مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الجمعة، 28 أغسطس، 2015

0 فيلم النبى محمد


إحدى لقطات الفيلم

     منذ سنوات عدة ويدور جدال ونقاش واسع حول تجسيد الأنبياء والصحابة فى أعمال فنية كالأفلام والمسلسلات،وهذا الجدال لم يحسم حتى كتابة تلك الكلمات،لا سيما وأن أعمالا فنية تاريخية رائعة تم تجسيد بعض الصحابة فيها مثل فيلم الرسالة للمخرج السورى "مصطفى العقاد" ولهذا الفيلم قصة معى حينما أشتريت نسخة منه عام 89 إحدى الدول العربية سأذكرها فى مناسبة أخرى،ثم كان مسلسل يوسف الصديق الذى أنتجه التلفزيون الإيرانى فى عمل فنى لم تستطع دولة عربية أو إسلامية أن تنتج عملا فنيا مثله،وأنا لا أتحدث عن إيران المذهبية وحينما أتناول إيران فأتناولها سياسيا أو فنيا،وقد تواردت أنباء عن أن إيران عزمت على عرض فيلم النبى محمد "ص" وسيشهد العالم الإسلامى غضبة أراها من وجهة نظرى أنها غضبة طائفية ضد إيران الشيعية ليس إلا،وكل حر فى رأيه،لكن هل هناك نصوص شرعية من الكتاب والسنة الصحيحة تحرم تجسيد الأنبياء والصحابة،أم أن الأمر لا يعدو كونه انفعالات عاطفية ليس لها أساس من أى سند شرعى شأن أى عاطفة تصيب العالمين العربى والإسلامى فتحركهم  العاطفة وسرعان ما يهدأون،فلقد حدثت ضجة إعلامية على مسلسل يوسف الصديق أو "يوزرسيف" وتم عرض المسلسل وكان من أروع المسلسلات الدينية التاريخية،ولننتظر عرض الفيلم وبعد عرضه ننظر ما له وما عليه دينيا وتاريخيا وفنيا ثم نحكم،لأن كثيرا من المعترضين يتعاملون مع الموضوع بطريقة "شاهد ماشفش حاجة".

0 التعليقات:

إرسال تعليق