مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأحد، 24 فبراير، 2013

4 عجائب القطار رقم 987 القادم من الصعيد إلي القاهرة

     في البدابة أحيطكم علما بأنى مريض وملازم الفراش ، وهذا أمر قد يطول أو يقصر حسب إرادة الله ، لكن حكاية القطار رقم 987 مجري بصراحة جعلتنى أخجل من نفسى وانفض عن جسدى فراش المرض محاولا كتابة تلك التدوينة بيدى اليسرى من فرط غيظى من حكاية هذا القطار العجيب.
     وتبدأ الحكاية عندما قرر المهندس "محمود"  السفر لزيارة خطيبته فى أسيوط حيث الأهل والعشيرة الذي تعود المهندس "محمود" أن يقوم بتلك الزيارة من حين إلى آخر ولأن المهندس محمود مغرم بالتكنولوجيا فقد قرر أن يجرب تكنلوجيا المعلومات في الحجز اثناء عودته من الصعيد وبالفعل حجز وكان الأمر سهلا وكانت الأمور على مايرام " وكله بالكمبيوتر "  ، وإلى  هنا والموضوع جميل ورائع وحاجه " بيوتيفول " وانطلق م/محمود إلى الصعيد عبر المواصلات العادية وهو يحلم بالعودة  على مقعده في القطار الذي حجز به عن طريق شبكة المعلومات الكنكبوتية " الإنترنت " وبالفعل ذهب محمود إلى أسيوط والتقى بالأهل والعشيرة بما فيهم خطيبته ، ومعلوم أن الصعيد لا يسمح بانفراد الخطيب بخطيبته حتى لو تخفف هذا القيد بعض الشيء في ظل ثورات الربيع العربي .
     أنهى محمود رحلته التي استغرقت اقل من 48 ساعه وهو يستعد للعودة  إلى مدينة طنطا وكان قد تم الحجز الذي قام به في الموعد 10.25 صباحا من يوم السبت الموافق 23 / 2 / 2013 ، وجاء القطار في موعده تماما وتحرك بعد اقل من ربع ساعه منطلقا إلى القاهرة وآه من القاهرة التي لم يصلها القطار التي كان من المفترض ان يصلها على أكثر تقدير من الرابعة وحتى الخامسة مساء إلا ان وقوفه المتكرر في المحطات الصغرى " المراكز " جعل الركاب  يتشككون في عدم وصول القطار في موعده وتحقق تشككهم حيث انطلق بعض الوقت إلى ان وصل إلى ما قبل محطة بني سويف ليتوقف مرة أخرى وإذا بالركاب يتندرون على القطارولم تكن هناك محطة وكان يفصل بين الطريق الزراعي والقطار مجرى مائي الأمر الذي جعل أحد الركاب يخلع ملابسه وسط دهشة الركاب ليقوم بعبور هذا المجرى المائي عوما ليلحق بالقاهرة التي فقد الأمل في الوصول إليها عن طريق القطار ، وبعد ساعة تحرك القطار لمدة عشر دقائق حيث وصل إلى مدينة بني سويف الذي توقف فيها ايضا لمدة ساعه ثم انطلق لمدة ربع ساعه اخرى  وجاء عند منطقة تسمى " الواسطه " قرب رصيف بني حدير وأصبح كأنه جثة هامدة وخرج الناس من القطار باحثين عن وسيلة مواصلات مهما بلغ سعرها والذي كان من المفترض أن يصل إلى القاهرة الخامسة مساء وصل في منتصف الليل
هذا هو القطار العجيب
فإلى متى ستظل فوضى السكة الحديد في مصر دون ضابط أو رابط

4 التعليقات:

ليلى الصباحى.. lolocat يقول...

السلام عليكم

عودة طيبة استاذى الكريم
وحمد لله على سلامتك

مشكلة السكك الحديدية بمصر كلها اخذت من اسمها الكثير

افكار حديدية وعقول حديدية وخطط حديدية لكن كلها اصابها الصدأ للاسف
لو نظرنا لشرق اسيا فى بلاد كــ اليابان وكوريا والصين سنشعر بالخزى من س ح م ( سكك حديد مصر )
حتى متى ستستمر هذه المهزلة والفوضى ؟ اعتقد ستستمر مادمنا نضع خطط التطوير فى ادراج ( حديدية ) :) وننساها والاموال المخصصة للتطوير تنهب وتسرق ...


مليون حمد لله على سلامتك اخى الكريم
تحياتى بحجم السماء

غير معرف يقول...

الحمد لله على سلامتك أخي ^_^
هوبة :)

غير معرف يقول...

السلام عليكم
شفاك الله وعفاك
كان من المفروض أن تكون مصر مهد الحضارات ومهد العلم أن تكون رائدة لكن ما نلاحظه ونسمعه ونشاهده من كوارث إنسانية من حرق وفساد وبلطجة وووو وهذا القطار كان من المفروض أن يعطى له التقاعد مثل ما فعلت أنا لقد أصبحت متقاعدا بعدمانفذت طاقتي وعطائي فأنا متقاعد تقاعد مسبقا حتى لا أصبح مثل هذا القطار المسكين الذي ظلم من قبل أصحابه ....إننا نأمل مصر جديدة وتكنولوجيا عالية وأفكار جديدىة وأناس جدد لا نريد الرداءة في التصرف وفي الأفكار ونقول للذين أكل عليهم الدهر وضرب دعو ا الشباب وأصحاب الكفااءت والمخلصين يعملون لا تفسدوا عليهم دعوهم يعملون إن مضر تعاني اصبروا يا أصحاب الحق إن الله ناضركم ** إن تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم** أبوبكر شرق الجزائر

غير معرف يقول...

تضحيح /: شرب .....تحياتي لك مجدد أخي أبي المعالي الطيب رزقك الله كل خيرا وأعادك سالما إلى أهلك وأحبابك ....الجزائر شرقا

إرسال تعليق