مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 24 يوليو، 2010

0 الدكتور "أسامة الغزالى حرب" رئيس حزب "الجبهة الديمقراطية" يصف النظام فى مصر بأنه يحتضر

ضمن المؤتمر الذى دعا إليه المرشد العام للإخوان المسلمين فى مصر شن الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة هجوما على النظام الحاكم فى مصر ووصفه بأنه يحتضرعلى الرغم من هور الرئيس مبارك فى أكثر من مناسبة خلال الساعات الماضية وقال أنه غير متفائل بسبب مواقف حزب الوفد والإخوان بإصرارهم على دخول الانتخابات،وحضر هذا المؤتمر العديد من قيادات الأحزب والعمل السياسى وكانت كفة المقاطعة هى الراجحة فى كلمات المتحدثين،لكن كلمة الدكتور أسامة الغزالى حرب كانت هى الأبرز لا سيما وأنه كان أحد أركان هذا النظام وقد استقال منه بسبب التعديل الدستورى الذى أجراه الرئيس مبارك ومن هنا تأتى أهمية كلمة الدكتور "الغزالى" ولا ينبئك مثل خبير النظام السياسى المصرى الآن الرئيس المصرى الآن فى ظروف تهدد بأن يختفى فى أى لحظة من قرأ منكم العدد الأخير من مجلة "الإكومنيست" وهى من أهم الدوريات فى العالم التى تعكس التفكير السياسى فى النخبة السياسية الحاكمة فى أوربا وأمريكا على غلافها مصر ورئيس مصر مصور بشكل فرعونى يغرق فى رمالها وغيرها من المجلات التى نقل عنها الدكتور الغزالى حرب حول الوضع المصرى لا سيما والمقال الذى نشر بعنوان البركان القادم إذن هم بالخارج يعرفون بم يهتمون مصير مصر الآن هو القضية الأساسية المطروحة وليس انتخابات مصر ومن الذى يحصل على مقاعد ومن لا يحصل ونحن مشغولون بقضية هامشية من ينجح ومن يفوز بينما مصر كأمة كشعب الآن فى خطر لأن هذا النظام الذى موجود فى مصر منذ 50 أو 60 سنة الذى أوصلنا لهذا الوضع هو الآن يحتضر إذن القضية من الذى يصوغ مستقبل مصر فى المرحلة القادمة وليس من الذى يدخل الانتخابات والقضية الأهم ماذا سيحدث فى مصر فى المرحلة القادمة نحن كشعب نقول أننا بعد هذه الفترة الطويلة وبعد هذه المعاناة وبعد هذا التدهور وبعد هذا الانحطاط نحلم ببناء مصر حقيقية نحلم بأن يسود فى مصر قريبا نظام سياسى ديمقراطى حقيقى ينتشل مصر مما انتهت إليه وإذا لم نفلح فى هذا فستكون مصر خلال سنوات قليلة أقل دولة من دول جنوب أفريقيا ويجب أن يكون هذا التحدى هو الواضح والقوى وهذا هو الذى دعانا فى حزب الجبهة الديمقراطية إلى مقاطعة الانتخابات والمسألة ليست فقط مقاطعة انتخابات إنما المسألة هى أن يوجد هناك موقف شعبى قوى حاسم فى تلك اللحظة التى يحتضر فيها النظام لكى نضغط من أجل التغيير الديمقراطى السلمى الذى نصنعه نحن لا الذى يصنعه العالم الخارجى،والمقاطعة فى هذه الانتخابات ليست موقفا حزبيا بل هو موقف شعبى حيث تقف القوى السياسية كلها بالضغط على النظام لكى نرغمه على إحداث تغييرات دستورية يستحقها الشعب المصرى كنت أأمل من كل الأحزاب والقوى السياسية أن تقاطع الانتخابات فهذا نزع للشرعية عن نظام بدأ يفقد الشرعية بل هو فقدها بالفعل وقال الغزال أنه غير متفائل بسب انشغال الوفد بحسابات ضيقة فى دخول الانتخابات وحساب المقاعد فى مجلس الشعب وأيضا الإخوان يريدون أن يدخلوا الانتخابات وهذا هو الخطر لأن الإخوان والوفد هما أكبر كتلتين فى الانتخابات وإذا قالوا لا بوضوح وبشجاعة وبقوة سيتغير الوضع وهذا ما أدعو إليه الوفد والإخوان

كلمة الدكتور أسامة الغزالى حرب رئيس حزب الجبهة

0 التعليقات:

إرسال تعليق