مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الأربعاء، 1 يونيو، 2011

0 ماذا يحدث فى وزراة البترول يا سيادة الوزير؟ أهى ثورة مضادة ؟ أجبنا يرحمك الله

بعض موظفى شركة (إبيسكو) بطنطا
      الشعب يريد تطهير وزارة البترول،هذا هو لسان حال بعض عمال شركات البترول التى من بينها شركة (إبيسكو) موقع أنابيب بترول "طنطا" حيث ما زالوا يشعرون بأن هناك بقايا النظام السابق الذين يعملون ضد المواطنين رغم القرارات التى صدرت لصالح العمال،وهنا جاءت تلك الأسئلة الموجهة للسيد وزير البترول على ألسنتهم،هل السيد وزير البترول أعطى تعليمات للمسئولين بشركات البترول لاستفزاز الموظفين بها،وهل السيد الوزير يعرف مايدور فى تلك الشركات وما يفعله المدراء مع الموظفين،هل يعلم أن هناك موظفين فى شركة الخدمات البترولية (أبيسكو) فرع الدلتا (طنطا) تم تسوية حالتهم بما يتناسب مع مؤهلاتهم لمدة أسبوع واحد وبعدها تم رفض القرار مرة أخرى،وإليك هذا الموضوع يا سيادة الوزير لعلك تنصف هؤلاء التعساء.

     قام مجموعة من عمال شركة "إبيسكو" بأنابيب بترول طنطا فى مارس 2011 يقدر عددهم بستين عاملا،قاموا بمخاطبة السيد مدير عام منطقة الدلتا ملتمسين أن يوافق على إعادة توزيعهم فى الشركة التى يعملون بها - منذ أكثر من عشر سنوات ومنهم من تجاوز الخمسة عسر عاما - طبقا لمؤهلاتهم الدراسية التى حصلوا عليها مع تغيير عقودهم إلى عقود دائمة "مثبتة" بدلا من عقود العملية،وجرت المخاطبات والمكاتبات بين المسئولين التى انتهت بالاستجابة إلى مطالب العمال فى بداية الأمر،وبالفعل تمت الموافقة على توزيعهم حسب الموهلات التى حصلوا عليها وقد صدرت للعمال تعليمات حسب كتاب الإدارة العامة لمنطقة الدلتا بتاريخ 27/3/2011 مرفق بها كشف بالأسماء وموضح قرين كل اسم مؤهله الدراسى ووظيفته الجديده  بضرورة تنفيذ العمل حسب مؤهلاتهم ابتداء من يوم الأحد الموافق 3/4/2011،وإلى هنا والأمر على خير ما يرام،وبعد أسبوع بالتمام والكمال فوجئ العمال الذين صدرت لهم التعليمات بمزاولة العمل يوم الأحد 3/4/2011 فوجئوا جميعا بكتاب آخر يفيد بعودة كل عامل إلى العمل الذى كان مكلفا به قبل يوم 15/3/2011 على أن يتم التطبيق يوم الأحد 10/4/2011مما أصاب العمل بالإحباط،والعمال يتوجهون بسؤال إلى السيد وزير البترول: هل أصبح المهندس "محمد رضا مصطفى السيد" هو الوزير الذى بتسيير أمور وزارة البترول فى مصر،ولماذا أصدر قرارا بتوزيعنا حسب مؤهلاتنا ولماذا تراجع فيه بعد أسبوع،ولمصلحة من يتم هذا التراجع فى قرار خطير يمس أرزاق الناس،وفى وقت أشد خطورة،هل هناك تعليمات فوقية بإشعال غضب الموظفين فى كل مكان،أم زال ذيول النظام السابق يريدون إشعال فتنة فى البلاد،هذه أسئلة يطرحها العمال الذين تم إلغاء قرار تسويتهم بمؤهلاتهم التى حصلوا عليها الأمر الذى يعد استفزازا واضحا للعاملين،لا سيما وأن تعميما قد صدر بتاريخ 12/3/2011 للسادة رؤساء شركات القطاع العام/المشترك خاص بتثبيت العمالة ومن بين الشركات التى ورد اسمها فى التعميم  الشركة المصرية لخدمات البترول (إبيسكو) التى يتبع لها هؤلاء العمال ويتلخص مطلب هؤلاء العمال فى أمرين اثنين وهما:

1 - تغيير عقودهم بنظام العملية إلى تثبيتهم ضمن العمالة الدائمة.
 2 -تسويتهم طبقا للمؤهلات التى يحملونها وما ينتج عن ذلك من مزايا.

هذه صورة تؤكد حرص قطاع البترول على توفير الاستقرار والأمان الوظيفى لكافة العاملن الدائمين والمؤقتين برجاء يقرأها كل من يهمه الأمر


التعميم الموزع الذى بناء عليه تم تقديم طلب من الموظفين

أحد الكشوف الذى يثبت تواريخ قديمة لبعض الموظفين


صورة من طلب الموظفين وعليه تأشيرة بسرعة الانتهاء من التعديلات المطلوبة
تأشيرة بتاريخ 27/3/2011 تفيد بالتعيين حسب المؤهلات 
الكشف المرفق بقرار التأشيرة
تكملة الكشف المرفق بقرار التأشيرة بالتعيين حسب المؤهل
صورة من القرار الذى أحبط العمال وألغى قرار تسويتهم بمؤهلاتهم

0 التعليقات:

إرسال تعليق