مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 10 فبراير، 2015

0 برنامج يحدث فى مصر والمرشح المحتمل "أحمد عز"


     فى سابقة تعد فريدة من نوعها قام الإعلامى "شريف عامر" بعمل ما يشبه بمجلس المحافظين المصغر حيث استضاف فى برنامجه الشهير "يحدث فى مصر" 6 من محافظى الجمهورية الجدد وهم محافظ كفر الشيخ،ومحافظ المنوفية،ومحافظ الدقهلية ومحافظ دمياط،ومحافظ الشرقية ومحافظ البحيرة،ويبلغ عدد تلك المحافظات من السكان قرابة الـ 25 مليون نسمة ويهدف البرنامج إلى معرفة سكان تلك المحافظات إلى محافظهم الجديد وانطباعاتهم الأولية عنه،وكان السؤال المحرج لمحافظ المنوفيه حول رأيه فى ترشيح القيادى السابق فى الحزب الوطنى والمحتمل ترشحه فى الانتخابات القادمة المهندس "أحمد عز" وكان رد السيد المحافظ على وجهين رأيه كمحافظ وهو رأى سياسى ورأيه كمواطن وهو رأى شخصى،وظنى أن المسئول ليس له رأى شخصى فكل كلمة يتلفظ بها هى رأى سياسى فمسألة رأيه فى ترشيح المهندس "أحمد عز" أو غيره كان يمكن أن يكون ريا شخصيا لو أنه بعيدا عن عمله كمحافظ وكان الأولى له أن لا يجيب على هذا السؤال سلبا أو إيجابا ويترك الرأى للناخب فطالما أن القانون لم يمنع شخص بعينه من الترشح فلا يجوز لأحد أن يمنع هذا أو ذاك،لكن المذيع بخبرته استطاع أن ينتزع منه رأيا ربما ليس من حقه،وكان هناك أمرا مماثلا فى انتخابات الرئاسة السابقة التى كان فيها عشر مرشحين كان من بينها بعض المحسوبين على الحزب الوطنى ولم يحصلوا على أصوات تؤهلهم للإعادة عدا الفريق أحمد شفيق،وجاءت الإعادة بين الدكتور مرسى وبين الفريق أحمد شفيق ومن قبل الإعادة قامت حملة من معارضى الحزب الوطنى ضد الفريق أحمد شفيق والسيد عمرو موسى كانت سببا فى حصوله للوصول للإعادة بسبب المبالغة فى الدعاية المضادة المبالغ فيها ضد مرشحى الحزب الوطنى فى الرئاسة جعلت الكثير يتعاطف معهما وبعد وصول شفيق للإعادة كانت الدعاية ضده لصالحه حيث جعلته يخسر الرئاسة فى مصر بفارق ضئيل جدا.
     وأذكر أننى كنت فى أحد البرامج التلفزيونية وقلت لو أنى كنت فى لجنة الدستور لم أكن أصوت لقانون العزل الذى أقره مجلس الشعب المنحل لأسباب كثيرة،ويترك للناخب حرية الاختيار،وعلى الآخرين توعية المواطنين بخطورة البعض إذا دخلوا البرلمان،وإذا تم ترشح "أحمد عز" فى الانتخابات سيكون أشهر مرشح فى مصر فاسمه سيتردد على الألسنة أكثر من أى شخصية سياسية فى مصر وهذا سيكسبه تعاطف شعبى كبير جدا وسيفوز فى الانتخابات،وفى مصر حينما يبدأ الهجوم على شخص ما يكون رد فعل عكسى لهذا الهجوم،ومن المصادفات التى ستساعد "أحمد عز" هو جعل دائرة السادات التى سيترشح عليها دائرة مستقلة مما يسهل له الوصول إلى الناخب،ومن جهة أخرى سيكون ترشح "أحمد عز" هو أكبر اختبار للمواطن الذى من خلاله تستطيع أن تحدد بوصلة المواطن وماذا يريد،وأرجوا أن تتابعوا تصريحات الإعلاميين وبعض السياسيين قبل وبعد الانتخابات فى حالة "أحمد عز"  تحديدا فالكثير يرون أن نجاحه فى الانتخابات سيكون له عواقب سيئة يقولون هذا الآن فهل سيستمرون فى هذا النقد إذا وصل للبرلمان،لا سيما وأن المتابع للإعلام يرى حجم التناقض الذى يحدث كل يوم.،وأحمد عز لديه عقيدة سياسية وليس من مرشحى الفضائيات فهو يتعامل مع السياسة بمنطق الخسارة والمكسب،وكل هجوم ضد أحمد عز يكسبه صوتا إضافيا،وإذا تمت الانتخابات فى موعدها وترشح أحمد عز سيكون سبب فوزه هو الدعاية المضاده.

0 التعليقات:

إرسال تعليق