مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 21 أكتوبر، 2010

0 الكاتب الصحافى "سعيد شعيب" وحوار "الطظ" فى برنامج مانشيت

كلمة "طز" تعنى باللغة التركية "ملح" وليت أحد يصحح لى تلك المعلومة إذا كانت خطأ وكان الأتراك يعفون تجار "الملح" من الضرائب فكلما وصل تاجر إلى الجمرك يقول التاجر: "طز" فيتركه مسئول الجمرك، وكثيرة هى المصطلحات التى حرفها المصريون للاستخدام السئ مثل كلمة "بلطجى" وهى مشتقة من "البلطة"التى كان ستخدمها الأمن فى سابق الازمان لتمهيد الطريق،كل هذا لا يهم المهم هو هذا اللقاء أو المقابلة التلفزيونية مع الكاتب الذى يقدحك وينتقدك ويهاجمك فى كلامه ومقالاته،لكن لا تستطيع أن تزعل منه بسبب ابتسامته التى لا تفارق وجهه،وأيضا بسبب بعض مقالاته الساخرة التى ربما تضحكك وأنت تهرب من كمين أمنى عندما لا يكون معك رخصة سيارتك،لكن الحقيقة أن الأستاذ سعيد شعيب مدير مركز صحفيون متحدون - الذى بحق يتضامن مع كل مظلوم فى مصر بغض النظر عما إذا كان يعرفه أم لا - قد تحدث فى الوقت الخطأ فى مسألة حوار الطظ تماما مثل الحكومة التى أغلقت القنوات الدينية فى الوقت الخطأ أيضا علما بأن تلك القنوات لم تكن يوما معارضة للنظام المصرى بل كانت حربا على المعارضة،لكن توقيت الانتخابات لا يبرئ النظام ولن يصدقهم أحد أن غلق القنوات كان لأى أسباب أخرى غير موضوع الانتخابات وهو نفس الخطأ الذى وقعت فيه يا أستاذ شعيب فلا تفسير لتوقيت هذا الحديث إلا أن أى هجوم على الإخوان هو ضمن سلسلة موسم الهجوم عليهم من أجل ضربهم فى الانتخابات التى كنا نأمل أن لا يشاركوا فيها لا سيما وأنهم أول المتضررين من العملية الانتخابية من قبل ومن بعد لكن هذا هو قرارهم المدعوم بفتوى الدكتور عبدالرحمن البر التى اعتبرت المقاطعة إثما عظيما وأرجو أن يراجع الدكتور "البر" الذى نقدره جميعا فتواه التى ستؤثم أكثر من 85% من المصريين الذين يقاطعون الانتخابات عمدا وبالتبعية

     نعود إلى حوار"الطظ" الذى مر عليه 5 سنوات تقريبا وقد منع الأستاذ حمدين صباحى نشر المقال فى جريدة الكرامة علل ذلك "شعيب" بأن "صباحى" كان مرشح لانتخابات مجلس الشعب ورفض نشر التحقيق حتى لا يخسر أصوات الإخوان ومساندتهم له مما اضطر "شعيب" إلى رفض نشر التحقيق إلا إذا كان النشر دون حذف أى فقرات،لكنه تراجع عن فكرة عدم النشر فى جريدة الكرامة تحت ضغوط بعض الأصدقاء إلا أنه وصف الفقرات المحذوفة كأن أحدا يقطع من لحمه،وقامت روزاليوسف بنشر التحقيق كاملا ودون حذف أى فقرات لا سيما وأن الأستاذ "شعيب" قد أخبر عبدالله كمال رئيس تحرير روزاليوسف أن الحوار به إساءة للسيد الرئيس ولمصر حسب قول "شعيب" وقد أشاد "شعيب" بموقف روزاليوسف التى نشرت الحوار واعتبر هذا جرأة منها معللا أن المعارضة لا تستطيع نشر الحوار حتى لا تخسر حليفا قويا هو جماعة "الإخوان" وأيضا أن الصحف الحكومية لن تنشر الحوار باعتبار أن فيه تطاولا على شخصيات كيرى فى النظام الحاكم  وهاجم شعيب المرشد العام السابق للإخوان المسلمين بسبب ما قاله عن مصر واعتبره جرما ولم يسلم النائب حمدين صباحى ولا جريدة العربى الناصرى واعتبرهم شركاء مع الإخوان فى هدم الدولة المصرية كما هاجم شعيب نقيب الصحفيين السابق الأستاذ جلال عارف وقال إنه لم يقف بجواره فى مواجهة الإخوان الذين كفروه حسب ما صرح به شعيب وقال إن جلال عارف تحالف مع الإخوان ضد الحقيقة،وقال شعيب على لسان الدكتور عبدالمنعم أبوالفتوح أن الأخير قال له نحن ضد أفكار الأستاذ مهدى عاكف مضيفا أن "أبوالفتوح" قال له نحن لسنا ضد حرية الإلحاد وهذا الكلام منشور فى حوار معه هكذا قال "شعيب"وردا على سؤال من مقدم البرنامج الإعلامى "جابر القرموطى" ماذا قال الأستاذ عاكف بالضبط فأجابه "شعيب" أنه قال: "طظ فى مصر وأبو مصر واللى فى مصر" وهذا هو لب المشكلة حينما يتصيد البعض لكبار الساسة بعض المصطلحات التى إذا ما خرجت من رجل عادى يمر الأمر بسلام،لكن المشكلة حينما يقع هذا الأمر من سياسى كبير على المستوى العام وبصفة خاصة حينما يخرج هذا الكلام من فضيلة المرشد العام الذى للآن رغم ثقتى فى الأستاذ "شعيب" إلا أننى لست مصدقا هذا الاتهام الخطير ولدى أسبابى لماذا لم ينشر الأستاذ سعيد هذا الموضوع صوتيا على شبكة الإنترنت هل لأن فيها إهانة للنظام الحاكم ولرموز كبيرة فى مصر أم أن الموضوع كان على سبيل الدعابة ونشره صوتيا لن يكون فى صف الأستاذ شعيب هذا ليس اتهام للأستاذ سعيد شعيب،لكنه فقط لأن مسألة تصديق هذا الأمر قد تكون غير سهلة وأنا أنا لا أدافع عن المرشد العام السابق أو الحالى فجماعة الإخوان لديها جيش من المدافعين وهى أقدر على الدفاع من غيرهم،والحق أقول أن بعض مما قاله الأستاذ شعيب عن الإخوان فيه تشنيع بهم وبخاصة فى قضية المرأة وهم أكثر الناس حشدا للمرأة فى قضاياهم السياسية ولا يخلو مؤتمر من مؤتمرات الإخوان إلا وتجد إحدى السيدات لتمثل المرأة فى هذا المؤتمر أو ذاك،وتطرق حديث برنامج "مانشيت" عن تمويل جماع "الإخوان" وسأل شعيب كم يأخذ المرشد العام ومن أين،ومهما قيل سيظل السؤال المطروح لماذا الآن تجدد الحديث فى موضوع مر عليه 5 سنوات وكانت أيضا فى موسم الانتخابات السابقة وسؤالى إلى الأستاذ سعيد شعيب هل لديك النية لنشر الحوار وبخاصة المقطع الذى فيه "الطظ" وإذا كان لديك مانع من النشر فما هى الأسباب التى تمنعك من ذلك طالما أنك متأكد من أن الحوار مسجل على كاسي،كان حوار الأستاذ سعيد شعيب فى برنامج مانشيت ممتع بغض النظر عن الاتفاق أو الاختلاف،وأضاف عليه الأستاذ جابر القرموطى الكثير من مكسبات الطعم الحقيقية التى تجعلك تشاهد دون ملل ولك الله يا مصر وأعان الله جماعة الإخوان فى هذه الأيام أيام الجلد على ظهور الإخوان،ولا ندرى ماذا تلد لنا الأيام القادمة فهى حبلى كادت أن تصل إلى المخاض،لكن لا يعلم أحد إلا الله هل سيكون الجنين طبيعيا أم مشوها .............الله أعلم

0 التعليقات:

إرسال تعليق