مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 23 أكتوبر، 2014

0 فيديو حد "الرجم" وتشويه صورة الإسلام من بعض منتسبيه


     شاهدت بكل أسى وأسف فيديو الرجم الذى تم تنفيذه بواسطة أناس أعتقد أنهم مأجورين لتشويه صورة الإسلام الحنيف الذى اهتم بآدمية الإنسان قبل أن يطبق عليه أى حد،فضلا عن أن الذين يزعمون أنهم يطبقون هذا الحد الذى يصعب إثباته لم نرى أى محاكمة أقيمت لهذه السيدة المسكينة الذى أبت الأقدار إلا أنها جعلتها تعيش فى زمن يريد الكثير فيه أن يتأله على الله،والعجيب أن الشخص الذى يتظاهر بأنه رحيم بهذه السيدة يقول لها: "أنت أول من يطبق بها حد الزنا بالرجم فى هذه المنطقة أن تكونى سنة خير لمن بعدك وأن تتوبى وترجعى إلى الله سبحانه وتعالى" كيف تكون سنة خير،فى مجتمع لا يعرف أين وجهته ثم من قال أنها سنة خير هل تشجع الآخريات مثلا على ارتكاب جريمة الزنى ثم تتلذ أنت وأمثالك برجمهن وإلا فماذا تقصد بسنة الخير،ثم كيف تطبق عليها حدا خطيرا مثل هذا وأنت تقول: " هذه السيدة التى دفعتها أخطاء بعض الرجال إلى ما فعلته" فأين هؤلاء الرجال الذين دفعوها إلى تلك الأخطاء،وهل أنت يا من تدّعى إقامة أحد أخطر حدود الله هل أقمت حد الله فى نفسك،هل قرأت سيرة "عمر بن الخطاب" هل قرأت فى سيرة المصطفى صلى الله عليه وسلم الذى كان يدرء الحدود بالشبهات،ثم من أنت حتى تقيم هذا الحد.
     ثم هل فى الأمة إمام للمسلمين حتى تنصب نفسك خليفة أو حتى نائب خليفة ثم أول ما تفعل تعذب الناس بحجة تطبيق شرع الله،والله إنك ستشيع الفاحشة فى المجتمع عندا فى تصرفك هذا يا من قمت بهذا العمل،هل شهد على حالة الزنا 4 شهود وأخذت كل واحد بمفرده لتسأله كيف عاين الحالة ؟،ثم من يضمن لنا أن هذه السيدة إن كانت قد شهدت على نفسها أنها شهدت من غير تهديد،إن لكل حكم حيثيات فأين هى تلك الحيثيات،ثم أين إقرار السيدة بأنها زنت،وأين هى تلك الهيئة الشرعية التى حاكمت هذه السيدة المسكينة.
     ألا يكفى ريف  حماة بدمشق  من مصائب تحل بها نتيجة الأحداث الدامية ثم تأتون أنتم لزيدوا الطين بلة،وفى نصيحة للسيدة قالت على الأهل أن يسألوا عن البيئة التى ستتزوج فيها ابنتهم،وكانت تلك الشبهة كفيلة بأن تدرء عنها الحد لو افترضنا أحقية هؤلاء فى تنفيذ هذا الحد الخطير،
     والسؤال كم مرة طبق هذا الحد فى عهد الرسول (ص)،بعض المسلمين يشوهون صورة الإسلام أكثر آلاف المرات من أعداء الإسلام،وأما هؤلاء الذين يصفقون لمثل تلك العمليات المشبوهة،ويتغنون بها عليهم أن يراجعوا أنفسهم فبسبب مثل تلك الأعمال المريبة سيرتد كثير من المسلمين عن الإسلام ولا تلوموهم بل اللوم كل اللوم يقع على أمثال هؤلاء ومن يناصرهم أو حتى يعجب بصنيعهم المخالف للإسلام جملة وتفصيلا.

0 التعليقات:

إرسال تعليق