مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 30 يوليو، 2009

0 الله يرحم أيام زمان وأسعار زمان

كاميرا مدونة لقمة عيش ترصد وتدون ما قاله الحاج فتحى جامع فى صيدلية ابنه
أحمد جامع مع والده فى الصيدلية عقب الحوار
مدونة لقمة عيش مع إحدى الأسر المصرية تقوم بعمل العيش " البتاو " عودة للزمن الجميل ولا حوجة وذل طابور العيش
حوار مع أح المواطنين وهو يتكلم عن أسعار زمان وأسعار اليوم
***********************
الله يرحم الجنيه اللى كنا بنشترى بيه جنيه دهب وعليه 5 تعريفة
كان مرتب 3 شهور ممكن أشترى بيهم قيراط طين
كيلو اللحمة كان بـ9 قروش ونص وطلب الفول كان بـ 3 تعريفة
مصروفى وأنا فى الكلية كان 5 جنيه فى الشهر
انتفاضة يناير 1977 قامت من أجل تعريفة زيادة
قامت مدونة لقمة عيش بعمل حوار مع أحد قيادات التربية والتعليم المحالين على المعاش هو الأستاذ فتحى السيد أحمد جامع من مواليد منشية جنزور عام 41 التحق بالتعليم الابتدائى وحول إلى التعليم الأزهرى بناء على رغبة الوالدة التحق بكتّاب عم الشيخ عبدالمقصود عريشة حيث حفظ القرآن فى وقت قصير وبعد حصوله على الثانوية الأزهرية التحق بكلية اللغة العربية واثناء دراستى دخلت الجيش وذاكرت وأنا فى الجيش وأنهيت دراسة الكلية وأنا فى الجيش حيث كان الجيش 4 سنوات ونص نظرا للظروف التى حدثت فى 67 طبعا كنت أحصل على مصروف يومى فى الابتدائى 3 تعريفة تضاعف هذا المبلغ بعد التحاقى بالثانوى ، وبعد التحاقى بالكلية وصل مصروفى من 3 جنيه إلى 5 جنيه كنا ندفع فيها للسكن 2جنيه أنا وزميلى وبسؤال الحاج فتحى جامع عن المبلغ الذى تقاضاه فى أول مرتب له قال كان 17 جنيه ونص يعنى كنت ممكن لو جمعت 3 شهور كنت أشترى قيراط أرض الزراعى الجيد حيث وصل سعر قيراط الأرض فى تلك الأيام إلى قرابة الـ 100جنيه الذى وصل سعره الآن من 25 ألف جنيه إلى 100 ألف فى بعض المناطق القريبة من الكتلة السكنية ولمأ سألته عن أسعار اللحوم أخذ نفسا عميقا وقال الله يرحم أيام زمان ولحمة زمان كان الكيلو وصل 9صاغ ونص ومكنش فيه حاجة اسمها كيلوا لكن بحساب اليومين دول وأضاف قائلا : أنا بعت عجلين جاوس فى سنة 68 بـ 120 جنيه ثمن العجل الآن يساوى 10 آلاف جنيه وعندما سألته هل كنت تشترى عيش الطابونة نظر إلى باستغراب وقال كان عيب فى الفلاحين حد يشترى عيش من الفرن وكانت الناس تخبز فى بيوتها والرغيف من يومه وهو بتعريفة وقبل نهاية الحوار الذى تم فى صيدلية أحد أبناءه حيث يذهب مساء كل يوم بدلا من الجلوس على أحد مقاهى طنطا كان يرتاده لقضاء الوقت مع زملاء الدراسة والمعاش يقول أنا آتى إلى هنا حيث مسقط رأسى لا ستعيد ذكريات زمان الجميلة بناسها وأسعارها كان أخى الأكبر يعطينى قرش صاغ أروح اشترى منه 2 بيضة بتعريفة وشاى وسكر وبتعريفة بضيف قائلا كان القرش له قيمته أنا فاكر من حوالى 40 سنة فصلت بدلة معتبرة صوف 1001 انجليزى من أول مرتب كان سعر متر الصوف بـ 4 جنيه وتفصيلها أقل من 5 جنيه ويضيف فى حسرة الجنيه الآن ضاعت هيبته وملوش قيمة مما جعلنى أسأله عن آخر مرتب أخذه من الحكومة قبل خروجه على المعاش قال وهو يتحسر ألف جنيه وظل يقارن أول مرتبه أخذه من الحكومة عام 71 بآخر مرتب أخذه أيضا من الحكومة وهو يقول الفرق يسبب لى صداع فعلى الرغم من قلة المبلغ لكن كان يجيب حاجة كان ممكن تحويش 3 أو أربع شهور أجيب بيهم قيراط طين زراعى فى أحسن حتة زراعية أما الآن لو أنا جلست 10 سنوات أحوش فى مرتب الحكومة لا أستطيع أن أشترى بيه ربع قيراط فى نفس المكان ، كان أول مرتب ممكن أجيب بيه أكثر من 15 كيلو لحمة وبعد 40 سنة هناك بعض الموظفين لا يستطيعون شراء كيلوا لحمة كل أسبوع ويتسأئل من هو المسئول عن تدهور الجنيه المصرى الذى كان مقياسا للعملات الأخرى ، وتتفق لبيبة شوشة 70 سنة ست بيت حيث قالت يوم جوازى كان جرام الدهب بـ 4 صاغ ودخلت وعندى 13 كيلو دهب لان كل واحد كان يصبح على كان يجيب هدية دهب شوف الجرام وصل كم فى أيام حسنى مبارك على حد قولها ويضيف آخر من صعيد مصر 65 سنة يقول الله يرحم الجنيه اللى كنت باجيب منه لحمة وزيت وسكر ونجيب قمح ودرة ونطحنة ونعمل عيش ونادى لإحدى بناته لتأتى لنا بالعيش " البتاو " الذى ما زال يتم عمله فى بيتهم حتى الآن ويتحرس على الجنيه اللى بقى العيل ميرضاش بيه مصروف على حد قوله .

0 التعليقات:

إرسال تعليق