مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

السبت، 17 مارس 2012

1 أبو "بدرية" باع البهايم والأرض وسجل اسمه للترشح لرئاسة مصر ! فانتازيا رئاسية

    كتبها: أبوالمعالى فائق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

      عاد الحاج أبو "بدرية" من الشغل وعلى غير العادة جلس على بسطة السلم وأخرج من جيبه صندوقا صغيرا كان قد أحضره له وحيده من ليبيا خاص بورق "البفرة" وكان للعم أبو "بدرية" شاربا طويلا فجلس يتحسسه بأصبعه قبل أن يبدأ فى "لف" أول سيجارة التى أخذت منه وقتا طويلا حيث كان الحاج "أبو بدرية" مشغول بأمر هام،وكان هذا الوقت هو وقت العشاء التى جهزته "بدرية" فى انتظار والدها،ولمأ تأخر والدها عن موعده وشعرت بالقلق نادت عليه يا أبو بدرية العشا ع الطبلية،وكأن أحدا لم ينادى عليه فذهبت إليه ابنته ورأت السيجارة "اللف" قد كادت أن تصل  إلى أصبعه فنبهته إلى هذا الأمر وهى تتعجب وتسأله هو إنت رجعت للتدخين تانى يابا هو الدكتور مش محرج عليك من الهبابة دى ونظر أبو بدرية إلى ابنته وقال لها: تعالى يا بدرية أنا عاوزك فى حكاية كده يمكن تكون صعبة على دماغك اللى عامللة زى البطيخة وهنا دار الحوار بين بدرية وأبيها:

 ملاحظة: الأسماء الواردة فى هذا الموضوع لا أقصد بها شخصا بعينه،وقد تتصادف الأسماء مع أى اسم مشابه لذا لزم التنويه

بدرية: خير يا با كنت عاوزنى فى ايه طيب أنده على أخويا "شدّاف" يمكن تحتاجه يابا وهو بيفهم أكتر منى.
أبو بدرية: يابت أنا عاوزك انت علشان مبتهميش .
بدرية: الله يسامحك يابا مش انت اللى طلعتنى من المدرسة عشان أساعدك فى الغيط هو كان بايدى ولا بايدى.
أبو بدرية: طيب يا فالحة اسمعينى وحسك عينك حد يعرف باللى انا هاجوله دلوقت يبقى نهار أبوك زى السباخ.
بدرية: يانهار زى بعض اوعاك تكون هتجووز زى مابيجول الواد ابن أبو صميدة.
ابو بدرية: يا هبلة جواز ايه مش كفاية أمك ده موضوع تانى خالص،فتحى ودانك واسمعينى .
بدرية: طب اروح اغطى الأكل واربط "الجحشة" وبالمرة ارمى شوية برسيم للمعيز .
أبو بدرية: طب روحى بس متتأخريش شكلك هتستريحى من "الجحشة والمعيز" وهتبيضلك فى القفص يا بت بدرية.
بدرية: يا ترى "أبوكى" قصده ايه يا بت بدرية يكون عاوز يقوللى على الواد اللى كان معاه وهو بيحش البرسيم،وماله أهو عريس والسلام هو شكله زى أخويا مناخيره كبيره وشعره أكرت ونظره على قده وماله ضل راجل ولا ضل حيطة.
أبو بدرية: يا بت يا بدرية انت نمت عندك فى جنب "الجحشة " ولا إيه متيجى يا بت.
بدرية: ايوة يا با جاية أهه كنت باربط "المعيز" أنا جيت خير يابا ايه بقى الموضوع خير اللهم اجعله خير.
أبو بدرية: آه يا بت بدرية لو حصل اللى باخططله يبقى خلاص.
بدرية: خير يابا هنشترى الأرض اللى جنبينا بتاعت الست "فرحانة" الله يرحمها ابنها مش بتاع فلاحة.
أبو بدرية: أرض ايه انت دماغك مفيهاش الا الأرض وبس سدق اللى قال عليك نفوخك مليانة سباخ.
بدرية: تانى يابا الله يسامحك.
أبو بدرية: با بت متزعليش لما تعرفى أنا باخطط لأيه هتزغططى من الفرح بس ركزى معايا شوية
بدرية: بعد أن مالت برأسها على أبيها : أهه أنا مركزة خالص يا ترى انت خططت لأيه يا با وغوشتنى.
أبو بدرية: تعالى قربى يا بدرية الأول الباب مقفول من تحت بالترباس.
بدرية: أيوة أنا تربسته بالترباس الواد "شداف" هيعوق فى الغيط بعتلى مع الواد ابن عبدالرافع هيسهر معاه عشان عندهم سقية الأرض.
أبو بدرية: بركة أحمدك يا رب أصل الواد ده فاهم شوية وهيكسر مجاديفى خليه هناك أحسن.
بدرية: ايه الموضوع بتاعك ده انا خلاص عاوزة أنام بدرى عشان بكرة عندنا سوق وعاوزة أحلب البهايم بدرى.
أبو بدرية: خلاص هريحك من البهايم والأرض عاوز أنضفك يا بت انا خلاص قررت ابيع البهايم والأرض.
بدرية: يا لهووووى يا خرابى يا نهار اسود انت سخن يا با ولا الواد "حقو" ضحك عليك وسقاك حاجة من الزفت اللى بيشربوا الحقينى يا امه تعالى يا شداف شوف أبوك اجنن.
أبو بدرية:اقفلى حنكك جالك كسر حنكك،وانا اللى باقول عاوز اريحك اسكتى لما أكمل جتك نصيبة تاخدك وش فقر.
بدرية: هتكمل تقول ايه تانى اوعى تقول هنروح نعيش فى البندر وتجيب اللهو اللى بيقول عليه "الدش" ولا اللى اسمه ايه ده "الانترلت" .
أبو بدرية: يا هبلة اسمه "الانترنت" وده خلاص أنا قلت للواد "وائل" اللى على أول الشارع يجى يعرفنا بيشتغل ازاى انت خلاص يا بدرية هتبقى بنت المرشح.
بدرية: هتترشح فى الجمعية الزراعية يابا امال هتبيع البهايم والأرض ليه.
أبو بدرية: يا هبلة انت مش فى الدنيا ومش فاهمة حاجة انت مش عارفة ان فية "سورة" قامت انت أصلك دماغك فى السباخ والبرسيم وبس.
بدرية: واحنا مالنا ومال البتاعة اللى انت قلت عليها دى هى هتوكلنا ولا تشربنا.
أبو بدرية: انا هجيبهالك على بلاطة انا هترشح لرئاسة الجمهورية يعنى ممكن أبقى رئيس زى عمك "جمال عبدالناصر"
بدرية: وعمى جمال عبدالناصر ده كان رئيس..يكون هو اللى ضحك عليك وهيشترى البهايم والأرض.
أبو بدرية: يام نفوخ كبير جمال عبدالناصر مات من زمان.
بدرية طيب يابا الله يرحمه بس الرئيس ده يعنى بيشتغل ايه وبياخد كام فى اليومية.
أبو بدرية: يا بت افهمى دا انا اللى هقبّض الناس بعد كده والبلد دى كلها هتبقة بتعتى،وانت هتبقى بنت الرئيس.
بدرية:طيب وانا انفع أرشح نفسى كمان.
أبو بدرية: خليك انت للمرة اللى جاية تكونى فهمتى منى.
بدرية: طب وهتبيع البهايم والأرض ليه خليها لما تبقى ريس نبقى نزودها شوية.
أبو بدرية: يعنى أنا عاوز أنضفك يا بدرية وخليكى ست الستات وهتبقى بت الريس وانت حاطة فى دماغك السباخ والبرسيم.
بدرية: من فات قديمه تاه يابا خلينا عايشين زى مخاليق ربنا دى فيه ناس بهوات وكبارة معملوش اللى انت عاوز تعمله.
أبو بدرية: انت عايشة فى الغيط علطول ومنتيش عارفة باللى بيحصل فى البلد بعد حسنى مبارك ممشى.
بدرية: وسى حسنى ده كان شغال ايه يابا.
أبو بدرية: اسكتى يا بت اسكتى علشنان ميطئليش عرق جتك الغم روحى كده وانت شبه الراجل بتاع البط اللى بيطلع فى التلفزيون.
بدرية: اعمل اللى انت عاوز تعمله والنبى ما انا فاهمة ايتها حاجة.
أبو بدرية: اسمعى يا بت يا بدرية بكرة عاوزك من النجمة تروحى تقعدى على باب الشهر العئارى وتروحى بعبلك كده تعمليلى توكيل أصلى أنا سمعت انهم عاوزين شوية توكيلات وسمعت كمان إن كل اللى راحوا سجلوا اساميهم ولا واحد كان معاه توكيل،وانا عاوز اروح ومالى إيدى بكام توكيل كده وشوفى بأة يا بدرية لما بتوع التلفزيونات يشوفوا معاية كبشة توكيلات،وشوفى ابوكى بأة هيعمل ايه قدام التلفزون.
بدرية: يابا انا عمرى ما رحت البتاع اللى انت بتجول عليه ده انا معرفش إلا شهر رمضان لما الشيخ "رشوان" بينصب عدة الكنافة.
أبو بدرية: يا بت انا هابعت معاكى الأستاذ "عبدالبر" المحامى ده راجل سكرة وهو اللى مشجعنى على حكاية الترشيح دى وحتى كمان بيجوللى انت أحسن من الناس اللى فى الطوابير دى سألته بتتكلم بجد يا أستاذ "عبدالبر" حلفلى برحمة خالته انى انا أحسن واحد هيتكلم فى التلفزون وهو اللى فطنى على موضوع التوكيلات ده وهياخد معاه عشرة خمستاشر واحد من على قهوة "سنكح" وكل واحد هياخدله كام ملطوش مصاريف التوكيل.
بدرية: بس التوكيل ده بيتعمل ازاى يابا
أبو بدرية: انتى بس خدى معاك البطاقة والأستاذ "عبدالبر" هيعمل كل حاجة.
بدرية: يعنى ايه بطاقة يابا.
أبو بدرية: يانهار اسود ومنيل مش عارفه يعنى ايه بطاقة هو انا مطلعتلكيش بطاقة طب حسك عينك حد يعرف الفضيحة دى ده لو الراجل بتاع التلفزون عرف الحكاية دى هيسيب كل حاجة ويمسك فى دى ويعملها شغلانته اسكتى واتخمدى،

المحامى:تيت...تيت...تيت يا سعادة الرئيس يا حاج أبو بدرية هات الختم والبطاقة وتعالى وخد معاك كام ألف جنيه احتياطى يمكن نلاقى حد عند الجماعة اللى بيسجلوا الأسماء نديهم قرشين ونعمل كام توكيل بالمرة.
أبو بدرية: ختم ايه يا أستاذ عبدالبر انت متعرفش إنى معايا شهادة "نحو الأمية" لأ لأ حاسب على كلامك يا أستاذ "عبدالبر" إنت عاوز واحد طويل عريض يروح يترشح للرئاسة ميعرفش يوقع انت فاكرنى بصمجى ده انا حتى كنت باسمع من زمان"عبدالبديع أمحاوى" فى الراديون اللى كا حدا جارنا "عبدالستار" وكان كل شوية يقول "ورقة وألم،ومراية،وخلوا بالكم معايا" ومن يومها وانا رحت فصل "نحو الأمية" وخدت شهادة .
المحامى: خلاص يا سيدى ولا تزعل انا محقوقلك يا سيادة الريس يبقى احنا كده ضمنا نسجل اسمنا والباقى كله سهل.
أبو بدرية: هو فيه باقى ايه تانى يا أستاذ "عبد البر"
المحامى: حاجات بسيطة خالص يعنى عاوزين توقيع 30 نائب من أعضاء مجلس الشعب والشورى ودى يمكن صعبة شوية علشان الجماعة دول شكلهم مبيدوش حد توقيعات كده وخلاص شكلهم منتظرين حد يدولوا التوقيعات،لكن ليها حل يا حاج أبو بدرية احنا طبعا عملنا خمستاشر توكيل بطلوع الروح وإن شاء الله الباقى سهل.
أبو بدرية: سهل يعنى كده عاوزين قدهم كمان إذا كان كده بسيطة أنا قرايبى حوالى حداشر واحد وعندك الجماعة بتوع البوظة اللى كنا سوا حوالى خمسة،ونميل على صاحب الفرن اللى حدانا أدى واحد والواد ابنى بس خليه لما نتزنق أصله واد فقر ما بيحبش الخير،وسعدية بتاعت السمك بس أنا لازم اجيبلهم بدل الخمسين توكيل مية.
المحامى: مقاطعا المرشح 100 إيه يا حاج أبو بدرية ده مطلوب تلاتين ألف توكيل ولازم تجيب من عشر محافظات ألف توكيل للمحافظة.
أبو بدرية: يا حوستك يا ابو بدرية،طب ويا أستاذ "عبدالبر" الناس اللى راحت وسجلت دى معاهم التوكيلات دى كلاتها.
المحامى: ولا واحد معاه توكيل انت بس اللى رحت ومعاك شوية التوكيلات دول وممكن اللجنة تحطك رقم واحد فى المرشحين مهو لازم حد يترشح وانت اول واحد طلع التوكيلات وكمان لما الناس تشوفك فى التلفزيون.
     
         كان هذا الحوار السابق فى سيارة المحامى مع المرشح

أمام لجنة تسجيل الأسماء

أبو بدرية: سلام عليكم يا لجنة
ضابط أمن: رايح فين يا حاج.
أبو بدرية: يعنى هاكون رايح فين مش دى الحتة اللى بيقدموا فيها للرئاسة.
الضابط: شايف الطابور ده يا حاج روح اقف فيه لما يوصلك الدور.
أبو بدرية: فى سره كل دول جايين يترشحوا للرئاسة؟.
أبو بدرية: بيسأل واحد فى الطابور انت هنا من امتى يا حاج.
الحاج: وانت مالك
أبو بدرية:ده دى هو السؤال حرم يا حاج
الحاج: بص يا خينا انا مش حاج وخلى يومك يعدى انا بقالى كام يوم آجى ويرجعونى علشان ممعيش بطاقة وقلتلهم لما انجح وابقى ريس هبقى اعمل بطاقة وآخد رقم 1 فيها حاجة دى ..ده فيه واحد جاى يقدم ومش عارف اسمه يبقى ده كلام يرجعنى أنا.
أبو بدرية: ده الكلام هيحلو يا أستاذ "عبدالبر" أيه رأيك يا أستاذ عبد البر تسأللى الجماعة اللى قدام فى الطابور.
المحامى:ممكن يا حاج سؤال.
الحاج: ايوة يا أستاذ البرنامج هيتزاع الساعة كام .
المحامى: لا أنا مش تبع التلفزيون أنا محامى .
الحاج: طب ممكن تمشى من قدامى علشان أنا مخنوق من المحامين فخللى يومك حلو ومش عاوز أشوفك هنا تانى.
أبو بدرية: يا أستاذ "عبدالبر" ايه الأخبار عندك حد معاه توكيلات زيى.

الإعلام يتحول إلى الحاج "أبو بدرية"

مذيع تلفزيونى: مساء الخير يا أستاذ انت اللى معاك توكيلات
أبو بدرية: انت مين انا شفتك فين شفتك فين إنت شكلك سمح وأنا بتفائل بيك.
المذيع: أنا مذيع فى التلفزيون وحابب أعرف انت جاى تترشح ليه ومعاك كام توكيل.
أبو بدرية: بص يا بنى انت طبعا زى ابنى شوف يا ابنى أنا مبحبش الكلام الكتير أنا بعت اللى وراى واللى قدامى من أجل مصر حلوة دى من أجل مصر يا مذيع انت طبعا مستغرب انى باقول كلام مرتب أصلى أنا حاصل على شهادة وطبعا الطابور ده كله أنا سألتهم واحد واحد وحسيت أنى فى طابور فراخ واحد سباك وواحد مبيض محارة وواحد بيلف بغزل البنات وواحد بيأجر عجل وواحد شغال على توكنوك ولا احد فيهم معاه شهادة زى اللى معاى.
المذيع: أهلا بيك يا دكتور. أهلا بيك يا باش مهندس  أنا باكلمك
أبو بدرية: فين الدكتور والمهندس اللى انت بتكلمهم.
المذيع: أنا باكلمك انت مش انت معاك شهادة.
أبو بدرية: أيوة انا معاى شهادة "نحو أمية" ودى أنا حصلت عليها بعد كفاح طويل مع هيئة "نحو الأمية" ومطلعليش الشهادة إلا بعد ما قبض،وأنا حطيت الحتة دى فى البرنامج.
المذيع: شهادة "نحو أمية" هههههههههه انت راجل سكرة ومعاك كام توكيل يابا الحاج.
أبو بدرية: معاى حوالى تلاتة وتلاتيت توكيل ولاستاذ "عبدالبر" المحامى هيتصرف.
المذيع: طيب انت مفهومك ايه للرئاسة يا أستاذ "أبو بدرية"
أبو بدرية: أنا طبعا لما كان سنى 58 سنة كنت رئيس أنفار لجنى القطن وعندى خبرة بالرئاسة ولما شفت الناس اللى مترشحة فقلت وهمه دول أحسن منى فى ايه وشجعنى الأستاذ "عبدالبر" المحامى وكل شوية ياخد منى كبشة فلوس ووعدنى بانه هيخلص كل حاجة،وطبعا أول ما أوصل للرئاسة لازم نخلى الناس كلها تاخد شهادة "نحو أمية" عشان يبقى الشعب زى رئيسه بالظبط.
المذيع: شكرا
أبو بدرية: الموضوع ده هيجيى امتى.
المذيع: قبل متروح هيكون الناس شافته.
أهل البلد: يا عبدالنبى..يا رواش  يا حفيظة اسمعوا اسمعوا الراجل أبو بدرية" جه على التلفزون النهارده وهيرشح نفسه للرئاسة عاوزين نروح نقابله على الترعة لبعدين يبقى رئيس يبقى عملنا واجب.
أهل البلد: يبقى "ابو بدرية" يرشح نفسه،صحيح القوالب نامت والانصاص قامت اهه نروح نتفرج .
أهل البلد: ابو بدرية يا بلاش واحد غيره مينفعناش..بالطول بالعرض أبو بدرية صاحب الأرض.
أبو بدرية: ده دى هيه البلد هايجة كده ليه اسمع يا أستاذ "عبدالبر" الناس بتقول ايه سامع يا "عبدالبر" ده باينه التلفزيون جاب كلامى الناس بتقول "أبو بدرية يا بلاش واحد غيره مينفعناش" يا صلاة النبى نهارنا أبيض ولا لعبت معاك البيلة يا أبو بدرية.
شداف أخو بدرية: فيه انا مش فى البلد ولا ايه هو ايه اللى حصل يا بدرية .
بدرية: أبوك باع البهايم والأرض عايز يرشح نفسه للرئاسة.
شداف: امتى ده حصل يا بت يا بدرية يا دى الفضيحة هو فاكر نفسه "كيلنتون"
بدرية: مين كليبتون ده يا شداف.
شداف: اسكتى يا بدرية ده كلام كبير على فهمك روحى اعمليلى كباية شاى روحى.
سعيد شاب من أهل البلد: هههه مبروك يا يابو الشدف انا سمعت إن "أبو بدرية" عاوز يترشح للرئاسة.
شداف: ايه يا سعيد خلاص مش لاقى حاجة تتريق عليها الا ابويا.
محروس من شباب أهل البلد: ايه يا شداف صحيح اللى عملو ابوك ده أهل البلد هايصة وعاملين أفراح وبيقولوا أبو بدرية هيبقى رئيس مصر.
سعيد: عاوز تقول ايه يا محروس مافيه خمسميت واحد متنيلين وعاوزين يترشحوا جت على ابويا يعنى واحد لقى الحكاية بايظة كده وكل من هب ودب يقول انا هترشح يبقى زنبه هو ولا زنب مين.
إمام المسجد:والله عندك حق يا شداف العيب مش على أبوك العيب اللى حط الشروط ويا ريت عملها صح ده كان ممكن يستفيد من الناس الهبلة اللى زى أبوك يا شداف لو مؤاخذة يا شداف يابنى بس ما هى حاجة تجنن طيب يا خد من كل واحد ألف جنيه والغاوى ينقط.
شداف: والله عندك حق فى كل كلمة قلتها يا مولانا بس هنعمل فى الورطة دى ربنا يعديها على خير.
إمام المسجد: الله يسامحه اللى كان السبب خرب البلد ونايم على ضهره وزمانه بيتفرج علينا ويطلعلنا لا مؤاخذة .. الله يخزيك يا شطان احنا طالعين من الصلا مش عاوزين نرتكب ذنوب.
شداف: يا مولانا أنا عارف انك تقصد الرئيس اللى كان ..طيب هو اللى حاصل دلوقت عاجبك،وفين المجلس اللى الناس انتخبته،ومش عارف يعمل أى حاجة شكله كده مطبخ كل حاجة مع المجلس التانى اهو كلها مجالس والسلام ربنا يستر على مصر.
مواطن مؤيد لأحد الأحزاب: ايه يا شداف ماله المجلس ده مجلس منتخب من الشعب والناس اللى فيه بتوع ربنا وهمه دول اللى هيظبطوا البلد.
شداف: ما هو باين اهه الناس كانت عشمانة لكن نئبهم جه على شونة.
أبو بدرية: يا شداف يا شداف خلى بدرية تنضف المنضرة وتفرشها رمل علشان بتوع التلفزون جايين ياخدوا كلمتين منى بعد ما شافو التلاتة وتلاتين توكيل معايا.
شداف: يابا ضحكت أهل البلد علينا.
ابو بدرية: أخرس يا بن ال..... انت من دولوئت تتعامل معايا على انى مرشح انت مبتشفش التلفزون ولا إيه.
أهل البلد: مبروك يا أبو بدرية،احنا معاك وشد حيلك،بلدنا لازم يبقى منها ريس.
مواطن: الا جوللى يا ابو بدرية هوه الريس ده بيشتغل ايه .
أبو بدرية: اسكت يلا متتكلمش فى اللى متعرفش فيه.
مواطن آخر: الواد مبروك مخلص اللصانص بقاله 3 سنين ابقى شوف حد يعينه كده يا سيادة الرئيس.
أبو بدرية:فى سره آه بابن الكلب يا جربوع بينبط بالكلام ماشى بكرة أبقى ريس وهانفيك من البلد وأى حد معهوش شهادة "نحو أمية" هاطرده من البلد "لصانص آل" رجل حقودى .
بدرية: يابا العمدة كان باعتلك تروحله.
أبو بدرية: العمدة ده عمره ما سأل عليه يا ترى عايزنى فى إيه يمكن تكون فيه إشارة جت من مصر عاوزين يعرفوا إذا كنت كملت التوكيلات ولا لأ.
العمدة: أيوة يا سيادة المرشح انت نورت الدوار تشرب ايه.
أبو بدرية: فى سره آه يا بلد "كحكة فى يد اليتيم عجبة" ...شكرا يا عمدة خير فيه حاجة.
العمدة: إنت مش شايف إن حكاية ترشيحك للرئاسة دى كبيرة عليك حبتين يا ابو "بدرية" طب كنت رشحت نفسك الأول فى مجلس القرية ولا حتى فى مجلس الشعب زى الواد بن "وداد" اهة اترشح وخد 85 صوت.
أبو بدرية: مجلس قرية ايه يا عمدة ولا مجلس شعب ايه هو يعنى الناس اللى واقفة فى طوابير الرئاسة دى كانوا اترشحوا فى البتاع اللى انت بتقول عليه ده ولا كان اترشحوا،انا خلاص رحت وسجلت اسمى والتلفزون اتكلم معايا خلاص يعنى الموضوع منتهى ولا انت ليك رأى تانى يا حضرة العمدة،لو كنت خايف على منصب "العمدية" متخفش أنا هابقى اكلملك المسئولين يخلوك فى مكانك لو مكنش الموضوع فيه انتخابات البلد اتغيرت يا عمدة. 
العمدة: ماشى يا خويا ... ثورة ايه دى اللى خلت اللى يسوى واللى ميسواش يروح يترشح لرئاسة مصر الله يفك كربك يللى فى بالى اهو كنا عايشين والسلام.وكان لينا قيمة عند بتوع الأمن محنا كنا عينهم الساهرة على مصلحة البلد.
أبو بدرية: فى سره زمان العمدة قاعد يبرطم ويفتكر أيام زمان هههههه خلى ايام زمان تنفعه ..آه لو بقيت رئيس آه والبت بدرية اللى محدش بيعبرها ولا راضى يبصلها شوف هتبقى ايه.
مواطن من أهل القرية: صباح الخير يا حاج "أبوبدرية" أنا شفتلك حلم امبارح خير اللهم اجعله خير إنك ماشى فى طريق طويل وناس واقفة على الجنبين وماسكين حاجة فى ايديهم كده زى ما تكون صورتك،وسامع أصوات كده زى بتوع عربيات النجدة وانت ماشى كده بتشاور للناس وآخر الطريق كده بوابة كبييييرة وعليها كلام مكتوب بس انت عارف خيبتى قوية مبعرفش اقرأ بس أنا سألت واحد كان ماشى مع الناس بقولله ايه المكتوب ده يا أستاذ قللى اسكت متتكلمش فى الحاجات دى احنا رايحيين الدار اللى هيعيش فيها الحاج أبو "بدرية" وقبل منوصل للباب سمعت عمك الشيخ "زناتى" وهو بيدن الفجر قمت وصليت الفجر وقلت والله مانا نايم الا لما أروح احكى الحلم ده للحاج أبو بدرية.
أبو بدرية: دى بشرة خير وابقى عدى على الدوار كده ع المغربية اكون خلصت لف عل الناس عشان التوكيلات وعشان تحكى الحلم ده قدام الناس .
      وتقدم الحاج أبو "بدرية" شأنه شأن المئات الذين تقدموا للترشيح لرئاسة جمهورية مصر العربية،لأنه وجد حكاية التقدم للترشيح لن تكلفه أى شئ،وعلى هذا المنوال سنجد مرشحا لكل شارع أو حارة لدرجة أصبح مقام رئيس الجمهورية لم يصل إلى مرتبة مرشح لحى فى مدينة صغيرة.
     كنت أتمنى من اللجنة المنظمة لعملية انتخابات رئاسة مصر أن تضع شروطا تحد من هذا التلاعب بمقام الرئاسة فكان على الأقل أن لا يتقدم مواطن يريد تسجيل اسمه للترشح لمنصب الرئاسة إلا إذا كان معه على الأقل 25% من المستندات المطلوبة للترشح  لرئاسة دولة فى حجم مصر..لكن من الواضح أن هناك أشياء فى أدمغة من يتولون زمام الأمور فى مصر لا نعلمها،هم وحدهم الذين يعلمونها لأن ما يحدث من فوضى التقدم لتسجيل أسماء من يريد الترشح للرئاسة لا صلة له بالديمقراطية من قريب أو من بعيد بل هو استهبال سياسى لا نظير له فى العالم،وظنى الوحيد أن الذى سيأتى بثلاثين توقيعا من مجلسى الشعب والشورى هو الرجل الذى نستطيع أن نقول أنه هو من وقع عليه الاختبار ليكون رئيسا توافقيا لمصر يعمل حسب ما يريده له من أعطوه التوقيعات ومن جعل النواب يعطوه التوقيعات،مصر يا حضرات تمر بأخطر مراحلها فهى على وشك ولادة رئيس،ومعلوم أن الولادة لا تتم إلا بثلاث طرق إحداهما طبيعية والأخرى قيصرية والثالثة قبل أن يتم الجنين نموه ومن ثم فمصيره عدم الخروج للحياة سليما،ونرجو الله أن تتم ولادة الرئيس القادم ولادة طبيعية فهى الولادة التى تليق بحجم وتاريخ مصر.

ملاظة: الأسماء الواردة فى الموضوع غير مقصودة قد تتصادف مع أسماء حقيقية فإن حدث هذا فكل الإعتذار لمن تصادف وجود اسمه مع الشخصيات الموجودة فى المسرحية الخيالية.

1 التعليقات:

umzug wien يقول...

تسلم ايديك على الموضوع
Räumung
räumung wien
Hausräumung
Kellerräumung
umzug wien
Wohnungsräumung

إرسال تعليق