى ان كان رده ان الفساد المترتب على الخروج أكبر فردى ومن وجهة نظرة البسيطة .. هو أن الفساد المترتب على التحريض وليست كما سميتها فتوى سيكون أشد وأكبر .. لهذا يوجد هنا الفرق بين مسمى المفتى والمحرض .. المفتى قبل إفتاءه .. توجد لديه معايير يقيس عليها هذه الفتوى ويقدرها بمقدار الزمان والمكان وحالة ومستقبل هذه الفتوى .. فهلا أخذت بهذه المعايير .. فلا يعنى إلا أن أقول الله المستعان فله الامر من قبل ومن بعد
**** أختكم / حـــور الدنيــا***

غير معرف يقول...

فستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فقد اطلعت على خبرٍ فحواه أن معالي وزير الأوقاف المصرية شكّل لجنة من علماء الوزارة في بحث ما أثرته في شأن تصريحات البرادعي ورغم الظلم البيّن الذي تعرضت له من مقالي المعنون "حكم الشريعة في تصريحات البرادعي الأخيرة" وبراءتي من مقولة إهدار دم فلان أو علّان لأنني لستُ صاحب ولاية أو صاحب سلطة ليصدر مني ذلك الكلام فإن الذي يملك إهدار دم مخلوق هو ولي الأمر وليس مجرد مواطن من المواطنين أو باحث من الباحثين أو عالم من العلماء وكلامي كله يخص كما هو واضح من المقال في بيان من خرج على السلطان وعموماً فإنني سألتزم بما يصدر عن وزارة الأوقاف باعتبارها جهة معاونة لولي الأمر فإن كان صواباً التزمت به تديناً وتعبداً وإن كان غير ذلك التزمت به سياسة وكتمت ما أعتقده مع تكرار نصيحتي لكل المصريين وأخص فيهم المتدينين ألا ينساقوا وراء أي دعوات تحرض على الخروج على السلطان والدولة لأن في ذلك هلاك للجميع وطوبى للغرباء.

والحمد لله رب العالمين

كتبه

محمود عامر

ليسانس شريعة – دبلوم في الدعوة
هههههههه ...اللهم ثبتنا

غير معرف يقول...

معذرة على إطالتى فى تعليقى السابق .. نرجوا المعذرة من إخوانى الفضلاء .. وليغفر الله لى إن أخطأت على علم او غيره .. لكن كرد منى على هذ المدعو مما يثير شفقة من يقرأ كلامه هذا والذى يفوح منه هذا الاصرار الشديد والملاحظ على موقفه .. أنك والله أولى الناس بالتوبة والإستتابه من غيرك .. ابحث فى نيتك من جديد وتفكر في مقامك الذى أقامك فيه خالقك جل شأنه .. تفكر فى كم أذن سمعت كلامك هذا وكم عين رأت ورأت فيك .......!! الله المستعان ..
سبحان الله حتى وهو يكتب مقاله هذا مصر على كلامه وموقفه ان هؤلاء خوارج وواجب هدر دمائهم .. ولا يرى انه واجب عليه التارجع بما سماهه بالفتوى .. بما إنك إستدليت بنصوص قرآنية على تبريرك هذا وللاسف إستدلال بفهم خاطئ لتلك الأيات الكريمات ..
فمن باب التذكرة أنا أيضا ًأذكرك بآية كريمة
قال جل شأنه :" قل هل ننبئكم بالأخسرين أعمالا* الذين ضل سعيهم فى الحياة الدنيا وهم يحسبون أنهم يحسنون صنعا " نسأل الله لنا ولجميع المسلمين العفو والعافية .. اللهم أبصرنا بالحق أرزقنا إتباعه وأبصرنا الباطل باطلا وأرزقنا إجتنابه ..
يارب إرزقنا كلمة حق تخرج هذه الامة من ظلمات الظلم والقهر لنور العزة والحرية والكرامة ..
عذرا على الإطالة .. بارك الله لكم وأعلى قدرك وثبتنا وإياكم على الحق ..
*** أختكم / حــور الدنيا ***

أبوالمعالى فائق يقول...

الأخت الكريمة "حور الدنيا"
جعلك الله من حور الآخرة

وتعليقاتك أتمنى لو أنك أرسلتيها لى على هذا البريد"aboalmalli@maktoob.com" باسم صريح لنشرها كموضوع رئيسى فى المدونة لأن ما تقوليه يستحق النشر نظرا لأهميته.وواضح أن في رؤيتك فهم وثقافة ووجهة نظر أكثر من أن تكون تعليقا على موضوع.

تقبلى تحياتى

غير معرف يقول...

جزاكم الله خيراً اختنا الفاضلة حور الدنيا ...مداخلة رائعة سلسة

واحد متابع من بعيد

غير معرف يقول...

جزاك الله خيرا أخونا الكريم " واحد متابع من بعيد " على هذه المجاملة الطيبة..
وجزيت كل الخير أستاذنا الفاضل " أبو المعالى " أيضا ً على هذه المجاملة الطيبة والعزيزة .. ولكن للعلم فقط هذه أول تعليقاتى فى أى مدونة .. فأنا فقط مثل أخونا متابعة من بعيد.وليس لى اى مشاركات أخرى فى عالم المدونات لعدم وجود الخبرة الكافية لدى .. فعندما كنت أكتب تعليقاتى هذه كان يوجد لدى شئ من الخوف والرهبة .. لذلك كنت أتردد كثيرا ً قبل إرسال تعليقاتى ..
فلا يسعنى إلا أن أقول .. جزيتم كل الخير على هذا التحفيز..رغم أن تعليقى هذا هو مجرد وجهة نظر وفكر ورأى لا يحملون الا البساطة فيهما ..
أما عن كلامك أستاذنا " أبوم المعالى " عن إرسال هذا التعليق لينشر كموضوع .. فكما قولت فأنا لاأملك الادوات التى تؤهلنى لكتابة مقالات أو موضوعات
ولم أكن على علم بما قولته عن إرسال تعليقى لبريد ولا حتى أعرف كيفية الارسال والتعامل .. فنرجوا المعذرة ..
تقبلوا تحياتى المتواضعة .. وجزيتم خيرا كثرا على هذا الاهتمام فهذا ما تعودنا عليه من طبيعة شخصيتكم وعلى إستيعابكم لأفكارنا البسيطة والفقيرة بجانبكم .. نسأل الله لنا ولكم الاخلاص والثبات على الحق دوما ً ما حيينا .. بوركتم
*** أختكم / حور الدنيا ***

محروس محروس محمد اسماعيل يقول...

جاءنى يشكو نغسه الى نفسه.قلت:ما الحكاية؟ قال اوقعت نفسى فى المحظور.قلت بئس الشاب انت.خذ بيدى الى ذلك المحظور.اقال: عققت ابى قلت لعنة الله عليك لماذا هذا يا هذا؟ الم تعلم ان الرسول صلى الله عليه وسلم قال (كل الذنوب يؤجل الله ما يشاءالا عقوق الوالدين فان الله يعجل لصاحبه فى الحياة الدنيا قبل الممات) قلت لماذا فعلت هذا مع ابيك؟ قال لانه تزوج باخرى قلت وماذا فى ذلك. افعل وما الذى اجبر اباك على فعل هذا قال لان امى مرضت مرضا لاشفاء منه البتةقلت فعل هذا ليحصن نفسه ضد الحرام اذن فعل الصواب...قص على ما صنعته مع ابيك قال قلت له(انت لست ابى)وقلت له (انت ندل) ورفعت الحذاء فى وحهه.قلت لعنة الله عليك هذه ليست محظورة بل هى جرائم يحاسبك الله غليها يوم اليقيامة وان عقوق الوالدين من الكبائر. فى الزمن الغائت جاءنى احد الشباب غاضبا قلت علام الغضب قال ابى رفع علفى الحذاء .اذكر اننى قلت له اابوك ابوك مهما فعل فهو ابوك فلو رفع الحذاء عليك ووقع الحذاء من يده فالتقط الحذاء ورده اليه وقبل يديه ولاترفع مجرد صوتك عليه وللحديث بقية(الحاج محروس محروس محمد اسماعيل

محروس محروس محمد اسماعيل يقول...

.........تهنئة من قلب مفعم بالحب لكم جميعا
اهنىء الشعب المصرى...بعيد الاضحى المبارك...داعيا المولى عز وجل...ان يحسن من اوضاعنا...وان يبعد الشرعنا .وان يبعدنا عن سلسة الاعتصامات...فقد نبهتم الاموات الى اعتصاماتكم وارادوا ان يقلدوكم فيها ....غاية ما فى الامر..هم فى حاجة الى (ابو العريف)لينظم لهم اعتصاماتهم...فمن يرى فيكم الكفاءة فى نفسه والقدرة فليتقدم بطلبه الى اقدم الاموات تاريخا..ويكون مستعدا لاجتياز الاختبارات التى ستعقد له وبعدها سيحظى بزعامة الاموات..ويكون خلبوصا لاعتصاماتهم...واكرر واقول لكم كل عام ..بخيرودولتكم مصر تكون فى القريب العاجل...ضمن اسماء الدول العظمى.وليس بعيدا على الله ان يحقق لمصر مانريد لها (الحاج محروس محروس محمد اسماعيل)
الخميس, نوفمبر 03, 2011 9:46:00 م

محروس محروس محمد اسماعيل يقول...

.........الأستاذأبو المعالى فائق أحمد.......مرشح حزببالعمل.....قائمة حزب الحرية والعدالة.....الدائرة اللآولى...
يكفى أن أسانده وأقول عنه:...انه محيط فى معرفته بأدق أمور مجتمعه وكأنه يعيش مع كل انسان مصاحب له فى أفراحه وأتراحه .وهو لا يبخل بأفكاره عن حل مشاكل مجتمعه القريب منه والبعيد....فلو تكاتف الجميع وساعدوه على النجاح لكان مكسبا ليس لدائرته فقط بل سيكون مكسباعظيما لمجتمعه........فهو كما عرفته يمتاز بالذكاءالمتوقد...يفضل منفعة الآخرين على منفعة نفسه......فعلى بركة الله ....نختارهذا الرجل وسنسعد به وسوف لانندم........(الحاج مححروس محروس محمد اسماعيل)

إرسال تعليق