مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأربعاء، 31 أكتوبر 2012

2 أساليب نشأة الدساتير

     منذ قرابة الخمسة عشر عاما كنت أمين إعلام حزب العمل بالغربية،كانت أمانة حزب العمل بالغربية بمقر مدينة طنطا بجوار مبنى المحكمة الجديدة فى اجتماع،وكنت قد طرحت فكرة عمل معهد تثقيفى باسم الدكتور "محمد حلمى مراد" وكان من ضمن المحاضرين فى إحدى المحاضرات الدكتور "عبدالله حسين"  المحامى وكان عضوا باللجنة التنفيذية للحزب،هذا الرجل كان يأتينا من الإسكندرية خصيصا لإلقاء محاضرة قانونية من أجل أن يكون عضو الحزب مسلحا بالمعرفة القانونينة،واقترحنا عليه آن ذاك أن يقوم بعمل مذكرة مختصرة فى "القانون الدستورى والنظم السياسية" وبالفعل قام الرجل مشكورا بتنفيذ الاقتراح فورا وأشار فى مقدمته أنه هذا العمل ابتغاء مرضاة الله واستجابة لرغبة أمانة الحزب بطنطا،ومن كرم الرجل أعطانى نسخة منه،وقد احتوت المذكرة فى الباب الأول من القصل الثانى "أنواع الدساتير وأساليب نشأتها" ورأيـت أن أضع أمام القارئ الكريم الفقرة "ثالثا" من هذا الفصل بمناسبة الدستور الجديد وهى فقرة "أساليب نشأة الدساتير"

**********
*********

أساليب نشأة الدساتير

     * توجد أربع أساليب لنشأة الدساتير هى: المنحة،والعقد،والجمعية التاسيسية،والاستفتاء الشعبى،ونوضح ذلك فيما يلى:

1 - أسلوب المنحة: وهو من بين الأساليب غير الديمقراطية،وغالبا ماتكون فى النظام الملكى عندما يمنح الملك دستورا لشعبه بمحض إرادته  واختياره رغبة منه فى تنظيم شئون الدولة وتقربا منه لرعاياه.

2 - أسلوب العقد: وفى هذه الحالة ينشأ الدستور بناء على اتفاق مفترض بين الحاكم وممثلى الشعب،ومثاله دستور الكويت الصادر عام 1962.

3 - الجمعية التأسيسية: وفيه ينتخب الشعب جمعية نيابية تكون مهمتها وضع الدستور وإقراره.

4 - أسلوب الاستفتاء الشعبى: وهو يستند إلى الديمقراطية المباشرة حيث تقوم لجنة حكومية بوضع مشروع الدستور،ولا يصدر إلا إذا وافق الشعب عليه،وقد أخذ بهذا الأسلوب دستور 1971 المصرى.

* ولا شك ان هذا الأسلوب - أسلوب الاستفتاء الشعبى -  يحتاج إلى وعى سياسى ودراية كاملة بالقواعد الدستورية،وهذا مفتقد فى الدول النامية حيث تنتشر الأمية بصفة عامة فيها،والأمية السياسية على وجه الخصوص،ونضيف إلى ما سبق عيب آخر جوهرى: أن الدستور يعرض على الشعب،ومطلوب منه إما أن يوافق عليه كله دون مناقشة،أو إما أن يرفضه كله،ولا تقوم أجهزة الإعلام عندنا بتوعية الجماهير وعرض مواد الدستور ومناقشتها قبل عرضه للاستفتاء الشعبى،ونرى أنه يجب وضع مشروع الدستور،وصياغة مواده بمعرفة جمعية نيابية مختصة،وأن تناقش أحكامه فى ندوات جماهيرية،وأن تتقبل هذه الجمعية الاقتراحات والاعتراضات وترد عليها،ثم يطرح الدستور بعد ذلك "بابا بابا" للاستفتاء على مواده.
هذه المقدمة التى أشار فيها لرغبة أمانة طنطا لعمل المذكرة



2 التعليقات:

Entruempelung wien يقول...

ممتاز ... ممتاز .. ممتاز جدااً
Entruempelung
Entruempelung wien
Wohnungsraeumung

الباوي ,وليد يقول...

احسنتم

إرسال تعليق