مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 29 سبتمبر، 2012

2 بالمستندات مديرية التربية والتعليم بالغربية ما زالت تعيش فى الفوضى والمحسوبية

تأشيرة وكيل الوزارة بتصحيح الوضع ولكن؟؟؟
     حينما تستمر الفوضى فى وزارة التربية والتعليم فلا إصلاح فى مصر،وحينما يسود قانون المحسوبية فلا تلوموا الشعب حينما يقول: أن الثورة لم تغير شيئا،وإليكم هذه الحكاية التى تثبت أن وزارة التربية والتعليم ما زالت تعيش عصر الفوضى والمحسوبية،والحكاية ببساطة أن سيدة فاضلة أرادت أن تطبق العدالة فى عملها وتستخدم القانون فاصطدمت بقانون المحسوبية حيث قامت الأستاذة "وفاء السيد على" موجه أول مديرية بالتوجيه العام بالاقتصاد المنزلى التابعة لمديرية التربية والتعليم بمحافظة الغربية أرسلت كتابا حسب ما تمليه عليها تعليمات الوزارة بأن هناك خطأ ما قد وقع وتريد تصحيحه،وهو أن إحدى المعلمات وهى الأستاذة " هبة حافظ الصعيدى" معلم مساعد اقتصاد منزلى بمدرسة "نجريج" تعليم أساسى بنظام المكافأة الشاملة  بإدارة بسيون التعليمية قد انقطعت عن عملها من الفترة 30/4/2012 وحتى 13/6/2012 حيث كانت قد حصلت على إجازة وضع من الفترة 29/1/2012 وحتى 29/4/2012 ،ورغم الانقطاع الذى استمر قرابة الشهر ونصف (44 يوما) إلا أن موجه أول مديرية الاقتصاد المنزلى فوجئت بأن خطاب ندب صادر لها من من قبل تسيق التعليم الابتدائى بالمدرية من مدرسة نجريج إلى مدرسة بسيون الإعدادية بنات علما بأنها معلم مساعد ابتدائى وليس إعدادى حسب التعاقد الذى تم بموجبه التحاقها بالعمل فضلا عن أنها قد سبق لها الترشح للعمل كمعلمة اقتصاد منزلى بنظام المكافأة الشاملة بتاريخ 21/10/2009 ولم تتسلم العمل وتم إنذارها بخطابين يحملان رقمى 1654 بتاريخ 7/12/2009 والثانى يحمل رقم 1687 بتاريخ 10/12/2009،وعلى الرغم من أنه هناك من لها الأولوية للندب لم يتم ندبهن،ولأن المعلمة "هبة حافظ" لها واسطة فقد تم ندبها بالمخالفة للتعليمات التى تستوجب الندب،لا سيما وأن السيدة وكيلة الوزارة قد أشرت على مذكرة قدمت لها بأن يتم تصحيح الوضع وإعادة المعلمة "هبة حافظ" إلى مدرستها الأصلية نجريج تعليم أساسى وإلغاء ندبها من بسيون الإعدادية بنات،لكن يبدو أن قانون الواسطة فوق قانون الدولة حيث لجأت إلى الواسطة مرة أخرى وتم الإبقاء على ندبها فى مدرسة بسيون الإعداداية بنات.
     فبالله عليكم كيف يستقيم أمر التعليم فى ظل وجود هذه الفوضى داخل وزارة يفترض أنها تزرع القيم والمبادئ لدى المواطن المصرى.
     نرجو من السيدة وكيل وزارة التربية والتعليم إعادة النظر فى هذا الأمر،وتصحيح هذا الخطأ،وإعادة الأمور إلى نصابها قبل أن يفقد المواطن المصرى ما تبقى لديه من ثقة أو مصداقية فى وزارة التربية والتعليم.
تأشيرة مخالفة تماما للعمل حيث أنها تعاقدت كمعلمة فى الابتدائى وليس الإعدادى
هذه بعض الأسماء التى لم يتسلمن العمل ومنهم المعلمة هبة حافظ والبديل عنهن
مذكرة بالمعلمات اللاتى لم تخلفن عن العمل أو التى اعتذرت
     أضع هذه الشكوى أمام السيد محافظ الغربية،والسيد وكيل وزارة التربية والتعليم،والسيد وزير التربية والتعليم،وأيضا والسيد رئيس الجمهورية حتى يعلم أن هناك من يحاول عرقلة النظام ويعلى من شأن قانون الواسطة على قانون الدولة.

ملاحظة: يوجد لدينا المزيد من المستندات التى تؤكد صحة ما ننشره عن تغليب قانون الواسطة على قانون الدولة فى هذا الشأن.