مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 29 نوفمبر، 2009

0 جورج بوش يكتب عن رسول الإسلام محمد ؟!


منذ سنوات ليست بالكثيرة ظهر فى الأسواق كتاب بعنوان " محمد مؤسس الدين الإسلامى،ومؤسس إمبراطورية المسلمين" وأحيانا المترجم أو المؤلف يضع عنوانا لإنتاجه ليكون ملفتا للأنظار سلبا أو إيجابا،وحقيقة اشتريت الكتاب من إحدى المكتبات فى مدينة طنطا سنة 2005 وقرأت فيه بعض الوريقات التى لا تتعدى ال50 صفحة حيث وصلت صفحاته إلى أكثر من 600 صفحة تحتوى على النصوص الأصلية للكتاب بلغته الإنجليزية وبعد حادثة مروة الشربينى عدت إلى الكتاب مرة أخرى لاستكمل فيه بعض الفصول،لكنى أيضا لم أكمله،ثم جاءت الأخبار عن وصول جدة الرئيس الأمريكى "أوباما" فعكفت على كتاب "جورج بوش" وأنهيته ولا أعرف إذا كنت أقول ليتنى لم أقرأه أو أحمد الله أنى قرأته حتى أعلم كيف تنظر العائلة "البوشية" للإسلام "آل بوش" ولعل القارئ العزيز يتذكر يوم أن قال بوش الابن أن معركتنا هى معركة صليبية واستنكر البعض هذا المصطلح،والبعض الآخر قال إنها ذلة لسان،لكن بعد أن قرأت الكتاب تأكد لدى أن جورج بوش الأب ،والابن،والجد كلهم على شاكلة واحدة يحقدون على الإسلام ويكرهونه ويشككون فيه ويصفون المسلمين من العرب والأتراك بأوصاف قاسية،وهذا بالطبع ليس نهج كل المسيحيين فى أمريكا فهناك من الأقلام العاقلة التى رفضت تصرفات جورج بوش قديما وحديثا،لكن ستظل كلمة الكبار هى المسموعة فى النهايةز
ومولف هذا الكتاب كما جاء على غلاف الكتاب الأخير هو " جورج بوش" الجد الأكبر (1796 - 1859) كان واعظا بارعا فى الجدال والمناظرة وراعيا فى إحدى الكنائس فى إنديانا بولس،وأستاذ فى اللغة العبرية والآداب الشرقية فى جامعة نيويورك،وله مؤلفت وأبحاث فى شرح العهد القديم .
فقط أردت أن أعلق على هذا الكتاب لا لشئ،لكن لأن كاتبه من عائلة "بوش" الذى أثبت هذا الكتاب كم هذه العائلة تكره العرب والمسلمين،وربما لم تتأزم العلاقات العربية الأمريكية أكثر من تأزمها فى عهد البوشين "الأب ،والابن" وقد سبقهما من قبل الجد
ويعد هذا الكتاب من أسوأ ما كتب فى الغرب من تهجم بذئ على العرب والمسلمين ووصفهم بأوصاف غير لائقة عبر تفسيره لبعض الأسفار فى العهد القديم لدرجة أن الكثير من أتباع ديانته انتقدوه بشدة . وكثير من الإخوة المسيحيين فى مصر والعالم العربى يرفضون توجهات مثل تلك الكتابات التى من شأنها توتر العلاقة بين أصحاب الديانات،لكن سيظل المسلم والمسيحى فى مصر يتمتعون بخصوصية نادرة الوجود فى أى مكان فى العالم وهى أنك لا تستطيع أن تفرق بين مسلم ومسيحى فى مصر إلا إذا رأيت المسلم يدخل مسجده والمسيحى يدخل كنيسته وسيظل هذا الوئام قائم رغف أنف جورج بوش الأب،والابن،والجد .

0 التعليقات:

إرسال تعليق