مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 27 يونيو، 2009

0 بنى آدم شو .. شو هدفه ؟! شاهد الاستظراف والهيافة

فى ظل كثرة الفضائيات الملاكى التى جميعها تعمل بالريموت كنترول ، حتى فى المشاكل التى تطرحها لتمتص غضب المواطنين بغض النظر عن الحل أو عدم الحل ، لكنها فى النهاية ما هى إلا ناطق بلسان صاحب القناة أو صاحب البرنامج ، أو ناطق بما ينوب عنهم صاحب القناة من الجهات العليا ، وإذا سألت أحد أصحاب تلك البرامج أنتم لماذا لا تطرحون قضية كذا أو كذا يقول لك " هو إحنا لازم نشتم " طبعا لم يطلب أحد من برنامج أن يشتم أحد على الرغم من أن المواطن كل يوم ينضرب وينسحل بطريقة أو بأخرى وممكن البرنامج يتكلم فى هذا الأمر ، لكنه يغض الطرف عن السبب الأساسى الذى بسببه تم ضرب وسحل المواطن وهو أن ولى الأمر كما يحلو لبعض إخواننا من المدرسة السلفية أن يطلقوا على رئيس الجمهورية هذا المسمى أقول إن ولى الأمر ظل 27 سنة فى حكم مصر وما زال المواطن يخشى أن يدخل قسم الشرطة شاكيا أو مشكو فى حقه ، حتى الحكم الذى صدر مؤخرا بإعدام شخصين بدأت القنوات تتحدث عن محبى أحد الذين صدر فى حقه حكم إعدام دون أدنى شعور بالطرف الآخر ففى برناج 48 ساعة ظلت تردد هناء الثمرى على أحد ضيوفها على الهاتف أن محبى هشام طلعت منتظرين دفاعكم فى النقض وكان والد محسن السكرى موجود فى الاستوديو لدرجة أن زميلها فى البرنامج نبهها إلى ذلك فردت عليه وقالت إنت عاوز تحرجنى هذه عينة من الإعلام الذى يدّعى الحيادية والنزاهة نرجع إلى برنامج " آدم شو " الذى إن دل على شئ فإنما يدل على إفلاس المحطات الفضائية فى توصيل أى فكرة للناس بطريقة جدية فلم يجدوا أمامهم إلا " التريئة " على خلق الله برجل ظن نفسه أنه خفيف الظل ولا أدرى هل يشعر بأنه يستظرف كثيرا فى تحركاته فيه حد محترم يقول " راح على قفا أمه " إلا إذا كانت الوقاحة لدى البعض هى السبيل الوحيد فى انتزاع الضحكات من جماهير ليست لديها أى قضية سوى أنهم يضحكون على الشعب ، ثم إذا كان آدم شو يريد أن يطبع مع العدو الصهيونى هو ومحطته التى يخرج عليها فماله ومال الشرفاء الذين يرفضون أن تلوث الصحافة المصرية بالجلوس مع صحافة العدو الصهيونى وهل يعنى أن هناك صحافيين عرب جلسوا مع صحافى صهيونى يبررلنا الجلوس مع قتلة أبنائنا ثم من قال له أنهم لم يتم انتقادهم فى بلادهم ، وأى غباء هذا حينما يريد أن يسوّق لأوباما ويصفه بالتسامح هذه هى البواخة الحقيقية يا سيد آدم .. والبواخة البواخة يعينى على الاستظراف .. خليك فى استظرافك يا قرموطى يا حبيبى .

0 التعليقات:

إرسال تعليق