مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 9 أبريل 2010

1 مواطن يسأل حمار: "ملقيش عندكم وظيفة خالية" إبداع فى ظل البطالة

هل سنجد عملا لدى الحمير ؟؟!!! استر يارب
اثناء تصفحى لجريدة صوت الغربية التى يترأس مجلس إدارتها ورئيس تحريرها الإعلامى الأستاذ أحمد عطوان نائب رئيس حزب الأمة وقع تحت بصرى صورة "كاريكاتورية" فى الصفحة رقم 11 جعلتنى أتوقف عندها كثيرة لعدة أسباب أهمها أن البطالة ليست فى كل الأحوال سيئة بدليل أنها فجرت بركانا من الغضب لدى أصحاب الفن "الكاريكاتورى" خرج فى صورة معبرة أبلغ من آلاف البرامج والمقالات وظنى أن مثل تلك الصورة يجب أن  تدخل كبرى المسابقات لتأخذ أحسن الجوائز لتعبيرها الدقيق فى وصف حالة البطالة التى هى بمثابة القنبلة الموقوتة،لكن مؤشر توقيتها ليس له وقت معلوم وهذا أخطر ما فى الموضوع فحينما يحين هذا التوقيت المجهول فسيكون تدميره واسع النطاق أشبه بالتدمير الشامل التى تحدثه القنابل العنقودية أو الذرية،وكم أتمنى لو أن وزارة الداخلية قد أخذت تلك الصورة لدراستها دراسة عميقة لترى كيف أن المواطن وصل إلى درجة السخرية من نفسه ولم يجد من يخاطبه إلا الحمار الذى يحمل أسفارا فهذه الصورة هى بمثابة بلاغ للسيد وزير الداخلية الذى أطالبه بتطبيق قانون الطوارئ واعتقال الوزراء المتسببين فى البطالة بدلا من اعتقال الشباب الذى يخرج سلميا فى مظاهرات متواضعة ولا مانع من أن يضع أمامهم هذه الصورة ويسأل كل واحد منهم هل ترضى لابنك هذا المشهد ،وبما أن وزير الداخلية لا يستطيع اعتقال وزير رغم عشرات الأسباب من اعتقالهم جميعا إلا أننا نهدى هذه الصورة لكل مسئول مصرى ليتخيل هذا المشهد الساخر والمهين أيضا للشباب المصرى ،ولاا أملك إلا أن أحيي جريدة صوت الغربية على هذا الإبداع المختصر والمعبر الذى يصور حالة مصر الحقيقية بفعل سياسة العشوائية التى ورطنا فيها الحزب الحاكم فى مصر عشرات السنين كما أحيى وأهنئ صاحب أو صاحبة هذه اليد التى أمسكت بالريشة وكأنها قد استجمعت كل قواها لتعلن صرخة صامتة لكنها هزت الجبال الشوامخ،وكنت أتمنى من الأستاذ أحمد عطوان أن يضع تلك الصورة فى الصفحة الأولى من الجريدة  ويكرر نشرها أكثر من مرة لعلها تحرك مشاعر الجالسين على الكراسى وتجعلهم يتخلصون من مرض التلذذ بإهانة المواطن المصرى،ما أجمل الفن حينما يكون فى خدمة الوطن والمواطن.

1 التعليقات:

قول ياااارب يقول...

بصراحه نووو كومنت هو لسه فيه كلام يتقال بعد الصورة دى
ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون
اما موضوع البطاله اعتقد من كثرة الكلام عليها بقت حاجه كده زى فنجان القهوه اللى بياخده كل مسئول وهو قاعد ع كرسيه لازم يسمع كلمه بطاله علشان دماغه تتظبط
ربنا مع الشعب
لكم خالص التقدير

إرسال تعليق