مرحبا بكم على صفحات مدونة لقمة عيش،ونلفت الانتباه فقط إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بمحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر،مع خالص تحيات محرر المدونة - أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 5 يناير، 2010

0 ظاهرة "البويات" أو "المسترجلات" فى دول الخليج

كان أحد قراء المدونة قد أرسل لى رسالة حول الفن والأفلام التى يبثها الإعلام المصرى والعربى ومدى تأثيره على تشويه سمعة مصر من حيث عرضه لبعض السلبيات فى الأفلام العربية وإظهار المجتمع المصرى وكأنه مجتمع داعر للأسف الشديد فضلا عن بعض الفنانين،أو الممثلين الذين يتقمصون شخصية المرأة ويبالغون فيها لدرجة الابتذال،ومما يؤسف له أن البعض فى دول الخليج يحكم على الشخصية المصرية من واقع هذه الأفلام التى لا هم لها إلا شباك التذاكر بغض النظر عن الرسالة التى تريد أن ترسلها من خلال الفيلم أو المسلسل،ويضاف إلى تلك الأفلام بعض البرامج التى تصب فى خانة المؤامرة على تقاليد المصريين العربية والإسلامية ويكفى أن يشاهد المرئ برنامجا مثل برنامج "الجريئة" الذى قدمته المخرجة "إيناس الدغيدى" فى شهر رمضان الماضى وما به جرأة غير مسبوقة الهدف منها تذويب الشخصية المصرية فى ثقافات لا شأن لنا بها،هذه المقدمة أردت أن أبدأ بها فى قضية "المسترجلات" التى وصلت إلى حد الظاهرة فى بعض دول الخليج وهناك من الدول التى اعترفت بالمشكلة ولها محاولات فى الحد منها مثل دولة الإمارات الأمر الذى جعل أحد الباحثين الإمارتيين أن يصدر كتابا بعنوان "المسترجلات" الذى قامت بطبع مؤسسة الدوسرى للثقافة والإبداع للكاتب "على القحيص" حيث حذر من ظاهرة تنامى تلك المشكلة التى تهدد هوية وثقافة وأخلاقيات دول الخليج حيث جاء بنسب مرعبة من بعض مدارس الثانوى والإعداى وبعض الجامعات،يذكر أن دول الخليج بها نسبة كثيرة جدا من الوافدين ذكورا وإناثا مما يشكل عملية تشكيل لأصحاب البلد الحقيقيين،ومن الدول التى عملت على محاربة هذا النوع هى دولة الإمارات،والفرق بين دول الخليج ومصر أن دول الخليج لم تحاول أن تسلط الضوء على تلك الظاهرة فى أفلامها ومسلسلاتها وتريد أن تعالج المشكلة قبل أن تستفحل دون التشهير بها،وبدأت قناة أبوظبى فى تسليط الضوء على تلك المشكلة فى برنامج "خطوة" والسؤال الذى يطرح نفسه ما هى الأسباب التى تجعل فتاة جميلة تسترجل وترافق فتيات من جنسها هل هو انتشار الغرب فى دول الخليج،أم هو أسلوب تربية خاطئ مع الفتيات،قد يكون هذا الموضوع منتشر فى دول عربية أخرى لكنها لم تفصح عنه كما فعلت بعض دول الخليج وأفصحت عنه،أم أن الفتيات نظرت حولها فوجدت أن العالم العربى فقد رجولته فقررن أن يقمن بهذا الدور !.

0 التعليقات:

إرسال تعليق