مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الاثنين، 16 فبراير، 2015

0 المسلمون فى مصر جدودهم أقباط


     جريمة داعش التى قامت بذبح الأقباط المصريين ما هو إلا ذبح للإسلام بسكين غير مسنون،وسيقف المصريون جميعا  ضد هذا العمل الأجرامى ولعل من ندد وشجب واستنكر ما حدث هو كل المصريين على مختلف أعمارهم،فكيف لأناس يدعون الإسلام ويسفكون دماء أناس أبرياء خرجوا من أوطانهم للبحث عن لقمة عيشهم شأنهم شأن ملايين البشر الذين يخرجون من أوطانهم فى كل أنحاء العالم ليبحثوا عن رزق حلال يقتاتون منه هم وأسرهم،ولن يلوم أحد إن قامت الدولة بدك معاقل هؤلاء المجرمين سواء تم التنسيق مع الدولة أم لم يتم،بل سيقف الشعب خلف قيادته طالما جاء الخطر من خارج الحدود،وهؤلاء ومن يدعمونهم أو يؤيدهم ولو بشطر كلمة فهو منهم ولم يرد إلا ضرب مصر،قلت وما زلت أقول إننى برئ من هذا الإسلام الداعشى الذى لا يرقب فى مسلم أو غير مسلم إلا ولا ذمة،أعداء مصر حاولوا من زمن بعيد أن يضربوا مصر بالمصريين،لكن الشعب المصرى وقف لهم بالمرصاد،فكان القسيس يصعد على منبر الأزهر ليخطب فى الناس،لقد حاولوا منذ زمن بعيد دق "أسافين" بين المصريين فكان الشعب المصرى أذكى ممن أرادوا أن يورطوه فى فتنة طائفية وكان لهم بالمرصاد،فكانت تأتى احتفالات المسيحيين بأعيادهم فكنا نذهب جنبا إلى جنب الأمن لحماية الكنائس.
     فى مصر بعض القرى يكون فيه عدد المسيحيين قليل فإذا كان لديهم فرح أو ترح تجد الغالبية العظمى من الحاضرين هم من المسلمين بحيث لو دخل غريب لا يعرف إن كان هذا يتبع مسلم أو مسيحى لكنه يقينا يعلم أن هذا لرجل مصرى أو لامرأة مصرية،أبعد كل هذا هل ما زال اعداء مصر يريدون الوقيعة بينهم،لا والله لن يحدث فهذه هى مصر منذ عمرو بن العاص فالذين استقبلوه كانوا أقباطا،بل لا أبالغ إذا قلت أن كثيرا من المسلمين لهم جدود أقباط،فليعلم العالم أن مصر لن تكون بدون المسلمين ولن تكون بدون المسيحيين وستظل قوية بكل هؤلاء الذين هم "المصريون" .

0 التعليقات:

إرسال تعليق