مرحبا بكم أعزائى زوّار مدونة لقمة عيش ، ونلفت الانتباه إلى أن جميع المقالات المنشورة خاصة بصاحب ومحرر المدونة مالم يشار إلى إسم أو مصدر آخر - مع خالص تحيات المحرر: أبوالمعالى فائق

الثلاثاء، 28 ديسمبر، 2010

2 فلنحتفل بمولد سيدنا "أبو حصيرة" حتى لا نكون من الخوارج

مجدى حسين فى وقفة ضد مولد أبى حصيرة "صورة أرشيفية"
حتى لا نكون من الخوارج وحتى لا نكون من الذين غضب عليهم "ولى أمرنا" وحتى لا يفتى الشيخ "محمود بن عامر" بقتلنا على غرار فتوى قتل "البرادعى" فأنا أدعو الشيخ "محمود لطفى بن عامر" رئيس جمعية أنصار السنة المحمدية بمدمنهور  - بلد سيدى أبو حصيرة  - صاحب فتوى "النحر" أدعوه وبما أنه فى قلب المحافظة التى يدفن فيها صاحب المقام العالى وصاحب الكرامات الربانية والمواهب الحصراتية سيدى "أبو حصيرة" التى تشرفت قرية "دميتوه" بجسده المسجى فى حرير منسوج فى مكان لم تدسه قدم عبد من الخوارج  وحتى نثبت ولائنا لولى أمرنا أدعوه بان يصدر فتوى بضرورة الاحتفال وبزيارة سيدى "أبو حصيرة"  وأداء الصلوات فى رحابه وهناك وأمام المقام الرفيع علينا أن نتسمّر أمام كاميرات القنوات الفضائية حتى يرانا البصّاصون ويكتبوننا فى عليين بجوار مقام الولاية ضمن الذين أنعم عليهم الحظ وكُتب لهم زيارة صاحب الهمة وقامع أهل "النّمة" من النميمة سيدى "أبو حصيرة" أقول للشيخ الجليل "محمود بن عامر" أن ينظم لنا هذه الرحلة الميمونة مصطحبين أسرنا وجيراننا وكل من لهم حقوق علينا ليكون لنا شرف السبق فى الزيارة قبل أن يهنأ بها أولاد عمومتنا من أحبائنا وقرات عيوننا اليهود أبناء الله وأحباؤه فلربما ينظر إلينا ولى الأمر وتقع عيناه علينا قبل أن تنال بركاته اليهود القادمون من كل فج عميق ونحن الأولى بهذه البركات  والنظرات والرحمات ووقتها فقط نشعر بأن رضاه قد عم علينا وأن رجاله فى كل مكان قد عرفونا ليشملونا برعايته ورعايتهم ويكتبوننا فى سجلاتهم الأبدية بأقلامهم النورانية  وبأيديهم الملكوتية بأننا لسنا من الخوارج الضالين وأننا على طاعة ولى الأمر لمستمرون وعلى النهج سائرون وللخوارج كارهون وإنا فى طاعة الإمام لراغبون رغم أنف المارقون من أمثال:
     البرادعى،والقرضاوى،والبديعى،وبن حسينى،والبشرى،والقنديلى،والنورى،والجليلى،والإسحاقى،والغزالى،وكل من سولت له نفسه أن يسلك مسلك هؤلاء الذين كفروا بولى الأمر ورغبوا عن تقديم فروض الولاء والطاعة،وبالمرة نستغل وجود الكاميرات وأمام مقام سيدى "أبو حصيرة" لنعلن توبتنا إلى ولى أمرنا ورب نعمتنا،كما نعلن براءتنا من هؤلاء الخوارج الذين خرجوا بسيوفهم ورماحهم وركبوا خيولهم وأعلنوا الخروج على ولى أمرنا ورفعوا الكتب وقالوا هذا بيينا وبينك أيها الولى،وبما أننا كنا قاب قوسين أو أدنى من الوقوع فى هذا الاثم العظيم وهذا الذنب الذى لا يغفر،وبمناسبة هذه الأيام المباركة أيام الاحتفال بسيدى العارف بمقام الذات الأميرية سيدى "أبوحصيرة" رضى الولى عنه ورضى عنه أن ندعو بعد أن نجثوا على "ركبنا" لنولى وجوهنا شطر صورة ولى أمرنا وقاهر عدونا بعد أن نرتدى ملايس الطقوس التى تليق بتلك المناسبة الجليلة ونلهث فى نفس واحد وعلى صعيد واحد وبقلب خاشع أن تحل النقمة على من خرج على ولي أمرنا وأن يمحق الله كل أعداء حامينا من أعدائنا الإيرانيين والغزاويين وأن يبارك فى كل من أفتى بقتلهم وأن يشتت شمل كل من اعترض على فتوى شيخنا آمين آمين.

2 التعليقات:

زكي الأخضر - كاتب في التحليل السياسي يقول...

لا تعجبني مثل هذه السخرية، هل أمر فعلا ولي الأمر بمثل هذه الزيارة؟ أم ماذا؟

محروس محروس محمد اسماعيل يقول...

.....الشيخ محمود عامر.....انا لست من رجالات البرادعى اوالدكتور القرضاوى او من الاخوان المسلمون ولن فتواك اوجعت فلبى .فليس اهدار دم انسان بالامر الهين وليس بالشىء اليسير ولن ادخل معك فى مهاترات او جدال لاطائل من ورائه ولكننى اقول لسيادتك ..استغفر الله ...الف مرة....الا مرة...على فتواك الغريبة.التى تطوح فيها بسيفك البتار.تقطع بهذه الفتوى رقاب العباد.....فيا شيخ...ارجع الى كتب الفقه واقراها من جديد وستجد نفسك ان الصواب قد خانك.وانك ستندم على انك فكرت فى هذه الفتوىواملى ان توجه كلمة الى الجميع الذين هم غاضبون منك بسبب هذه الفتوى.تعتذر فيها عنها وتتبرا منها.ووعد منك انك لن تعود لمثل هذه الامور مرة اخرى فالفتوى ليست من الامور السهلةفهى تحتاج الى عالم فذ وانت على مااعتقدلست كذلك(الحاج محروس محروس محمد اسماعيل)

إرسال تعليق