مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الخميس، 17 نوفمبر، 2011

2 هل لإثارة قضية المدونة"علياء المهدى" علاقة بوثيقة "السلمى" وجمعة 18 نوفمبر ؟؟!!

فريقا مصر،والبرازيل عاشت الكورة ساحرة الجماهير
فجأة وبدون مقدمات انشغل المصريون بخبر تافه لا يستحق أن نقف عنده طويلا،وانشغل بعض الإعلام به كما لو أن مصر كلها كانت فى انتظار مفاجأة الفتاة "علياء المهدى" ولا أظن أن هذا الأمر فى هذا التوقيت بالذات تم نشره بتلك الطريقة السريعة مصادفة،فتوقيت قضية السيدة "علياء المهدى" قبل جمعة 18 نوفمبر هو الذى يجب أن نبحثه ولا يهمنا فى قليل أو كثير أن تقوم فتاة بتصوير نفسها عارية فالشارع المصرى ملئ بالعرايا بداية من عرى الجسد وحتى عرى "الدماغ" وكنت أتصور أن الذين شغلوا أنفسهم بصورة "علياء ماجدة المهدى" انشغلوا لأن صورتها جاءت فى توقيت مطلوب فيه من الشعب أن يكون منشغلا بأشياء تافهة وبخاصة بعد هزيمة الفريق المصرى من البرازيل،فلو أن الفريق المصرى قام بهزيمة البرازيل لم نكن نسمع بالست "علياء المهدى" وإذا كان قد وصل عدد زائرى مدونة "علياء المهدى" إلى رقم قياسى فى وقت قصير فهذا يعنى أن المطلوب قد حصل وأن الذى أوحى بفكرة إلهاء الناس عن جمعة 18 نوفمبر أظنه إلى حد كبير قد نجح فى فكرته بعض الوقت لا سيما وأن البعض اعتبر أن من ينتقد الست "علياء منافق،وأنها بفعلتها تلك فهى شجاعة يا مثبت العقل والدين..لكنى أرى أن صاحب تلك الفكرة المجنونة سيفاجأ بأن مليونية 18 نوفمبر ستكون الأقوى لا سيما وأن جماعة مثل "الإخوان المسلمون" قد قرروا المشاركة فيها ما لم يعدل الدكتور "السلمى" عن وثيقته التى وضعته وجماعته فى موقف غاية فى الإحراج وكأن القوم استبدلوا "أحمد عز" ومن بجواره فى المزرعة بالدكتور "السلمى" وكنت أتمنى من رجل ينتمى إلى حزب عريق مثل حزب الوفد أن ينأى بنفسه عن توريط نفسه فى مثل هذه التوريطة التى ليست فقط ستكون آثارها على شخص الدكتور "على السلمى"بل ستكون لها آثار سلبية معنوية على سياسة حزب الوفد الذى لا أعتقد أن كل أعضائه موافقون على تلك الوثيقة،وبخاصة فى تلك الأيام السابقة للعملية الانتخابية التى يسعى البعض لإفشالها وبخاصة هؤلاء الذين يعلمون مسبقا فشلهم فى الحصول على مقاعد كانوا يأخذونها من النظام السابق على سبيل الرشوة،ولأن الوثيقة السلمية نسبة إلى الدكتور "السلمى" قد لاقت اعتراضا شديدا ليس فقط من الإسلاميين،بل من كثير من المذاهب السياسية الموجودة فى الشارع المصرى،ولمّا عقدوا النية على أن تكون جمعة 18 نوفمبر هى جمعة الرفض للوثيقة وللحكم العسكرى فكان لا بد من إخراج العصا السحرية التى تلتقف خطط أصحاب جمعة 18 نوفمبر،وتحويل دفة الشعب إلى قضية لم يكن أحد يضعها فى الحسبان ففكروا فى فكرة إبليسية مع الاعتذار الشديد للسيد "إبليس" الذى ربما يعجز فكره على أن يأتى بمثلها،وهى فكرة خارجة عن المألوف بأن تظهر سيدة مصرية عارية تماما وبطريقة غير لائقة على معيار المجتمع المصرى،وهذه الفكرة قد تشجع آخرين على فعلها فى أزمات أخرى تفتعلها الحكومة "السلمية - الشرفية"،لكن ستكون هذه المرة على غرار القنوات الإباحية أو شبه الإباحية مثل قناة "التت" التى تبث على النايل سات أو قمر قريب منه،فلا تلوموا "علياء المهدى" قدر لومكم على الذين يفتعلون الأزمات ويحضرون العفاريت ولا يستطيعون صرفها إلا "بالجنس والتت" فعفاريتهم شهوانية ولا تنصرف إلا بالفياجرا، والسؤال الذى يطرح نفسه هل فى كل أزمة تفتعلها الحكومة تقوم بحل الأزمة عن طريق صرف أنظار الناس عنها بتلك الطريقة الصبيانية "المباركية" فنظام مبارك كان يستخدم نفس الأساليب والألاعيب المكشوفة والمفضوحة حينما كان يريد أن يمرر شيئا بعينه فكان يقوم بعمل يعجز "مستر إبليس" عن القيام به فليت قومى يعلمون أنه ليس بالالاعيب تستمر الحكومات.

2 التعليقات:

غير معرف يقول...

تحياتي ...يريدون أن ينشروا الرذيلة مستمعلين كل وسائل الإعراء والفساد لصرف النا س عن الجادة ولكن لن يفلحوا هناك رجال ونساء أحرار لن يبيعوا ضمائرهم بأبخس الأثمان لن يخونوا مصر لن تغريهم عاهرة هنا أو هناك ولن يثنيهم أحد عن قول الحق واتباع الحق بل سا يواصلون البناء بناء مصر وبناء إنسان يكره الرذيلة ويدعوا إلى الفضيلة .....أبوبكر شرق الجزائر

محروس محروس محمد اسماعيل يقول...

ويكاد الحلم ان يتحقق......كتبت كثيرا عن اولاد الشوارع وحذرت المجتمع من هذه الدويلة الخطيرة ونعتها بانها قنبلة موقوتة اذا انفجرت فستصيب الجميع وفجأة غمرتنى السعادة التى كنت انتظرها .....وقرات على النت ان (قرية الامل) احتضنت اولاد الشوارع واحتفلت بهم وعاملتهم كبشر وكونت منهم فريق الكرةالعاشر من رمضان حاز علىالعديد من البطولات المحلية وهزم اعتى فرق الشركات ......وقد قرر فريق الارسنال الانجليزىان يأتى الى مصر حصيصا لزيارته.....وقد استغلت0000. (قرية الامل) مجموعة منهم ليمثلوا فيلم (الغابة)...... بل والاهم من ذلك ان جريدة اخر ساعةقررت زيارة الفريق على ارضه...... كل هذا جعلنى احمد الله واسجد له شاكرا ان انار لى طريقا للامل ولم ينس المجتمع احبابه فى الانسانية وشركاءه فى الادمية.....(الحاج محروس محروس محمد اسمعيل

إرسال تعليق